الفرق بين نقص الغذاء وسوء التغذية

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٣٢ ، ١٠ مارس ٢٠١٨
الفرق بين نقص الغذاء وسوء التغذية

الفرق بين نقص الغذاء وسوء التغذية

يعتبر التمييز بين نقص الغذاء وسوء التغذية أمراً غير سهل، فسوء التغذية معناه وجود نقص في نوعية الطعام ومكوّناته كالبروتينات والفيتامينات، أما نقص الغذاء فمعناه وجود نقص في كمية الطعام،[١] وتشير الإحصائيات إلى أنّ ما يقارب 795 مليون شخص في العالم يعانون من عدم وجود ما يكفيهم من الطعام ليتمكنوا من ممارسة حياتهم الطبيعية بصحة ونشاط، ويعدُّ نقص الغذاء وسوء التغذية الخطر الأول على صحة الإنسان على المستوى العالمي وهذا الخطر أكبر من خطورة أمراض الملاريا والسل والإيدز معاً.[٢]


أسباب سوء التغذية

يحدث سوء التغذية للإنسان إذا كانت المواد الغذائية الموجودة في طعامه أقل أو أكثر مما يحتاجه فلا يحصل الشخص على كميات المغذيات المناسبة من نظامه الغذائي، ولسوء التغذية أسباب، أبرزها:[٣]

  • عدم امتصاص الجسم للمواد الغذائية الموجودة في الطعام وقد يعود سبب ذلك لأمراض يُصاب بها المرء كالداء الانزلاقي الذي يؤدي إلى الإصابة بحساسية تجاه مادة الجيلاتين الموجودة في القمح.
  • تناول كميات طعام غير كافية مثلما يحدث أثناء الحروب والمجاعات.
  • إعطاء الجسم مواد وحرمانه من مواد أخرى من خلال اتباع نظام غذائي غير مُتوازن.


أعراض سوء التغذية

تحدث لدى الإنسان أعراض عند إصابته بسوء التغذية، ومن هذه الأعراض ما يلي:[٤]

  • عدم القدرة على التركيز والشعور بالتعب.
  • ارتفاع خطر الإصابة بالأمراض، وازدياد فترة حاجة الجسم للشفاء منها.
  • الإصابة بالاكتئاب.
  • الشعور الدائم بالبرد.
  • احتياج الجسم لفترة أطول لإلتئام الجروح.
  • فقدان الرغبة في تناول الطعام والشراب.
  • ضعف الرغبة الجنسية.


أشكال سوء التغذية

لسوء التغذية ثلاثة أشكال وهي:[٥]

  • التغذية غير المتوازنة: هي التغذية التي يحصل فيها الجسم على أنواع من المغذيات على حساب أنواع أخرى كالنشويات والدهون مما يؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب والسُمنة.
  • التغذية غير السليمة: هي التغذية التي لا تُمد الجسم بالقدر المناسب من المغذيات الأساسية كالفيتامينات والمعادن والسعرات الحرارية والبروتينات، مما يجعل الإنسان عُرضة للإصابة بالكثير من الأمراض.
  • نقص التغذية: يحدث هذا الشكل عندما لا يتناول الإنسان الحد الأدني من الطعام المُحتوي على الحد الأدنى من السعرات الحرارية اللازمة ليتمكن من التمتع بالنشاط.


المراجع

  1. بواسطة سعد هجرس، الزراعة المصرية، صفحة 507. بتصرّف.
  2. "الغذاء"، un، اطّلع عليه بتاريخ 13-2-2018. بتصرّف.
  3. "سوء التغذية"، aljazeera، اطّلع عليه بتاريخ 13-2-2018. بتصرّف.
  4. Christian Nordqvist (4-12-2017), "Malnutrition: What you need to know"، medicalnewstoday, Retrieved 13-2-2018. Edited.
  5. "الغذاء والتغذية"، moh، اطّلع عليه بتاريخ 13-2-2018.
112 مشاهدة