أفضل فيتامين وفاتح شهية للأطفال

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٢٨ ، ٢١ أبريل ٢٠٢١
أفضل فيتامين وفاتح شهية للأطفال

ما هو أفضل فيتامين وفاتح للشهية للأطفال

لا تتوفر معلومات حول وجود فيتامينٍ معينٍ لتحسين شهية الأطفال، كما أنّ نقصان الشهيّة لدى الأطفال قد يرتبط بالعديد من الأسباب، ممّا يعني وجود العديد من الأساليب التي ينبغي اتخاذها لتحسين الشهية لديهم، وقد يُعزى فقدان الشهية أيضاً إلى بعض الأمراض، لذلك يُنصحُ باستشارة الطبيب المُختصّ في حال استمرارِ فقدان الشهيّة لمُدةٍ طويلةٍ، أو عند عدم ملاحظة أيّ تحسنٍ ملحوظٍ.[١]


وبشكلٍ عام؛ هناك مجموعةٌ من الفيتامينات التي لوحظ أن نقصها قد يؤثر في الشهية والرّغبة في تناول الطعام، ونذكر منها ما يأتي:


فيتامين ب1

إنّ نقص مستويات فيتامين ب 1 في الجسم يسبب فُقدان الشهية، وخسارة في الوزن، كما أنّه يرفع من معدّل حرق السعرات الحرارية خلال الراحة (بالإنجليزية: Resting energy expenditure).[٢]


فيتامين ب12 والفولات

يرتبط نقص فيتامين ب12 والفولات بالإصابة بفقر الدم، ولا يستطيع الجسم في هذه الحالة إنتاج كميّةٍ كافيةٍ من كريات الدم الحمراء المسؤولة عن نقل الأكسجين لجميع أنحاء الجسم، ومن أهمّ الأعراض المُرافقة لفقر الدم؛ فقدان الشهية،[٣]


ونؤكد هنا على أهميّة استشارة الطبيب المُختصّ قبل إعطاء الأطفال أيّ نوعٍ من المُكمّلات الغذائية.[٢]


عناصر غذائية أخرى قد تحسن شهية الأطفال

هناك بعض العناصر الغذائية الأخرى التي لوحظ أنها تؤثر في الشهية، ونذكر منها ما يأتي:


الزنك

إنّ نقص مستويات الزنك في الدم قد يُسبب العديد من الأعراض، مثل؛ فُقدان الشهية، وضعف جهاز المناعة، كما أنّ نقصهُ قد يُسبّب تغيّراً في حاسة التذوق، وبطئاً في عملية التئام الجروح، وتساقطاً للشعر.[٤] وقد أشارت دراسة أُجريت على الفئران، ونُشرت في مجلة Recent Patents on Food, Nutrition & Agriculture عام 2011؛ إلى أنّ استهلاك الزنك قد يكون له دورٌ في تحفيز الشهية لدى الأشخاص الذين يُعانون من نقصٍ فيه.[٥]


ومن أهمّ مصادر الزنك: اللحوم، والأسماك الصدفية أو المحار، ومُشتقات الحليب، مثل الجبنة، بالإضافة إلى الخبز، والحبوب، مثل جنين القمح،[٦] ويختلف الاحتياج اليومي من الزنك باختلاف الفئة العمرية، وفي ما يأتي توضيحٌ لاحتياج الأطفال من الزنك، منذ الولادة إلى عمر 18 سنة:[٧]

الفئة العمرية الاحتياج اليومي من الزنك
الأطفال من عمر 0 إلى 6 أشهر 2 مليغرام
الأطفال من عمر 7 إلى 12 شهراً 3 مليغرامات
الأطفال من عمر سنة إلى 3 سنوات 3 مليغرامات
الأطفال من عمر 4 إلى 8 سنوات 5 مليغرامات
الأطفال من عمر 9 إلى 13 سنة 8 مليغرامات
الذكور من عمر 14 إلى 18 سنة 11 مليغرام
الإناث من عمر 14 إلى 18 سنة 9 مليغرامات


أحماض أوميغا 3

أشارت دراسةٌ نُشرت في مجلة Appetite عام 2013، وضمّت 20 شخصاً أوزانهم ضمن الحدّ الطبيعيّ؛ إلى أنّ استهلاك أوميغا 3 من الأطعمة البحريّة تحديداً، قد يُساعدُ على فتح الشهية، ممّا قد يجعلُ تناوله مُناسباً للأشخاص الذين يُعانون من وضعٍ غذائي سيء.[٨]


