أفضل الصدقات

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٠٢ ، ١٣ ديسمبر ٢٠١٨
أفضل الصدقات

الصدقة في الدين الإسلامي

تعتبر الصدقة والإنفاق ابتغاء رضا الله -تعالى- من الأعمال الصالحة التي لها شأنٌ عظيمٌ في الدين الإسلامي، ومن أبواب الخير التي يتقرّب بها العبد إلى خالقه، وترتفع وتسمو بها درجاته، وقد دلّت نصوص القرآن الكريم، ونصوص السنة النبوية المطهرة على حثّ العباد على الصدقة، والمحافظة عليها، وبيان آثارها وفضلها، حيث قال الله -تعالى- في كتابه العزيز: (الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ سِرًّا وَعَلَانِيَةً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ)،[١] كما قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (ما تصدَّقَ أحدٌ بصدَقةٍ مِن طيِّبٍ، ولا يقبلُ اللَّهُ إلَّا الطَّيِّبَ إلَّا أخذَها الرَّحمنُ بيمينِهِ، وإن كانَت تَمرةً في كفِّ الرَّحمنِ، حتَّى تَكونَ أعظمَ منَ الجبلِ، كما يربِّي أحدُكم فَلُوَّهُ أو فصيلَه)،[٢] ولا بدّ للمسلم حتى ينال الأجر والثواب على ما ينفقه أن يقوم بتأدية الصدقة على أكمل وجهٍ، وكما أمره الله تعالى، ويحرص على عدم إيذاء مشاعر غيره، وأن يكون مُخلصاً لله -تعالى- في جميع أعماله.[٣]


معنى الصدقة

الصدقة لفظٌ كغيره من الألفاظ التي تزخر بها اللغة العربية، لها معنيان؛ واحدٌ في اللغة، وآخرٌ في الاصطلاح، وفيما يأتي بيانٌ لكلا المعنيين:

  • الصدقة في اللغة: اسمٌ، ويجمع على صدقات، حيث لها معنيان؛ الأول: زكاة المال المفروضة، ومنه قول الله -تعالى- في القرآن الكريم: (إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ)،[٤] والثاني: ما يُعطى من مالٍ، أو طعامٍ، أو لباسٍ على وجه القُربة لله تعالى، للشخص الفقير، حيث يُقال: أعطيت المحتاج صدقةً.[٥]
  • الصدقة في الاصطلاح: تمليكٌ في الحياة بغير عوضٍ أو مقابلٍ، تقرّباً لله تعالى، وعرّفها بعض أهل العلم بأنّها: ما يُخرجه الإنسان من ماله تقرّباً لله سبحانه، وتطلق الصدقة أيضاً على كلّ نوعٍ من المعروف، وتطلق أيضاً على الوقف.[٦]


حكم الصدقة وحكمة مشروعيتها

الصدقة قربةٌ لله تعالى، وفعلٌ مسنونٌ عن النبي، وأمرٌ مستحبٌّ ومندوبٌّ، حيث جاء الندب إليها في نصوص القرآن الكريم، والسنة النبوية المطهّرة؛ فقد قال الله تعالى: (مَّن ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّـهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافًا كَثِيرَةً وَاللَّـهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ)،[٧] وأمّا من السنة النبوية فقد روى الصحابي الجليل أنس بن مالك رضي الله عنه، أنّ رجلاً قال لرسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (يا رسولَ اللهِ إنَّ لفلانٍ نخلةً وأنا أُقيمُ نخلي بها فمُرْه أن يعطيَني إياها حتى أُقيم حائطي بها فقال له النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ: أَعْطِها إياه بنخلةٍ في الجنةِ فأبى، وأتاه أبو الدَّحداحِ فقال بِعْني نخلَك بحائطي قال ففعل قال فأتى النبي صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فقال: يا رسولَ اللهِ إني قد ابتعتُ النخلةَ بحائطي فاجعلْها له فقال النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ كم من عَذقٍ دوَّاحٍ لأبي الدَّحداحِ في الجنةِ مِراراً)،[٨] وقد شُرعت الصدقة لحِكم كثيرةٍ؛ منها: أنّ الصدقة بابٌ من أبواب إعانة الفقير والمحتاج، وتقويته على أداء ما فرضه الله -تعالى- عليه من العبادات، والصدقة شكرٌ لله -تعالى- على نعمه، وتعتبر دليلاً على إيمان مُخرجها، وتصديقه.[٩]


أفضل الصدقات

بيّنت نصوص القرآن الكريم، والسنة النبوية للعبد المسلم ما عليه أن يتصدّق به، وبيّنت أفضل هذه الصدقات، وفيما يأتي بيانٌ لأفضلها:[١٠]

