أضرار الأكل السريع

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٠ ، ١ يونيو ٢٠١٦
أضرار الأكل السريع

الأكل السريع

يفتقد بعض الأشخاص للوقت الكافي لتناول الطعام، مما يدفعهم للأكل بطريقة سريعة، ومع مرور الوقت فإنّ الشخص يعتاد على ذلك النمط في طريقة تناوله للطعام، وهو الأمر الذي لا ينصح به، لما يحمل من مساوئ وأضرار صحّية. سنعرض في هذا المقال أضرار الأكل السريع، نصائح لتناول الطعام بشكل بطيء، إضافة إلى طرق لتناول الطعام بشكل صحي.


أضرار الأكل السريع

  • يؤدّي إلى مشاكل في الجهاز الهضمي، منها: عسر الهضم، وعدم قدرة المعدة على القيام بعملها بشكلٍ جيّد نظراً لكميّة الطعام الكبيرة التي تصلها في وقت قصير.
  • يزيد من الوزن، نظراً لعدم الشعور بالشبع والرغبة في تناول المزيد من الطعام.
  • يفقد الشخص متعة تناول الطعام والاستمتاع بمذاقه.
  • عدم ارتياح الشخص البطيء في تناوله للطعام مع الأشخاص السريعين، كونه سيبقى وحيداً لإكمال طعامه على مائدة الطعام.


نصائح لتناول الطعام بشكل بطيء

  • قضم الطعام بكميّات صغيرة.
  • المضغ الجيّد بمعدّل أربع إلى خمس مرات للقضمة الواحدة قبل البلع.
  • الانتظار حتّى الانتهاء التامّ من بلع الطعام، لأخذ قضمة جديدة بعدها.
  • ترك الأداة المستخدمة في تناول الطعام على المائدة أثناء القيام بمضغ إحدى القضمات، ومعاودة إمساكها بعد الانتهاء من بلع الطعام، وذلك حتّى لا يتم تناول العديد من القضمات بشكل متلاحق.
  • وجود وقت مخصص لتناول الطعام فقط، فلا يُنصح بتناوله أثناء مشاهدة التلفزيون أو قراءة الكتب والمجلّات أو قيادة السيارة، والتي جميعها تُشغل الشخص عن كميّة الطعام التي يتناولها.
  • تهيئة النفس وتذكيرها بضرورة أكل الطعام ببطء.
  • أخذ فترات قصيرة من الراحة أثناء تناول الوجبة الواحدة.
  • التنويع في أصناف الطعام، والذي يُعطي بدوره للشخص مجالاً للتذوّق والتروّي في تناوله.


الطرق الصحيّة لتناول الطعام

  • تناول خمس وجبات صغيرة يومياً بدلاً من ثلاث وجبات كبيرة، وذلك تجنّباً للإصابة بعسر الهضم.
  • تناول السلطة في بداية الوجبات، والتي بدورها تعمل على إفراز كمية مناسبة من أحماص المعدة التي تقي من الإصابة بالانتفاخ والغازات وعسر الهضم.
  • الاسترخاء أثناء تناول الطعام، وذلك تسهيلاً لعملية الهضم، وبالمقابل فإنّ التوتّر والقلق يزيدان من إفراز أحماض المعدة، ممّا يُفقد الأمعاء قدرتها على امتصاص العناصر الغذائيّة بطريقة جيدة.
  • المضغ الصحيح للطعام.
  • الجلوس الهادئ بعد تناول الطعام لمدّة نصف ساعة تقريباً، ذلك لأنّ النشاط الزائد والإجهاد يؤدّيان إلى حدوث مشاكل في المعدة.
  • تجنّب النوم والمعدة ممتلئة بالطعام.
  • شرب كميات كافية من الماء تصل إلى عشرة أكواب يومياً، فهو يليّن المجرى الهضمي وينظّف الأمعاء والسموم الموجودة في الأطعمة.
  • تجنّب تناول الحلويات بعد الوجبات الغذائية؛ لأنّها ستتخمر نتيجة امتلاء المعدة بالطعام.
  • تناول وجبات صحيّة تحتوي على كميات كافية من الخضراوات والفواكه والألياف، التي بدورها تساعد في عملية الهضم.