مظاهر سوء التغذية

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٥٤ ، ٣ مايو ٢٠١٧
مظاهر سوء التغذية

سوء التغذية

يُقصد بسوء التغذية وجود نقصٍ لدى الشخص في أحد العناصر الغذائية، التي من المفروض أنّ يحصل عليها، أو وجود زيادةٍ عن المعدل الطبيعي لاستهلاك الغذاء، أو بعض العناصر الغذائية، فيما يرى البعض أنّ سوء التغذية حالةٌ من عدم التوازن الغذائي، الأمر الذي يؤدي إلى ظهور بعض المشكلات الصحية، وفي هذا المقال سوف نذكر أهم مظاهر أو أعراض سوء التغذية.


مظاهر سوء التغذية

لدى الصغار والأطفال

  • وجود مشكلة في النمو، سواء من ناحية زيادة الوزن أو عدم ذلك، كما قد يُلاحَظ وجود مشكلةٍ في طول الأطفال الذين يُعانون من سوء التغذية.
  • الإصابة بفقر الدم.
  • أوجاع في العظام والمفاصل.
  • الإفراط في البكاء، والقلق.
  • جفاف الجلد وظهور علامات التمدد والتشققات عليه، وجفاف الشعر.
  • ضعف العضلات.
  • انتفاخ البطن والساقين.
  • ضيق النفس.
  • طنين الأذنين.
  • تورم اللسان.
  • تقرحات في مناطق زوايا الفم.
  • ضعف الرؤية في الليل أو في المناطق المُظلمة، لكن هذا المظهر نادر الحدوث، أو يقترن ببعض الحالات.


لدى الكبار والبالغين

  • خسارة الوزن بشكلٍ ملحوظ، كفقدان أكثر من عشرة بالمئة من وزن الجسم خلال ثلاثة أشهر، دون اتباع حميةٍ غذائيةٍ أو رجيم قاسٍ.
  • تراجع قوة العضلات، ويظهر ذلك من خلال عدم القدرة على مزاولة الأنشطة اليومية العادية.
  • الشعور بالإجهاد والتعب، حيثُ لم يعد يشعر الشخص بأدنى مستوى من الطاقة، نتيجة فقر الدم الناجم عن سوء التغذية.
  • انخفاض المناعة، ويظهر ذلك من خلال سهولة انتقال الأمراض إلى الجسم عن طريق العدوى.
  • بُطء تعافي الجروح البسيطة.
  • الشعور بالدوران أو الدوخة.
  • جفاف الجلد والشعر، وضعف الأظافر.
  • الإسهال أو الإمساك الدائم.
  • خلل الدورة الشهرية، من حيثُ اضطراب موعد نزولها عند النساء، وقد يحصل في بعض المرات أنّ يتوقف نزولها بشكلٍ تام.
  • الشعور بالاكتئاب.


الفئات المعرضة للإصابة بسوء التغذية

  • الأجيال الجديدة: وتشمل الأطفال والرضع، كما يمكن أنّ يتعرض الشباب، الذين يُهملون مسألة الحصول على ثلاث وجباتٍ يوميةٍ، للإصابة بسوء التغذية، مع إعطاء الأولوية لشرب السجائر، والمُنبهات، ومشروبات الطاقة، بالإضافة إلى عادات السهر وإجهاد الجسم، التي تدمر الجسم وتقضي على حيويته.
  • الحوامل والمرضعات: إنّ عدم حصول الحامل على تغذيةٍ جيّدةٍ قد يُسبب الولادة المُبكرة، كما يُلحق ذلك العديد من الأضرار بصحة الجنين، كنقص حامض الفوليك الذي يرفع احتمالية الإصابة بالعيوب الخلقية في الجهاز العصبي لدى الجنين.
  • كبار السن: حيثُ يتعرض كبار السن لسوء التغذية، لتراجع قدرتهم على تحديد حاجتهم الغذائية، أو خلل في امتصاص المواد الغذائية، لا سيما عنصر الحديد.
  • المُصابون بالأمراض المُزمنة: حيثُ ترتبط بعض الأمراض المزمنة بسوء امتصاص المواد الغذائية، أو الأمراض التي تُرهق الجسم، ومن أعراضها البارزة، فقدان الشهية.