التخلص من الترهلات

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٢٢ ، ١٨ مايو ٢٠١٩
التخلص من الترهلات

الترهلات

يؤثر الجلد المترهّل (بالإنجليزيّة: Loose Skin) في المظهر الخارجي للفرد واحترامه لذاته، وتتعدّد أسباب ترهّل الجلد وأهمّها؛ الحمل، و خسارة الوزن، والتقدّم في العمر، [١] وفي الحقيقة يعود السبب في ظهور الترهلات إلى قلّة مرونة الجلد لدى الفرد الناتجة عن طول مدّة البدانة الجسمية، بالإضافة إلى العوامل الوراثية، وفقدان النسيج المرن مع التقدم في العمر، وتجدر الإشارة إلى أنّ وجود هذه الترهلات الجلدية لا تؤثر فقط في المظهر الخارجي للفرد، بل إنّها قد تؤدي إلى الإصابة بعدوى الفطريات أو ظهور الطفح الجلديّ في مواقع الطيات الجلدية، والتي تُعيق عملية تبخّر العرق من هذه المناطق، لذلك يُنصح باستخدام البودرة أو نشا الذرة لامتصاص الرطوبة.[٢] أما في حالة الحمل والولادة فتحتاج المرأة لممارسة بعض التمارين الرياضية المكثّفة لشدّ عضلات البطن والحصول على بطن مسطّح من جديد.[٣]


التخلص من الترهلات

التغييرات الحياتية

وتتضمن إجراء بعض التغيرات في نظام الحياة، وأهمّها ما يلي:

  • ممارسة التمارين الرياضية: تساعد التمارين الرياضة على بناء العضلات والتقليل من المظهر السيّء للجلد المترهّل،[١] تُعدّ ممارسة التمارين الرياضية أمراً غاية في الأهمية للتخلّص من الدهون الفائضة في الجسم لا سيّما في منطقة البطن بعد الولادة، ولعلّ من أهم هذه التمارين هي تمارين القلب، وتمارين شدّ البطن (بالإنجليزيّة: Crunches)، مع إمكانية استخدام كرة التمارين لأداء هذه التمارين الرياضية والتي تحتاج للمزيد من التوازن، ويُنصح بزيادة قوة وحدّة التمارين بشكل تدريجي شيئاً فشيئاً.[٣]
  • حماية البشرة: يجدر بالفرد حماية بشرة الجسم من أشعة الشمس من خلال وضع واقي الشمس قبل الخروج من المنزل، ويتضمّن ذلك وضع الواقي على منطقة البطن أيضاً في حال تعرّضت للشمس أو السباحة؛ حيث إنّ تعرّض بشرة الجلد للشمس المباشرة يؤدي إلى جفاف الجلد وإلحاق الضرر بها، كما يُنصح بتجنّب السباحة بالماء المليء بالكلور لأنّه يزيد من خطر تلف الخلايا الأنسجة الجلدية، ويُعدّ من الضروري الاستحمام بالماء العادي بعد السباحة ووضع مرطب للجسم، بالإضافة إلى أهمية استخدام الصابون المصنوع من المواد الطبيعية والأعشاب، وتجنّب الصابون القاسي والعنيف على البشرة؛ حيث أنّها تحتوي على مركبات الكبريت التي تسحب رطوبة الجلد وتُجفّف البشرة، بينما يحتاج الفرد للحفاظ على رطوبة ونضارة الجلد لضمان عودته إلى الوضع الطبيعي.[٤]
  • تعديل النظام الغذائي: يُنصح الفرد للحصول على بطن مسطّح بالحدّ من الأطعمة المسبّبة لتراكم الغازات في البطن مثل؛ البروكلي، والملفوف، والتقليل من الكربوهيدرات صعبة الهضم مثل؛ البطاطا، والخبز، والأرز، والاعتماد على الأغذية البروتينية مع الخضراوات الغنية بالكربوهيدرات سهلة الهضم، كما يُنصح بالتقليل من إضافة ملح الطعام والحدّ من الأطعمة المصنّعة؛ حيث أنّ الأطعمة الغنية بالصوديوم تؤدي إلى احتباس السوائل في الجسم وانتفاخ البطن، بالإضافة إلى ضرورة الحفاظ على رطوبة الجسم بالكامل وشرب كميات كافية من الماء لا تقلّ عن 8 اكواب يومياً، وفي الحقيقة يساعد شرب الماء وتناول الألياف الغذائية القابلة للذوبان على التخفيف من مشكلة الإمساك،[٥] كما يساهم شرب الماء في منع احتباس السوائل في الجسم، وزيادة الشعور بالامتلاء والشبع وتقليل الرغبة لتناول الطعام، بالإضافة إلى دور الماء في تحطيم الدهون والحصول على الطاقة اللازمة للجسم، كما يُنصح بشرب الشاي الأخضر الذي يساعد على تقليل دهون البطن، وفي الحقيقة يساعد شرب الزنجبيل على تهدئة الجهاز الهضميّ وتقليل الانتفاخ، ويجدر بالفرد الابتعاد عن شرب الكحول، والمشروبات الغازية.[٦]


العلاجات الطبيعية

هناك العديد من المواد الطبيعية المتوفرة في المنزل يمكن أن تساهم في شدّ ترهلات الجسم، ومنها ما يلي:[٤]

