أضرار العنب للحامل

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٠٤ ، ١٢ مايو ٢٠١٦
أضرار العنب للحامل

مرحلة الحمل

تعد من أصعب المراحل التي تمر بها المرأة وأكثرها حساسية، حيث إنها تكون بحاجة إلى رعاية صحية ‏ونفسية خاصة، كما ويوجد نظام غذائي خاص يجب على الحامل اتباعه؛ من أجل صحتها وصحة جنينها، ويوجد ‏أيضاً بعض الأطعمة الضارة على صحتها والتي يجب الابتعاد عنها في هذه الفترة، كالعنب. وهنا في هذا المقال سوف نتناول ‏الحديث عن العنب وأضراره على صحة الحامل.‏


القيمة الغذائية للعنب

يحتوي العنب على نسبة عالية من السكريات الطبيعية كالفركتوز والجلوكوز، بالإضافة إلى احتوائها على نسبة عالية ‏من الماء والفيتامينات والألياف والكالسيوم والمضادات المؤكسدة.


أضرار العنب على الحامل

بالرغم من الفوائد الكبيرة للعنب، إلا أنه لا ينصح بتناوله من قبل الحامل، وذلك لأنه قد يسبب لها بعض المضاعفات و‏الأضرار، ومنها:‏

  • يؤدي إلى التسمم؛ وذلك لاحتوائه على مادة الريزفيراترول الكيميائية والسامة، والتي تسبب خللاً في توزان ‏هرمونات الحامل.‏
  • ‏يزيد من إمكانية الإصابة بسكري الحمل؛ وذلك لاحتوائه على نسبة عالية من السكريات.‏
  • ‏يسبب التقيؤ والغثيان، ويؤدي من حدة الحرقة في المعدة؛ وذلك لاحتوائه على نسبة عالية من الأحماض.‏
  • ‏يساهم في رفع درجة حرارة المعدة للحامل، ويزيد من احتمالية إصابتها بالإسهال، وهو من الحالات الخطيرة على ‏الحامل حيث يسبب لها الجفاف وفقدان كمية كبيرة من السوائل في جسمها.‏
  • ‏يؤدي إلى الإمساك.‏


لذلك لا ينصح بتناول العنب خلال فترة الحمل، وخصوصاً إذا كانت المرأة الحامل تستخدم الأدوية المضادة لتخثر الدم، ‏والمهدئات كالأسبرين حيث يتفاعل مع هذه الأدوية ويزيد من مخاطر الإصابة بالنزيف والإجهاض.‏


الفوائد الصحية للعنب

للعنب فوائد عديدة نذكر منها ما يلي: ‏يقوي الشعر ويمنع تساقطه، ويتخلص من الشيب المبكر وفقدان الشعر، ويتخلص من القشرة.‏ ‏يعالج مشاكل الجهاز الهضمي كالإمساك والإسهال وعسر الهضم، وذلك لاحتوائه على نسبة عالية من الألياف التي ‏تلين الأمعاء.‏ ‏يقاوم مظاهر الشيخوخة والتقدم في السن كالتجاعيد والترهلات والخطوط الدقيقة؛ وذلك لاحتوائه على نسبة عالية من ‏الماء والمضادات المؤكسدة، ويحافظ على ليونة البشرة ونعومتها ورطوبتها.‏ ‏ينظم مستوى الكوليسترول في الدم، ويحمي من الجلطات وأمراض القلب والشرايين، ويحافظ على صحة العيون.‏ ‏يتخلص من اضطرابات الكلى، ويساهم في تفتيت الحصوات البولية، ويعزز جهاز المناعة ويتخلص من البكتيريا ‏والديدان المعوية الضارة.‏ ‏يقي من سرطان الثدي عند النساء، وخصوصاً إذا تم تناوله بشكل يومي.‏ ‏يتخلص من الصداع النصفي والإرهاق والكسل، ويمنح الطاقة للجسم؛ وذلك لاحتوائه على نسبة عالية من السكريات.‏