تعريف بعمر بن الخطاب

تعريف بعمر بن الخطاب

التعريف بعمر بن الخطاب

نسب عمر بن الخطاب ونشأته

هو عمر بن الخطاب بن نُفيل بن عبد العُزَّى بن رياح بن عبد الله بن قرُط بن رَزاح بن عديّ بن كعب بن لؤي بن غالب القرشيّ العدويّ، ويجتمع في نسب عمر مع النبي -عليه الصلاة والسلام- في كعب بن لؤي بن غالب، وكُنيته أبو حفص، ويُلقّب بالفاروق؛ لأن الله -تعالى- فرّق به بين الكُفر والإيمان بعد إظهاره للإسلام في مكة، وكان مولده بعد عام الفيل بثلاث عشرة سنة،[١] حيث أمضى نصف حياته في الجاهليّة، وكان من القليلين الذين تعلّموا القراءة، وتحمّل المسؤوليّة مُنذُ صِغره، فقد نشأ في بيئةٍ قاسيةٍ، إذ كان يرعى الإبل لأبيه وخالاته، فلم يَعرف التّرف أو التّنعّم، مما كان لذلك أثرٌ في حياته، فقد كان يُكثر من سردها، وكان ذلك سبباً لاكتسابه قوة التّحمّل.[٢]


وقد تعلّم في شبابه رياضة البدن، والمُصارعة، والفُروسيّة، والشعر، وتاريخ قومه وأخبارهم، وعَمِل في التّجارة وكسَب منها حتى أصبح من أغنياء مكة، وساعده نَسبُه في قُريش على أن يَتبوّأ مكانةً عاليةً بينهم، فعيّنوه سفيراً لهم؛ لبلاغته وفصاحته، وحِلمه، وبيانه، وقوّة حُجّته، فكان يُدافع عن عبادات وعادات قُريش؛ لذا قاوم الإسلام في بدايته؛ خوفاً على النظام المكي منه.[٢]


صفة عمر بن الخطاب الخَلْقيَّة

كان عُمر بن الخطاب -رضي الله عنه- طويلاً، أصلعاً، آدماً، مُشرباً بِحُمرة، حسنُ الخدين والعينين والأنف، غليظُ القدمين والكفّين، مجدول اللّحم، ضخم المفاصل،[٣] وكان ممن هاجر بالعَلَن، وقال بعد أن أخذ سيفه وقوسه وأخرج أسهُماً من كنانته، وطاف بالبيت سبعة أشواط: "من أراد أن تثكله أمه، أو يؤتم ولده، أو ترمّل زوجته؛ فليلقني خلْف هذا الوادي"، فلم يجرؤ أحدٌ على اللّحاق به، وكان معه قُرابة العشرين شخصاً، ونزلوا عند رفاعة بن عبد المُنذر في بني عمرو بن عوف في قُباء.[٤]


مناقب عمر بن الخطاب

تمتّع عُمر بن الخطاب -رضي الله عنه- بالكثير من الصفات الحسنة، وكان مُفتاح هذه الصفات إيمانه بالله -سبحانه وتعالى-، ومن هذه الصفات ما يأتي:[٥]

  • الخوف من الله -تعالى- بِكثرةِ مُحاسبته لنفسه، فكان يُكثر من ذكر الحساب يوم القيامة، ويهتم بأمر المُسلمين؛ مخافة التّقصير في حقهم، وسؤال الله -تعالى- له عنهم.
  • الزُهد في الدُنيا؛ لِعْلمه أنّها دارُ ابتلاءٍ وطريقٌ للآخرة الباقية، وأنه كالغريب فيها، ولا قيمة لها عند الله -عز وجل-.
  • التورّع عن الحرام، والبُعد عن الشُّبهات.
  • التواضع والحِلم.


إسلام عمر بن الخطاب وهجرته

بدأ عُمر بن الخطّاب -رضي الله عنه- يُراوده الإسلام بعد أن رأى بعض نساء قُريش يُهاجرن من مكة، ويترُكن بُيوتهُنّ؛ لِمَا لَقِينه من الأذى منه ومِن أمثاله، وكان الناسُ يستبعدون إسلامه؛ لِمَا فيه من القسّوَة والغِلظة، فدعا النبي -عليه الصلاة والسلام- بأن يُعزَّ الله الإسلام بأحبِّ الرجُلين إليه، إمّا أبو جهل أو عُمر بن الخطّاب، ومما ساعد أيضاً في قَبوله للإسلام أنه تَبِع النبي -عليه الصلاة والسلام- للتعرُّض له، فتبعه إلى المسجد، وقام خلفه، فسمع منه أواخر سورة الحاقة، فوقَعَ الإسلامُ في قلبه، ولكن لم يثْبت على ذلك، حتى عاد أشدّ مما سبق، وعاد إلى تردُّده.[٦]


