المأكولات الغنية بفيتامين د

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٢:٠٩ ، ١٢ سبتمبر ٢٠١٥
المأكولات الغنية بفيتامين د

يعتبر فيتامين د من أنواع الفيتامينات التي تذوب في الدهون، والذي يميّز هذا الفيتامين عن بقية أنواع الفيتامينات هو أنّه يمكن أن يتم تصنيعه في الجسم عن طريق الكوليسترول عند التعرض لأشعة الشمس بشكل كافٍ، ولذلك تم تسميته بفيتامين أشعة الشمس. يعتبر فيتامين د مركباً عضوياً ويسمى فيتامين فقط من الناحية العلمية،و يقوم بوظائف متعددة في الجسم سوف نتعرف عليها في هذا المقال، بالإضافة إلى أهمّ المصادر الغذائيّة التي يتوافر فيها ذلك الفيتامين.


أهمية فيتامين د للجسم

  • يقلّل نسبة الإصابة بأمراض القلب والشرايين؛ مثل النوبات القلبية، والسكتة الدماغية.
  • يمنع من الإصابة بمرض هشاشة العظام، حيث يعمل على تقليل نسبة امتصاص الكالسيوم في الجسم.
  • يساعد في علاج مرضى السرطان، بحيث يمنع نمو الخلايا السرطانية؛ مثل سرطان الثدي، وسرطان القولون، وسرطان البروستاتا.
  • يقي من الإصابة بتسمّم الحمل، والذي قد تصاب به الحامل خلال فترة الحمل.
  • يحافظ على صحة العقل والدماغ، وبالتالي الوقاية من مرض الزهايمر.
  • يقي من الإصابة بالاكتئاب.
  • يعمل على امتصاص الكالسيوم والفسفور في الجسم.
  • يعزّز الجهاز المناعي في الجسم.
  • ينظّم ضغط الدم.
  • يزيد من نشاط الجسم.


أهم الأطعمة التي يتوافر فيها فيتامين د

  • الحليب ومشتقاته؛ مثل الألبان، والأجبان، واللبنة.
  • الأسماك بجميع أنواعها، وخاصة السلمون، والسردين، والتونا.
  • كبد السمك.
  • صفار البيض.
  • عصير البرتقال.
  • حبوب الإفطار.
  • كبد البقر.
  • زيت كبد القد(الحوت).
  • المشروم.
  • حليب جوز الهند.
  • حليب الصويا.


مضاعفات نقص فيتامين د

  • الإصابة بمرض هشاشة العظام أو ترقق العظام، والذي يؤدي إلى الإصابة بتشوهات حادة في الهيكل وعظام الأطراف.
  • التعب المزمن.
  • ضعف العضلات والإصابة بشكل متكرر بتشنجها.
  • الكساح عند الأطفال.
  • الزكام والبرد المزمن.
  • ألم في العظام.
  • الإصابة بأمراض المناعة الذاتية؛ مثل التصلب المتعدد، والتهاب المفاصل.
  • تفاقم أمراض القلب.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • الربو الحاد وخاصة عند الأطفال
  • الضعف الإدراكي وخاصة عند كبار السن.
  • الإصابة بالتهاب المفاصل الصدفي


أسباب نقص فيتامين د

  • عدم التعرض بشكل كافٍ لأشعة الشمس.
  • عدم تناول الأغذية الغنية بفيتامين د.
  • التدخين.
  • السمنة.


وتجدر الإشارة إلى أنّ المصدر الأول لفيتامين د هو الشمس كما ذكرنا آنفاً، حيث إنّ الجسم يعمل على تصنيع فيتامين د عند التعرض لأشعة الشمس لمدّة لا تقل عن نصف ساعة مع مراعاة كشف اليدين والرجلين حتى الركبة ويكون ذلك بشكل يومي. بالإضافة إلى ذلك فإنه يتم تصنيعه من أشعة الشمس ليس فقط في جسم الإنسان بل في جميع أجسام الكائنات الحية.