ومن الأطعمة الغنية بأوميغا 3؛ بذورِالكتان، وبذور الشيا، والأسماك، والجوز، والتوفو، والمحار، وزيت الكانولا، والفاصوليا البيضاء، والأفوكادو، وكرنب بروكسل (بالإنجليزية: Brussels sprouts).[٩] وتختلف حاجات الأطفال من أوميغا 3 باختلاف الفئة العمرية والجنس،[١٠] ومن الجدير بالذكر أنّ الخبراء حددوا الاحتياج اليوميّ لنوعٍ واحدٍ فقط من أحماض أوميغا 3 الدهنيّة، يُسمى بحمض ألفا-لينولينيك (بالإنجليزية: Alpha-linolenic acid)، كما هو موضحٌ بالجدول الآتي:[١١]

الفئة العمرية الاحتياج اليومي من حمض ألفا-لينولينيك
الأطفال من عمر 0 إلى 12 شهراً 0.5 غرام
الأطفال من عمر 1 إلى 3 سنوات 0.7 غرام
الأطفال من عمر 4 إلى 8 سنوات 0.9 غرام
الذكور من عمر 9 إلى 13 سنة 1.2 غرام
الإناث من عمر 9 إلى 13 سنة 1.0 غرام
الذكور من عمر 14 إلى 18 سنة 1.6 غرام
الإناث من عمر 14 إلى 18 سنة 1.1 غرام


نصائح لتحسين الشهية لدى الأطفال

فيما يأتي مجموعة من الطرق التي قد تساعد على تحسين الشهية لدى الأطفال:[١٢]

  • التنويع في مصادر الطعام.
  • تقديم الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية للطفل.
  • تزويد الطفل بالسوائل بين الوجبات.
  • تجنّب السوائل التي لا تحتوي على العناصر الغذائية بكثرة، واستهلاك الحليب، والكوكتيلات، والعصائر بدلاً منها.
  • تجنّب الأطعمة الدّسمة والمليئة بالدّهون، والتي قد تشعر الطفل بالشبع سريعاً.
  • توفير نوعٍ واحدٍ على الأقل من الأطعمة المرغوبة لدى الطفل في الوجبة.[١٣]
  • عرض الأطعمة الجديدة على الطفل باستمرار، ممّا يجعلها من الأطعمة المألوفة.[١٣]
  • إبعاد أيّ من الأشياء التي قد تٌلهي الطفل عن تناول الطعام، مثل؛ الكتب، أو الألعاب، والتأكد من إبعادها عن المائدة.[١٣]
  • إعطاء الطفل وجباتٍ صغيرة، ومُتعددة على مدار اليوم، إذ أنّ معدته أصغر من معدة الشخص البالغ، فلا يستطيع تناول الوجبات بنفس الكميات التي يتناولها البالغون، لذا يُنصح بتقسيم الوجبات على خمس أو ستّ وجباتٍ، منها وجبات خفيفة.[١]
  • تجنّب إجبار الطفل على تناول الطعام، إذ أنّه من الأفضل أن يكون وقتُ الطعام مُمتعاً للطفل وللعائلة كاملة.[١]
  • تجنّب زيادة وقت الطعام، فلا يجدُرُ إجبار الطفل للبقاء على المائدة وتناول الطعام، حتى بعد انتهاء باقي أفراد العائلة.[١٤]
  • جعل وقت الطعام ممتعاً للطفل، وجذبه ليتناول الطعام عن طريق المُحادثات الشيقة، عوضاً عن الانتقاد، أو المُشاجرات.[١٤]


وللاطلاع على مزيدٍ من الطرق لفتح الشهية لدى الأطفال يمكنك قراءة مقال كيف أفتح شهية طفلي للأكل.


عوامل مرتبطة بفقدان الشهية لدى الأطفال

بشكلٍ عام؛ فإنّ من الطبيعيّ أن تتغير شهيّة الأطفال الذين تجاوزت أعمارهم السنة بالزيادة والنقصان؛ وقد يحدث ذلك نتيجةً لعدة عوامل، مثل: عُمر الطفل، وحالته المزاجية، ومستويات الطاقة لديه، وفترات النموّ التي يمرّ بها، ولذلك؛ ليس هناك داعٍ للقلق إذا انخفضت شهية الطفل بشكلٍ مؤقت؛ وذلك إذا كان الطفل بصحةٍ وحالةٍ مزاجيةٍ جيدة.[١٥]