وَوَرَد َفي قصة إسلام عمر أنَّ أُخته فاطمة أسلمت مع زوجها سعيد بن زيد، وأخفيا إسلامهُما خوفاً من أخيها، فلمّا تَوجّه عُمر لقتل النبي -عليه الصلاة والسلام-، أخبره أحدهم بإصلاح أمر أهل بيته أولاً؛ حيق قال له إنّهم قد أسلموا، فرجع عمر لبيت أخته وكان عندهم خباب بن الأرت يقرأُ عليهم سورة طه، فضرب عُمر سعيد بن زيد وأخته، فأخبراه بالحقيقة وأنهما على دين الإسلام، فرقَّ لحالهم ونَدِم على فعلته، وطلب الصحيفة التي كانوا يقرؤون منها ليرى ما فيها، فرفضت أخته حتى يغتسل، ثم قرأ منها وقال عنه ما أحسنه وأكرمه! فأخبره خباب بعد أن كان مُختبئاً بدعوة النبي -عليه الصلاة والسلام- بإعزاز الإسلام بأحبِّ الرجُلين إلى الله؛ عُمر أو أبو جهل، فطلب منه إخباره عن مكان النبي -عليه الصلاة والسلام-، فقال له إنّه عند الصفا.[٧]


فذهب عُمر إلى النبيّ وكان متوشّحاً سيفه، فضرب الباب، فقام أحد الصحابة وأخبر النبي -عليه الصلاة والسلام- أنه عُمر ومعه السيف، فقال النبيّ لحمزة أن يأذن الله بالمجيء، فإن كان يريد الخير أعطوه، وإن أراد الشرّ صدّوه، ثم قام النبي -عليه الصلاة والسلام- إلى عمر وأخذ بإزاره، وسأله عن سبب مجيئه، وأمره أن ينتهي عمّا يفعله حتى يُبعد الله عنه العذاب، فأخبره عمر أنه جاء يُريد الإسلام، فكبّر النبي -عليه الصلاة والسلام-.[٧]


موافقات عمر بن الخطاب للقرآن الكريم

كان عُمر -رضي الله عنه- من أصحاب الرأي السّديد، والعقل الكبير، ومما يدُل على ذلك موافقة الوحي والقُرآن لرأيه في الكثير من المسائل،[٨] ومنها ما يأتي:

  • آية الحجاب، واتخاذ مقام إبراهيم مُصلّى، ووعظ نساء النبي -عليه الصلاة والسلام- بعدما سمع من مُعاملتهنّ للنبي -عليه الصلاة والسلام-، لقوله: (وافَقْتُ ربِّي في ثلاثٍ، أو وافَقني ربِّي في ثلاثٍ، قُلْتُ: يا رسولَ اللهِ، لوِ اتَّخَذْتَ مِن مَقامِ إبراهيمَ مُصلًّى، فأنزَل اللهُ: {وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى} [البقرة: 125] وقُلْتُ: يدخُلُ عليكَ البَرُّ والفاجرُ، فلو حجَبْتَ أمَّهاتِ المُؤمِنينَ، فأُنزِلَتْ آيةُ الحجابِ، وبلَغني شيءٌ مِن معامَلةِ أمَّهاتِ المُؤمِنينَ، فقُلْتُ: لَتكُفُّنَّ عن رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أو لَيُبدِلَنَّه اللهُ أزواجًا خيرًا منكنَّ حتَّى انتهَيْتُ إلى إحدى أمَّهاتِ المُؤمِنينَ، فقالت: يا عُمَرُ، أمَا في رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ما يعِظُ نساءَه حتَّى تعِظَهنَّ أنتَ، فكفَفْتُ، فأنزَل اللهُ: {عَسَى رَبُّهُ إِنْ طَلَّقَكُنَّ أَنْ يُبْدِلَهُ أَزْوَاجًا خَيْرًا مِنْكُنَّ} [التحريم: 5]).[٩][١٠]
  • تَرْك الصلاة على المُنافقين، وذلك بعد أن توفّي عبد الله بن أُبيّ بن سلول، وجاء ابنه يطلب قميص النبي -عليه الصلاة والسلام- لِيُكفّنه فيه، فأعطاه إيّاه، ثُمّ سأله أن يُصلّي على أبيه، فقام النبي -عليه الصلاة والسلام- ليُصلي عليه، فقام عُمر وأخذ بثوبه، وقال له: (يا رَسولَ اللَّهِ تُصَلِّي عليه، وقدْ نَهاكَ رَبُّكَ أنْ تُصَلِّيَ عليه؟ فقالَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: إنَّما خَيَّرَنِي اللَّهُ فقالَ: {اسْتَغْفِرْ لهمْ أوْ لا تَسْتَغْفِرْ لهمْ إنْ تَسْتَغْفِرْ لهمْ سَبْعِينَ مَرَّةً}، وسَأَزِيدُهُ علَى السَّبْعِينَ، قالَ: إنَّه مُنافِقٌ، قالَ: فَصَلَّى عليه رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، فأنْزَلَ اللَّهُ: {وَلا تُصَلِّ علَى أحَدٍ منهمْ ماتَ أبَدًا ولا تَقُمْ علَى قَبْرِهِ}).[١١][١٢]
  • موافقته لأسرى بدر، وذلك بعد مُشاورة النبي -عليه الصلاة والسلام- له ولأبي بكر -رضي الله عنهمُا- في أسرى بدر، فأخذ النبي -عليه الصلاة والسلام- برأي أبي بكر؛ وهو الفداء، وفي اليوم التالي وجد عمر النبيّ وأبا بكر يبكيان، فقال لهما: (أَخْبِرْنِي مِن أَيِّ شيءٍ تَبْكِي أَنْتَ وَصَاحِبُكَ؟ فإنْ وَجَدْتُ بُكَاءً بَكَيْتُ، وإنْ لَمْ أَجِدْ بُكَاءً تَبَاكَيْتُ لِبُكَائِكُمَا، فَقالَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ: أَبْكِي لِلَّذِي عَرَضَ عَلَيَّ أَصْحَابُكَ مِن أَخْذِهِمِ الفِدَاءَ، لقَدْ عُرِضَ عَلَيَّ عَذَابُهُمْ أَدْنَى مِن هذِه الشَّجَرَةِ، شَجَرَةٍ قَرِيبَةٍ مِن نَبِيِّ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ، وَأَنْزَلَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: {ما كانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَكونَ له أَسْرَى حتَّى يُثْخِنَ في الأرْضِ} إلى قَوْلِهِ {فَكُلُوا ممَّا غَنِمْتُمْ حَلَالًا طَيِّبًا} فأحَلَّ اللَّهُ الغَنِيمَةَ لهمْ).[١٣][١٤]
  • موافقته في الاستئذان، وذلك بعد أن بعث النبي -عليه الصلاة والسلام- غُلاماً إلى عُمر لِيَدعوَه، فوجده نائماً وأغلق الباب عليه، فدق الغُلام البابَ ودخل، فاستيقظ عُمر وقد انكشف منه شيء، فقال عُمر: "وَدِدْتُ أَنَّ اللَّهَ نَهَى أَبْنَاءَنَا وَنِسَاءَنَا وَخَدَمَنَا عَنِ الدُّخُول عَلَيْنَا فِي هَذِهِ السَّاعَاتِ إِلاَّ بِإِذْنٍ"، ولما ذهب إلى النبي -عليه الصلاة والسلام- وجد أن الله -تعالى- أنزل إليه قوله: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِيَسْتَأْذِنكُمُ الَّذِينَ مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ وَالَّذِينَ لَمْ يَبْلُغُوا الْحُلُمَ مِنكُمْ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ مِّن قَبْلِ صَلَاةِ الْفَجْرِ وَحِينَ تَضَعُونَ ثِيَابَكُم مِّنَ الظَّهِيرَةِ وَمِن بَعْدِ صَلَاةِ الْعِشَاءِ ثَلَاثُ عَوْرَاتٍ لَّكُمْ لَيْسَ عَلَيْكُمْ وَلَا عَلَيْهِمْ جُنَاحٌ بَعْدَهُنَّ)،[١٥] فسجد لله -تعالى- شاكِراً.[١٦]
  • موافقته في تحريم الخَمر، وذلك لمّا نزل تحريم الخمر بالتدريج، فقال عُمر: "اللهم بيّن لنا في الخمر بياناً شافيّاً"، فنزلت آية في سورة البقرة تُحرّم الخمر، فقُرئت عليه، وقال: "اللهم بيّن لنا في الخمر بياناً شافياً"، فنزلت الآية التي في سورة النّساء، وهي قول الله -سبحانه وتعالى-: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقْرَبُوا الصَّلَاةَ وَأَنتُمْ سُكَارَىٰ)،[١٧] فقُرئت عليه، فدعا بنفس دُعائه، حتى نزلت آية الانتهاء عن الخمر في سورة المائدة، ولمّا بلغ في قراءتها إلى "فهل أنتم مُنتهون"، قال عُمر: "انتهينا انتهينا".[١٨]


