الطعام والشراب في القرآن الكريم

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٣٥ ، ١٨ فبراير ٢٠١٩
الطعام والشراب في القرآن الكريم

الطعام في القرآن الكريم

إنّ جُلّ ما ذُكر في القرآن الكريم من أطعمةٍ كانت تعداداً لطعام أهل الجنّة أو الحديث حول طعام بني إسرائيل الذي أُنزل عليهم أو طلبوه من نبيّهم، فيما يأتي ذكر شيءٍ من أطعمة أهل الجنّة أو طعام بني إسرائيل أو ما ورد ذكره من فاكهةٍ على العموم في القرآن الكريم:[١]

  • ذُكر في القرآن الكريم شجرة السدر؛ وهو النبق، كما ذكر من الفاكهة العنب والتمر والتين والطلح والمقصود به الموز، وذكر الرمان أيضاً.[٢]
  • ذكر القرآن الكريم طعام بني إسرائيل الذي تفضّل الله -تعالى- عليهم به أن أنزله إليهم من السماء وهو المنّ والسلوى، لكنّهم رفضوه ورغبوا بغيره عنه، فذكر القرآن الكريم أنّهم طلبوا من نبيّهم ما تخرجه الأرض من طعامٍ كان من بينها العدس والبصل والفول والثوم والكراث والخيار والقثاء وما شابه ذلك.[٣]
  • ذكر القرآن الكريم طعام أهل الجنّة كالفواكه في عمومها، والتي أُخبر عنها أنّها تأخذ شكلين اثنين لكُلّ صنفٍ منها، ثمّ ذكر القرآن الكريم أنّ الطعام في الجنّة هو من يدنو لصاحبه لا حاجةً لمشتهيه أن يقوم ليقطفه أو يأتي به، وكذلك أورد القرآن الكريم ذكر اللحوم طعاماً لأهل الجنّة.[٤]


الشراب في القرآن الكريم

أورد القرآن الكريم بين آياته حديثاً عن شراب أهل الجنّة، وذكر له عدّة أنواعٍ، وهي: الخمر واللبن والماء والعسل، قال الله تعالى: (مَثَلُ الجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ المُتَّقُونَ فِيهَا أَنْهَارٌ مِنْ مَاءٍ غَيْرِ آَسِنٍ وَأَنْهَارٌ مِنْ لَبَنٍ لَمْ يَتَغَيَّرْ طَعْمُهُ وَأَنْهَارٌ مِنْ خَمْرٍ لَذَّةٍ لِلشَّارِبِينَ وَأَنْهَارٌ مِنْ عَسَلٍ مُصَفًّى)،[٥] وقد ذكر الله في آياتٍ أخرى أنّ شراب أهل الجنّة ممزوجاً بالكافور والزنجبيل، تُقدّم هذه المشروبات بأوانٍ لها أشكالاً عّدةً، منها: الأباريق التي ليس لها خراطيم، أو التي ليس لها آذان، وقيل إنّ أواني الجنّة تُقدّم لأصحابها من ذهبٍ أو من فضّةٍ.[٦]


آداب الطعام والشراب

ورد عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- عدّة آدابٍ علّمها لأصحابه في طعامهم وشرابهم، منها: النهي عن الأكل والمسلم متّكئاً، ومنها حفظ النعمة وعدم الإسراف والتبذير فيها، ومن آداب الشرب كذلك ألّا يتنفّس الشارب في الإناء خلال شربه، ولا شكّ أنّ أول ذلك كُلّه أن يُسمّي الآكل أو الشارب فيذكر اسم الله على ما بين يديه من طعامٍ أو شرابٍ.[٧]


المراجع

  1. "بعض ما ذكر من أنواع الفواكه والنباتات في القرآن الكريم"، www.fatwa.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-2-11. بتصرّف.
  2. "من الفواكه المذكورة في القرآن الكريم"، www.fatwa.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-2-12. بتصرّف.
  3. "تفسير: (وإذ قلتم يا موسى لن نصبر على طعام واحد) "، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-2-12. بتصرّف.
  4. "طعام أهل الجنة وشرابهم"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-2-12. بتصرّف.
  5. سورة محمد، آية: 15.
  6. "في أهل الجنة"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-2-12. بتصرّف.
  7. "ذوقيّات الطعام والشراب"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-2-12. بتصرّف.