إلّا أنّ الطفل في بعض الأحيان قد يعاني من فقدان الشهيّة، مع شعوره والتعب، وفي هذه الحالة؛ فإنّ من المهمّ استشارة الطبيب المُختصّ، إذ إنّ هذه الأعراض ترتبط بالإصابة ببعض المشاكل الصحيّة، ونذكر منها ما يأتي:[١٦]

  • القلق والاكتئاب.
  • التهاب الزائدة الدودية.
  • فقر الدّم.
  • الذئبة (بالإنجليزية: Lupus).
  • الإمساك.
  • الطفيليات المعوية.
  • بُطء معدّل النمو.
  • تناول الطفل مُضاداتٍ حيوية مؤخراً.
  • إصابة الطفل بنوعٍ من اضطرابات الأكل، مثل فقدان الشهية العصابي (بالإنجليزية: Anorexia nervosa)، ومع أنّ هذه الاضطرابات ترتبط عادة بعمر المُراهقة، إلى أنّها قد تُصيب الأطفال في عمر 6-7 سنوات.
  • الحساسية من بعض أنواع الأطعمة، مثل؛ حساسية القمح؛ أو ما يُعرف بالسيلياك (بالإنجليزية: Celiac disease)، والذي يُسبّب اضطراباتٍ وآلاماً في المعدة عند تناول المُنتجات التي تحتوي على القمح، أو الشعير، أو حبوب الجاودار، وفي حال تناول الطفل المصاب بهذه الحساسية لبروتين الجلوتين الموجود في هذه المنتجات؛ فقد يظهر ردّ فعلٍ تحسسيّ، ممّا قد يُفقد الطفل شهيته.[١٧]


وللاطلاع على مزيدٍ من المعلومات حول أسباب فقدان الشهية لدى الأطفال يمكنك قراءة مقال أسباب فقدان الشهية عند الأطفال.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Appetite slump in toddlers", www.aboutkidshealth.ca,4-6-2010، Retrieved 4-4-2021. Edited.
  2. ^ أ ب Megan Dix (29-9-2018), "Supplements, Medications, and Lifestyle Changes to Help Stimulate Appetite"، www.healthline.com, Retrieved 4-4-2021. Edited.
  3. Jody Braverman (5-8-2019), "Vitamins to Increas the Appetite"، www.livestrong.com, Retrieved 5-4-2021. Edited.
  4. Jayne Leonard (23-8-2019), "How to stimulate appetite"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 5-4-2021. Edited.
  5. Hajime Suzuki, Akihiro Asakawa, Minglun Tsai, and others (8-2011), "Zinc as an Appetite Stimulator - The Possible Role of Zinc in the Progression of Diseases Such as Cachexia and Sarcopenia", Recent Patents on Food, Nutrition & Agriculture, Issue 3, Folder 3, Page 226-231. Edited.
  6. "Vitamins and minerals", www.nhs.uk,2-8-2020، Retrieved 6-4-2021. Edited.
  7. "Zinc", www.ods.od.nih.gov,26-3-2021، Retrieved 7-4-2021. Edited.
  8. Signe Damsbo-Svendsen, Mia Dybkjær Rønsholdt, Lotte Lauritzen (7-2013), "Fish oil-supplementation increases appetite in healthy adults. A randomized controlled cross-over trial", Appetite, Folder 66, Page 62-66. Edited.
  9. Daisy Whitbread (22-1-2021), "Top 10 Foods Highest in Omega 3 Fatty Acids"، www.myfooddata.com, Retrieved 7-4-2021. Edited.
  10. Rachael Link (9-10-2019), "Should Kids Take Omega-3 Supplements?"، www.healthline.com, Retrieved 7-4-2021. Edited.
  11. "Omega-3 Fatty Acids", ods.od.nih.gov, Retrieved 21-4-2021. Edited.
  12. "APPETITE PROBLEMS", www.curesearch.org, Retrieved 10-4-2020. Edited.
  13. ^ أ ب ت "Your Child’s Appetite Has Changed: When to Worry", www.rileychildrens.org,1-3-2017، Retrieved 12-4-2021. Edited.
  14. ^ أ ب "Appetite slump in toddlers", www.hhma.org, Retrieved 13-4-2021. Edited.
  15. "Appetite slump in toddlers", www.aboutkidshealth.ca, 4-6-2010، Retrieved 21-4-2021. Edited.
  16. Written by Rachel Nall (25-8-2020), "What’s Causing My Fatigue and Loss of Appetite?"، www.healthline.com, Retrieved 8-4-2021. Edited.
  17. Jeanette Bradley (3-1-2020), "Possible Reasons Your Child Isn't Eating"، www.verywellhealth.com, Retrieved 8-4-2021. Edited.