أضرار تكيس المبايض

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٢٦ ، ١٤ مارس ٢٠١٩
أضرار تكيس المبايض

أضرار تكيُّس المبايض

أعراض تكيُّس المبايض

يُعرف تكيُّس المبايض على أنَّه إحدى المشاكل الصحِّية التي تُصيب المبايض عند المرأة، فتتسبَّب في حدوث خلل هرمونيّ في الجسم، وظهور عدد من الأعراض على المُصابة، حيث يمكن إجمال بعض من الأعراض المزعجة التي قد تترافق مع الإصابة بتكيُّس المبايض على النحو الآتي:[١]

  • زيادة نُموِّ الشعر في أماكن غير مرغوب فيها.
  • انتشار حبوب الشباب على البشرة.
  • الإصابة باضطرابات المزاج، كالقلق، والاكتئاب، ومن المُمكن أيضاً أن تُعاني المرأة من اضطرابات الأكل.
  • المعاناة من اضطرابات النوم، كالإصابة بانقطاع النفس النوميّ (بالإنجليزيّة: Sleep apnea)، والأرق.
  • المعاناة من ضعف الشعر، وتساقطه.
  • صعوبة حدوث الحمل.
  • المعاناة من عدم انتظام الدورة.
  • زيادة مقاومة خلايا الجسم لهرمون الإنسولين.
  • الإصابة بالسُّمنة.
  • ظهور بقع داكنة على الجلد.


مضاعفات تكيُّس المبايض

بالإضافة إلى المشاكل السابقة التي قد تُعانيها المرأة المُصابة بتكيُّس المبايض، فإنَّ هناك عدداً من المضاعفات المُحتمل حدوثها نتيجة الإصابة بهذا الاضطراب، ومنها ما يأتي:[٢]

  • المعاناة من مرض السكَّري النوع الثاني.
  • الإصابة بالأمراض القلبيّة الوعائيّة.
  • الإصابة بمُقدِّمات السكَّري (بالإنجليزيّة: Prediabetes).
  • الإصابة بسرطان بطانة الرحم (بالإنجليزيّة: Endometrial cancer).
  • الإصابة بمتلازمة الأيض (بالإنجليزيّة: Metabolic syndrome)؛ وهي عبارة عن مجموعة من المشاكل الصحِّية، ومنها:
    • ارتفاع الجلوكوز الصوميّ في الدم.
    • ارتفاع ضغط الدم.
    • السُّمنة.
    • ارتفاع مستوى الكولسترول في الدم.


العلاج الطبِّي لتكيُّس المبايض

هناك عدد من الخيارات العلاجيّة التي يُمكن اللُّجوء إليها لعلاج تكيُّس المبايض، ومنها ما يأتي:[٣]

  • تناول أدوية علاج العُقم، مثل: كلوميفين (بالإنجليزيّة: Clomiphene).
  • تناول أدوية منع الحمل الفمويّة؛ حيث تساعد هذه الأدوية على السيطرة على بعض أعراض تكيُّس المبايض، مثل:
    • تنظيم الدورة الشهريّة.
    • منع زيادة سُمك بطانة الرحم.
    • التقليل من حبوب الشباب، والشعر غير المرغوب فيه.
  • اللُّجوء للإرشاد النفسيّ.
  • تناول الأدوية التي تُساعد على تثبيط عمل هرمون التستوستيرون (بالإنجليزيّة: Testosterone)، مثل: دواء السبيرونولاكتون (بالإنجليزيّة: Spironolactone).


نصائح لمرضى تكيُّس المبايض

تجدر الإشارة إلى أنَّ هناك عدداً من السلوكيّات التي يُنصح باتِّباعها عند الإصابة بتكيُّس المبايض، ومنها:[٤]

  • الحرص على تناول الأطعمة الطبيعيّة المتوازنة، وتجنُّب تناول الأطعمة المُعالجة قدر الإمكان.
  • الحصول على القدر الكافي من النوم، فهو يُساهم في تحسين المزاج، وتخفيف وزن الجسم.
  • الحفاظ على الصحَّة النفسيّة، واستشارة الطبيب حول أعراض الإصابة بالاكتئاب؛ لإيجاد الحلول المناسبة التي يُمكن من خلالها تخطِّي هذه المشكلة.
  • الإقلاع عن التدخين، فالتدخين الذي يترافق مع الإصابة بتكيُّس المبايض يزيد من فرصة الإصابة بأمراض القلب، وتصلُّب الشرايين، والسكَّري.
  • الحرص على مُمارسة التمارين الرياضيّة بانتظام، كالانتظام على مُمارسة رياضة المشي، أو حمل الأوزان.
  • تسجيل مواعيد الدورة الشهريّة في جدول؛ للتأكُّد من انتظامها واستشارة الطبيب في حال وجود حيض فائت، أو في حال كان هناك على الأقلّ 40-50 يوماً يفصل بين دورتَين مُتتاليتَين.
  • الحرص على تناول الأدوية التي يصفها الطبيب بانتظام، وعدم تجاهل مواعيد الجرعات الدوائيّة، واتِّباع تعليمات الطبيب حول كيفيّة تناولها.


المراجع

  1. "What Are the Symptoms of PCOS, and How Is the Health Condition Diagnosed?", www.everydayhealth.com, Retrieved 10-3-2019. Edited.
  2. "Complications", jeanhailes.org.au, Retrieved 10-3-2019. Edited.
  3. "Polycystic ovarian syndrome (PCOS)", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 10-3-2019. Edited.
  4. "What Are the Symptoms of PCOS, and How Is the Health Condition Diagnosed?", www.everydayhealth.com, Retrieved 10-3-2019. Edited.