الفرق بين البرص والبهاق

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٦ ، ١٧ أكتوبر ٢٠١٨
الفرق بين البرص والبهاق

الأمراض الجلديّة

يُعدّ الجلد أحد أكبر أعضاء جسم الإنسان، إذ يتراوح وزنه بين 2.7-4 كيلوغرام تقريباً، أمّا مساحته فتبلغ حوالي 1.7 متر مربع، وفي الحقيقة يحمي الجلد الإنسان من البيئة الخارجيّة المُحيطة به؛ بما فيها من بكتيريا وفيروسات، إضافة إلى تنظيم درجة حرارة الجسم، وقد يتعرّض الجلد لعدد من الأمراض والمشاكل الصحيّة المختلفة، والتي تختلف في شدّتها وأعراضها، وقد تكون هذه الأمراض مؤقتة، أو دائمة، وتجدر الإشارة إلى تنوّع الأسباب التي قد تؤدي إلى الإصابة بالأمراض الجلديّة؛ فبعضها قد يكون وراثيّاً بينما بعضها الآخر قد يُعزى إلى أسباب ظرفيّة، ومن الجدير بالذكر أنّه على الرغم من أنّ معظم أمراض الجلد تُعدّ من المشاكل الصحيّة البسيطة، إلّا أنّها في بعض الحالات قد تهدّد حياة الشخص المصاب.[١][٢]


الفرق بين البَرَص والبُهاق

هناك العديد من المحاور التي يُمكن من خلالها التفريق بين البَرص (بالإنجليزية: Albinism) والبُهاق (بالإنجليزية: Vitiligo)، وفيما يأتي بيان لبعض منها.


التعريف

تعريف البَرَص

يُعرف البَرص بالعديد من المصطلحات الأخرى؛ منها المهق، أو البهق، أو الأغراب، ويُمكن تعريفه على أنّه مجموعة من الاضطرابات الوراثيّة التي تحدث بسبب تدنّي أو انعدام صبغة الميلانين في الجسم؛ إذ يُعزى ذلك في أغلب الأحيان إلى اختلال في وظيفة إنزيم التايروسيناز (بالإنجليزية: Tyrosinase)، وقد تختلف هذه الحالة في شدّتها، بحيث قد تتسبّب بالمُعاناة من البشرة البيضاء، أو الشعر الخفيف، أو مشاكل الرؤية، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذا المرض قد يؤثر في كلا الجنسين بالتّساوي، كما أنّ جميع المجموعات العرقيّة عُرضة للإصابة به ولكن بمعدّلات مُتفاوتة، ومن الجدير بالذكر أنّ معدّل انتشار مرض البَرص يختلف باختلاف المنطقة؛ حيث تبلُغ معدّلات الإصابة بهذه الحالة حوالي شخص واحد من بين كل 15 ألف شخص في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، بينما تبلغ معدّلات الإصابة في أوروبا والولايات المتحدة حوالي شخص واحد من بين كل 20 ألف شخص، وفي الحقيقة لا يُمكن علاج هذا المرض ولكن يُمكن السيطرة على أعراضه.[٣]


تعريف البُهاق

يُعتبر البُهاق من المشاكل الصحيّة طويلة الأمد، ويتمثل بظهور بُقع جلدية تفتقد إلى اللون؛ إذ تظهر هذه البُقع نتيجة موت الخلايا المسؤولة عن إنتاج صبغة الجلد والمُسمّاة بالخلايا الميلانينيّة (بالإنجليزية: Melanocytes)، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذه الخلايا مسؤولة عن منح البشرة اللون وحمايتها من ضرر الأشعة فوق البنفسجيّة، ومن الجدير بالذكر أنّ السبب الدقيق لحدوث ذلك غير معروف، ولكنّه قد يكون بسبب اضطراب في المناعة الذاتيّة، أو نتيجة الإصابة بعدوى فيروسيّة، وقد يؤثر في كلا الجنسين، وفي الأشخاص من مختلف الأعمار والأعراق، وفي الحقيقة تتراوح نسبة الأشخاص المُصابين بهذه الحالة حول العالم بين 0.5-2%، وكما هو الحال في البَرص فلا يوجد علاج تامّ للبُهاق.[٤]


الأعراض

أعراض البَرَص

يوجد عدد من الأعراض المختلفة المصاحبة للإصابة بالبَرَص، نذكر منها ما يأتي:[٥]

  • غياب لون الشعر، أو الجلد، أو العينين، أو ظهورها بلون أخف مقارنة بالوضع الطبيعيّ.
  • ظهور بقع جلدية عديمة اللون.
  • مشاكل الرؤية، ومنها؛ الحوَل (بالإنجليزية: Strabismus)، ورهاب الضوء (بالإنجليزية: Photophobia)، وترجرج الحدقة الاضطراريّ (بالانجليزية: Nystagmus)، واللابؤرية (بالإنجليزية: Astigmatism)، وضعف النظر، أو حتى فقدان النظر في بعض الحالات.