  • بياض البيض: يمكن لبياض البيض الغنيّ بالبروتينات أن يساهم في تنشيط وشدّ جلد البطن عن طريق عمل مزيج بياض البيض ووضعه على الجلد حتى يجفّ، ثم غسل البشرة بالماء الدافئ.
  • ملح البحر: يمكن لاستخدام ملح البحر أن يعزّز من التدفّق الدمويّ للمنطقة، ويوفّر العديد من المعادن، ويُزيل الشوائب من سطح الجلد، وإعادة بناء الكولاجين، وفي الحقيقة يمكن وضع ملح البحر مع ماء الاستحمام، أو فرك الجلد بالملح بشكل مباشر خلال الاستحمام.
  • الكولاجين: يمثّل الكولاجين أحد أنواع البروتينات الموجودة في الجسم، والذي يلعب دوراً مهماً في ربط الخلايا معاً والحفاظ على المرونة، ويتوفر الكولاجين بشكل طبيعي في منتجات الصويا، والأطعمة الغنية بالحمض الدهنيّ أوميغا 3 مثل؛ السلمون والتونة، و الأطعمة الغنية بفيتامين ج مثل؛ الطماطم والجزر.
  • الزنك: يساعد الزنك على إزالة علامات التمدّد، والحفاظ على مرونة البشرة، وتجديد خلايا البشرة، ويتوفر بشكل طبيعي في الفول السوداني، والمحار، وبذور اليقطين، وجنين القمح، والسمسم.


العلاجات الطبية

هناك بعض الأساليب الطبية غير الجراحية للتخلّص من مشكلة الترهلات، فمنها ما يستخدم نوعين مختلفين من تردّدات الراديو للتأثير على طبقات الجلد السطحية والعميقة معاً، ويحتاج الفرد إلى 4-5 جلسات للانتهاء من عملية الشدّ المطلوبة لمختلف مناطق الجسم وتستمرّ النتائج لمدّة مؤقتة تتراوح بين 2-3 سنوات، وهناك أساليب تجمع بين أربعة تقنيات معاً تتضمّن؛ الأشعة تحت الحمراء، وتردّدات الراديو ثنائية القطب، والفراغ النابضي، واسطوانة التدليك للحصول على النتائج المطلوبة على بعض مناطق الجسم، بينما تقوم علاجات أخرى بإدخال مسبار صغير تحت الجلد لتأمين تردّدات الراديو وتحفيز إنتاج الكولاجين، وتتميّز هذه الطريقة بالحصول على نتائج دائمة، وهناك أجهزة حديثة تساعد على بناء العضلات الموجودة تحت الجلد لتحسين مظهر الجلد المترهّل، وهي مناسبة للاستخدام على البطن والأرداف.[٧] يوجد بعض الكريمات الطبية الموضعيّة التي تدّعي إمكانيتها لشدّ البشرة، وفي الحقيقة تناسب هذه الكريمات البشرة المجعّدة التي تحتاج للترطيب؛ حيث توفر هذه الكريمات الترطيب اللازم والذي يقلّل من وضوح التجاعيد والخطوط بشكل مؤقت، وتجدر الإشارة إلى أنّ بعض هذه الكريمات تحتوي على مادّة الريتينويد (بالإنجليزيّة: Retinoid)؛ حيث تمنع هذه المادة الجذور الحرّة من إتلاف الخلايا، منا تساهم في تعزيز إنتاج الكولاجين.[١]


العمليات الجراحية

يلجأ الطبيب في بعض الأحيان إلى إجراء العمليات الجراحية التجميلية للتخلص من الترهلات والزوائد الجلدية، ولعلّ من أهم فوائد عمليات شدّ الجسم هي تحسين نوعية الجلد، والحصول على نتائج طويلة الأمد، ورسم الجسم بطريقة طبيعية، والتحكم بشكل أفضل بالنتائج، بينما تتمثّل أبرز صعوبات عمليّات الشدّ بالحاجة للخبرة، والمزيد من الوقت لإجراء العملية والتعافي بعدها، والكلفة الكبيرة، وظهور الندوب، ومن أبرز أنواع هذه العمليات؛ عملية شدّ البطن، وشدّ الثدي، وشدّ الفخد الداخلية، وشدّ الذراع، ويحتاج الفرد إلى خسارة بعض الوزن والوصول لوزن ثابت قبل إجراء عمليّات الشدّ، وبعد تحديد المنطقة من الجسم التي تسبّب الإزعاج بالنسبة للفرد يمكن للطبيب وضع الخطة الجراحية المناسبة لتلبية طلبه بأفضل طريقة، وفي الحقيقة تشكّل منطقة البطن الأكثر إزعاجاً في الغالب.[٨]


المراجع

  1. ^ أ ب ت Ana Gotter (29-10-2018), "Tips for How to Tighten Loose Skin"، www.healthline.com, Retrieved 29-4-2019. Edited.
  2. Lisa Fields (13-5-2015), "You Lost the Weight. What About That Extra Skin?"، www.webmd.com, Retrieved 29-4-2019. Edited.
  3. ^ أ ب What to Expect editorial team and Heidi Murkoff (26-11-2018), "Toning Your Tummy: 4 Ways to Tackle Belly Fat After Pregnancy"، www.whattoexpect.com, Retrieved 29-4-2019. Edited.
  4. ^ أ ب Brown (14-9-2017), "Top 21 Tips On How To Tighten Belly Skin Naturally At Home"، www.vkool.com, Retrieved 29-4-2019. Edited.
  5. SHANNON SUKOVATY (25-10-2018), "How to Get a Flat Stomach Quickly Without Exercise"، www.livestrong.com, Retrieved 29-4-2019. Edited.
  6. Patricia Somers (29-3-2019), "How to Get a Flat Stomach in a Week"، www.wikihow.com, Retrieved 29-4-2019. Edited.
  7. Malia Frey (28-4-2019), "How to Get Rid of Loose Skin Without Surgery"، www.verywellfit.com, Retrieved 29-4-2019. Edited.
  8. Gregory Caputy (29-10-2018), "Excess Skin Removal After Extreme Weight Loss"، www.emedicinehealth.com, Retrieved 29-4-2019. Edited.