  • الصدقة الخفية؛ فهي أدعى لحصول الإخلاص أكثر من الصدقة المُعلنة، حيث مدح رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- صاحب صدقة السرّ، وأثنى على من يقوم بها، وأخبر أنّه من السبعة الذين يُظلّهم الله -تعالى- يوم القيامة في ظلّه.
  • الصدقة في حال القوة والصحة أفضّل من الصدقة وقت المرض، أو الاحتضار، أو الوصية بعد الموت، فقد قال رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- عندما سُئل عن أفضل الصدقة: (أن تصدَّقَ وأنتَ صحيحٌ حريصٌ، تأملُ الغنَى، وتخشَى الفقرَ، ولا تُمهِلْ حتى إذا بلغَتِ الحُلقومَ، قُلتَ: لفُلانٍ كذا، ولفُلانٍ كذا، وقدْ كان لفُلانٍ).[١١]
  • الصدقة التي يؤديها العبد بعد أداء واجبٍ من الواجبات.
  • بذل الإنسان ما يطيقه ويستطيعه وقت قلّته، وحاجته للمال.
  • الإنفاق على الأهل، والأولاد.
  • الصدقة على القريب، حيث قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (إنَّ الصَّدقةَ على المسْكينِ صدقةٌ وعلى ذي الرَّحمِ اثنتانِ صدَقةٌ وصِلةٌ).[١٢]
  • الصدقة على الجار؛ فقد أوصى رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- بالجار، وبالإحسان إليه.
  • الصدقة والإنفاق على الصاحب والصديق في سبيل الله سبحانه.
  • الإنفاق في سبل الجهاد في سبيل الله؛ لأنّها تعتبر من أفضل أبواب الصدقة.
  • الصدقة الجارية؛ وهي التي تبقى للعبد بعد موته، ويستمرّ أجرها بعد وفاة العبد؛ ومن الأمثلة على الصدقة الجارية: سقي الماء، وحفر الآبار، وبناء المساجد، والإنفاق على نشر العلم، وغيرها الكثير.


فضائل الصدقة

للصدقة فضائلٌ وآثارٌ كثيرةٌ، ومن فضائلها ما يأتي:[١٣]

  • علو شأن الصدقة، ورفعة منزلة صاحبها؛ حيث تعتبر من أحبّ الأعمال إلى الله تعالى.
  • وقايتها لصاحبها من الكروب والبلايا.
  • عظم أجرها، ومضاعفة الله -تعالى- لثوابها.
  • تكفيرٌ للذنوب والمعاصي، وإطفاؤها للخطايا.
  • حصول البركة في المال، وزيادة الرزق.
  • سببٌ من أسباب دخول الجنة، والوقاية من عذاب الله تعالى.
  • دليلٌ على صدق إيمان العبد، وقوّة يقينه، وحسن ظنه بالله تعالى.
  • تُحلّي النفس بالفضائل، وتخليها عن الرذائل.
  • الصدقة بوابةٌ لكافة أعمال البر.
  • بلوغ المتصدّق أجر العامل بمقدار ما أعانه عليه.


المراجع

  1. سورة البقرة، آية: 274.
  2. رواه الألباني، في صحيح الترمذي، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 661، صحيح.
  3. حسين أحمد عبد القادر (1-12-2015)، "فضل الصدقة"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 11-12-2018. بتصرّف.
  4. سورة التوبة، آية: 196.
  5. "تعريف ومعنى صدقة"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 11-12-2018. بتصرّف.
  6. وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية - الكويت (1427هـ)، الموسوعة الفقهية الكويتية (الطبعة الأولى)، مصر: دار الصفوة، صفحة 323-324، جزء 26. بتصرّف.
  7. سورة البقرة، آية: 245.
  8. رواه الألباني، في السلسلة الصحيحة، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 6/1131، صحيح.
  9. وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية - الكويت (1427هـ)، الموسوعة الفقهية الكويتية (الطبعة الثانية)، مصر: دار الصفوة، صفحة 324-325، جزء 26. بتصرّف.
  10. "الصدقة.. فضائلها وأنواعها"، www.ar.islamway.net، 20-2-2005، اطّلع عليه بتاريخ 11-12-2018. بتصرّف.
  11. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 2748، صحيح.
  12. رواه الألباني، في صحيح النسائي، عن سلمان بن عامر الضبي، الصفحة أو الرقم: 2581، صحيح.
  13. فيصل البعداني، "سنابل الخير"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 11-12-2018. بتصرّف.
330 مشاهدة