أعراض البُهاق

يتمثل العرض الوحيد للبُهاق بظهور عدّة بقع على الجلد، وغالباً ما تكون بيضاء ومسطحة الشكل، وتظهر البقعة الأولى في معظم الحالات في إحدى مناطق الجلد المعرّضة لأشعة الشمس بشكلٍ كبير، وفي الحقيقة تكون البقعة في بدايتها بسيطة وشاحبة قليلاً مُقارنة ببقيّة الجسم، ومع مرور الوقت يزداد تغيّر لون البقعة بشكلٍ ملحوظ حتّى تتحول إلى اللون الأبيض، ومن الجدير بالذكر أنّ هذه البُقع تكون غير منتظمة الشكل، وفي بعض الأحيان قد تُصبح حوافّها ملتهبة وذات لون أحمر طفيف، ممّا قد يؤدي إلى المُعاناة من الحكّة، ومع ذلك؛ لا تُسبّب هذه البُقع أيّ إزعاج، أو تهيّج، أو ألم، أو جفاف الجلد في الوضع الطبيعيّ، ويُمكن القول إنّ آثار البُهاق تختلف من شخص إلى آخر، فقد يتمثل المرض بظهور عدد قليل من البُقع البيضاء في منطقة محدّدة من الجلد، والتي لا تنتقل إلى مناطق أخرى من الجلد عند بعض الأشخاص، في حين قد تتطور لدى البعض الآخر لتُصبح بقع بيضاء ذات حجم أكبر، وملتصقة ببعضها البعض، وتحتل مناطق أكبر من الجلد.[٤]


العلاج

علاج البَرَص

في الحقيقة لا يوجد علاج تامّ لمرض البرص كما ذكرنا سابقاً، ولكن هناك العديد من الطُرق العلاجيّة التي يُمكن اتّباعها بهدف تخفيف الأعراض، والحدّ من الأضرار التي تحدث نتيجة التعرّض لأشعة الشمس، نذكر منها ما يأتي:[٥]

  • ارتداء ملابس واقية، واستخدام واقيات الشمس لحماية البشرة من الأشعة فوق البنفسجية.
  • ارتداء النّظارات الشمسيّة لحماية العين من أشعة الشمس فوق البنفسجية.
  • استخدام النّظارات الطبيّة لتصحيح مشاكل الرؤية.
  • الخضوع لجراحة عضلات العين، بهدف تصحيح حركات العين غير الطبيعية في الحالات التي تتطلب ذلك.


علاج البُهاق

يعتمد علاج البُهاق على العديد من العوامل؛ بما في ذلك شدّة الحالة، وموقع البقع، وحجمها، ومدى انتشارها، وعددها، ومدى الاستجابة للعلاج، وفي ما يأتي بيان لبعض العلاجات المُستخدمة في السيطرة على البُهاق:[٦]

  • العلاجات الطبيّة: ومنها الآتي:
    • العلاجات الموضعيّة مثل كريمات الكورتيكوستيرويد (بالإنجليزيّة: Corticosteroid).
    • العلاجات الفمويّة مثل الستيرويدات (بالإنجليزية: Steroids)، وبعض المُضادّات الحيويّة (بالإنجليزية: Antibiotics).
    • العلاج بالسورالين والأشعة فوق البنفسجية (بالإنجليزية: Psoralen and ultraviolet A).
    • العلاج باستخدام ليزر إكسيمر (بالإنجليزية: Excimer Laser).
    • إزالة التّصبّغ (بالإنجليزية: Depigmentation).
  • الجراحة: يُمكن اللجوء لأنواع مختلفة من الجراحة في هذه الحالة؛ منها ترقيع الجلد (بالإنجليزية: Skin grafting)، وزراعة الخلايا الصبغية (بالإنجليزية: Melanocyte Transplant).
  • العلاجات الأخرى: ومنها؛ استخدام واقيات الشمس، ومستحضرات التجميل.


المراجع

  1. "Skin Health and Skin Diseases", www.medlineplus.gov, Retrieved 11-10-2018. Edited.
  2. "All About Common Skin Disorders", www.healthline.com, Retrieved 11-10-2018. Edited.
  3. "Everything you need to know about albinism", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 11-10-2018. Edited.
  4. ^ أ ب "Understanding the symptoms of vitiligo", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 11-10-2018. Edited.
  5. ^ أ ب "Albinism", www.healthline.com, Retrieved 11-10-2018. Edited.
  6. "What Is Vitiligo?", www.healthline.com, Retrieved 11-10-2018. Edited.