أطعمة التهاب المعدة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٢ ، ٢٤ فبراير ٢٠١٩
أطعمة التهاب المعدة

براعم البروكلي

تحتوي براعم البروكلي على مادةٍ كيميائيّة تمتلك خصائص مضادةً للبكتيريا تُدعى السلفورافين (بالإنجليزيّة: Sulforaphane)، كما أنّها توجد في البروكلي الناضج ولكن بنسبةٍ أقلّ، وتساعد هذه المادة على التخلُّص من البكتيريا الضارة التي تُسبّب التهاب المعدة، ويمكن إضافة البروكلي إلى العديد من الأطعمة، مثل السلطات أو الساندويشات.[١][٢]


لبن الزبادي

تحتوي بعض أنواع اللبن على بكتيريا حيّة تساعد على الموازنة بين نسب البكتيريا الضارة والبكتيريا النافعة في الأمعاء، وقد أظهرت بعض الدراسات أنّ اللبن يحتوي على البكتيريا العصية اللبنية (بالإنجليزيّة: Lactobacillus)، وبكتيريا البيفيدوباكتيريوم (بالإنجليزيّة: Bifidobacterium)، واللتان تساعدان على التقليل من العدوى، والتخلُّص من التهابات المعدة.[١]


عسل المانوكا

يمتلك عسل المانوكا (بالإنجليزيّة: Manuka) خصائص مضادة للبكتيريا، ويُنصح بشرب العسل مع السوائل الدافئة؛ حيث إنّها تساعد على التخفيف من تهيُّج المعدة، وقد أظهرت الدراسات التحسُّن الذي ظهر على الأشخاص المُصابين بالتهاب المعدة عند شربهم للعسل مع المشروبات الساخنة.[٢][٣]


مستخلص الثوم

أشارت الدراسات إلى أنّ مستخلصات الثوم تُعدّ فعّالةً في القضاء على البكتيريا الملوية البوابية (بالإنجليزيّة: H.pylori)، أو ما يُطلق عليها جرثومة المعدة، وهي إحدى أنواع البكتيريا المُسبّبة لالتهاب المعدة، ويمكن استخدام الثوم لالتهاب المعدة عن طريق طحنه أو سحقه، وأخذ ملعقةٍ صغيرةٍ من الناتج مع كوبٍ من الماء، وفي حال كان طعمه غير مستساغ فيمكن تغليفه بالتمر قبل تناوله، أو تناول ملعقةٍ من زبدة الفول السوداني معه، ممّا يخفف من نكهته القوية.[٣][٤]


بعض الأطعمة الأخرى لالتهاب المعدة

نذكر فيما يأتي بعض الأطعمة التي تساعد على تخفيف أعراض التهاب المعدة:[٥][٢]

  • الأطعمة الغنيّة بالألياف؛ مثل التفاح، والشوفان، والجزر، والفاصولياء.
  • الأطعمة القليلة بالدهون؛ مثل السمك، والدجاج، وصدور الحبش.
  • الخضراوات؛ مثل الكرفس.
  • المشروبات الخالية من الكافيين.
  • الشاي مع الأعشاب.


أطعمة يُنصح بتجنبها لالتهاب المعدة

قد تُسبّب بعض الأطعمة التهاباتٍ في الغشاء المُبطّن لجدار المعدة، ولذلك يُنصح بتجنُّبها، ونذكر منها ما يأتي:[٤][٥]

  • الأطعمة المكررة.
  • الأطعمة التي تحتوي على الجلوتين.
  • الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على نسبةٍ عاليةٍ من السكّريات.
  • الأطعمة العالية بالدهون.
  • منتجات الحليب.
  • الأطعمة الحارة.
  • الكحول.
  • القهوة.


المراجع

  1. ^ أ ب H. Franklin Herlong (10-03-2015), "Reducing Symptoms of Gastritis and Ulcers through Diet"، www.healthcommunities.com, Retrieved 15-02-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت Lana Barhum (20-04-2017), "Diet tips for gastritis and stomach ulcers"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 15-02-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Kathryn Watson (10-12-2018), "Home Remedies for Gastritis"، www.healthline.com, Retrieved 15-02-2019. Edited.
  4. ^ أ ب Bethany Cadman (07-03-2018), "Natural remedies for gastritis"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 15-02-2019. Edited.
  5. ^ أ ب Diana K. Wells (10-04-2017), "Gastritis Diet: What to Eat and What to Avoid"، www.healthline.com, Retrieved 15-02-2019. Edited.