أين موجود فيتامين د

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٠ ، ٣٠ سبتمبر ٢٠١٥
أين موجود فيتامين د

الفيتامينات

تعدّ الفيتامينات مركبات عضويّة يحتاجها الكائن الحي ولكن بكميات محدودة، حيث إنّ الانسان يحتاجها ولكنّه لا يستطّيع تصنيعها، ولذلك يجب الحصول عليها من الغذاء، وذلك يرجع لأهميتها الكبيرة لجميع الفئات العمريّة من ضمنها حديثي الولادة، والأطفال، والنّساء، والحوامل، وكبار السن.


أنواع الفيتامينات

هناك نوعين من الفيتامينات، النّوع الأول الذي يذوب في الماء، ويسمى Water Soluble، والنوع الثّاني الذي لا يذوب في الماء وانّما يذوب في الدهون ويسمى Fat Soluble، وهذا يعني أن الفيتامينات الذائبة في الماء لا تخزن داخل الجسم، لأنّ الجسم سيأخذ حاجته من الفيتامين، ويتخلّص من الباقي عن طريق افرازات الجسم، أمّا النّوع الثّاني فيخزن في الجسم تحديداً في دهون الجسم.


فيتامين د

يعتبر فيتامين B وفيتامين C ذائب في الماء، بيمنا تعتبر الفيتامينات الأخرى وأهمها فيتامين A وD ذائبة في دهون الجسم، ويعتبر فيتامين D من الفيتامينات المهمة في جسم الإنسان، حيث إنّه يساعد على امتصاص الكالسيوم في المعدة والأمعاء، الذي يعمل بدوره على تنظيم نسبة الكالسيوم والفوسفات في الدّم، كما أنّه على صلابة العظام، فبدون هذا الفيتامين ستصبح العظام هشّة، غير صلبة وغير متماسكة، وسهلة الكسر، وسيتعرض الجسم لمشاكل وأمراض كثيرة، كما أن لفيتامين D وظائف للأطفال حيث إنها تمنع هشاشة العظام.


مصادره

يوجد مصدرين للحصول على فيتامين D وأوّلها الغذاء، إلّا أنّ هناك القليل من الأطعمة التي تحتوي على فيتامين D، كالأسماك بأنواعها المختلفة، إلّا أنّ كميات قليلة من فيتامين D في الجبنة والبيض، أما المصدر الثّاني لفيتامين D هو أشعة الّشمس، حيث إنّ التّعرض لأشعة الشّمس يساعد الجسم على الحصول على هذا الفيتامين والاستفادة من فوائدة الكثيرة.


أعراض نقصه

هناك أعراض كثيرة لنقص فيتامين D في الدّم من أهمها مرض الكساع، وتقوّس الأرجل، وتسوس الأسنان المتكرر، ولين العظام وهشاشتها، إلّا أنّ أعراض زيادة هذا الفيتامين فهي الإسهال، والصّداع، وارتفاع نسبة الكالسيوم في الدّم الأمر الذي يرسبه في الكلية والقلب، ممّا يعيق وظيفة هذا الأجهزة.


إلّا أنّ الكميات المطلوبة من فيتامين D تختلف باختلاف المراحل العمرية، حيث إنّ الأطفال من عمر سنة حتى ثلاث عشرة عام يحتاجون بكميات كبيرة من هذا الفيتامين، وذلك بسبب كونهم في طور النّمو، إلّا أنّ حديثي الولادة يحتاجها بكميات أقل. وأخيراً، للحصول على جسم سليم قادر على أداء وظائفة بشكل صحيح وكامل، لابدّ من العناية بالجسم وسلامته، وذلك بتزويده بكل العناصر التي يتحتاجها وعلى رأسها فيتامين D.