جهاد عمر بن الخطاب

اتّفق العُلماء على أن عُمر شهد مع النبي -عليه الصلاة والسلام- جميع غزواته، ولم يغب عن غزوةٍ منها، فشارك في غزوة بدر، واستشار النبي -عليه الصلاة والسلام- الصحابة الكرام في المعركة، فتكلّم وأحسن الكلام، وظَهَر حسّه الأمنيّ عندما جاء عُمير بن وهب وأناخ براحتله في باب المسجد حاملاً سيفه، فقال عُمر: "والله إنّه شيطان وما جاء إلا لشرٍّ"، وأمّا في غزوة أُحدٍ فقد وقف في وجه أبي سُفيان وردّ عليه كلامه، وفي غزوة بني المُصطلق لمّا سَمِعَ عبد الله بن أُبي بن سلول يقول: "لئن رجعنا إلى المدينة ليُخرجنّ الأعزُّ منها الأذلّ"، فقال للنبي -عليه الصلاة والسلام- أن يسمح له بضرب عنق هذا المنافق، فنَهاَه النبي -عليه الصلاة والسلام- عن قتله.[١٩]


وأمّا في غزوة الخندق فقد جاء بعد غُروب الشمس، وشارك معهم، وأمّا مَوقفه في صُلح الحُديبية فقد اختاره النبي -عليه الصلاة والسلام- ليُبلّغ قُريش بما جاء به، وقد شرح الله صدره للصلح بعدما كان معارضاً له، وفي السنة السابعة من الهجرة بعثه النبي -عليه الصلاة والسلام- مع ثلاثين رَجُلاً إلى هوازن، وفي غزوة خيبر أعطاه النبي -عليه الصلاة والسلام- اللّواء ونَهَض النّاس معه، وفي فتح مكة أشارَ على النبي -عليه الصلاة والسلام- بقتل حاطب بن أبي بلتعة؛ لإخباره المُشركين بما أراد المُسلمون فعله من التّجهُّز للذهاب إلى مكة، وكان من الثابتين مع النبي -عليه الصلاة والسلام- في غزوة حُنين بعد فرار النّاس حوله، وتَصَدّق بنصف ماله في غزوة تبوك.[١٩]


خلافة عمر بن الخطاب

تولّى عُمر بن الخطّاب -رضي الله عنه- الخلافة بعد وفاة أبي بكر -رضي الله عنه- في السنة الثالثة عشرة للهجرة؛ وذلك بعد أن أوصى أبو بكر له بالخلافة، لِمَا رأى فيه من قدرةٍ على تحمُّل أعباءِ الخلافة، ومسؤوليّاتِها، وكان ذلك، حيث اشتهرت فترة خلافته بالعدل والخير والرحمة،[٢٠] وكان من إنجازاته في فترة خلافته: فَتْح بلاد الشام، والعراق، وبلاد فارس، ومصر، وبرقة، وطرابلس الغرب، وأذربيجان، ونهاوند، وجُرجان، وبناء البصرة والكوفة، وكان أوّل من أرّخَ بالهجرة، وأنشأ الدواوين، وجَمَع الناس في التراويح، واتّخذ بيت المال، وهو أول من تسمّى بأمير المؤمنين، واستقضى القُضاة في الأمصار، وأنشأ الأمصار.[٢١] واستمر في الخلافة عشرَ سنين وستةَ أشهر وخمسةَ أيام،[٢٢]


وفاة عمر بن الخطاب

تُوفّي عمر -رضي الله عنه- في السادس والعشرين من شهر ذي الحجة من السنة الثالثة والعشرين للهجرة، ودُفن عند النبي -عليه الصلاة والسلام- وأبي بكرٍ -رضي الله عنه-،[٢٣] وكان مقتله على يد أبي لؤلؤةٍ المجوسيّ غلام المُغيرة بن شُعبة، حيث قتله وهو يصلّي، وبقي بعدها ثلاثة أيامٍ وتوفّي، وأمّا أبو لؤلؤة فقُتل بعد ذلك بأيام.[٢٤]


المراجع

  1. محمد نصر الدين محمد عويضة، فصل الخطاب في الزهد والرقائق والآداب، صفحة 370، جزء 1. بتصرّف.
  2. ^ أ ب علي محمد محمد الصلابي (2005)، سيرة أمير المؤمنين عُمر بن الخطاب رضي الله عنه (الطبعة الأولى)، القاهرة: مؤسسة اقرأ للنشر والتوزيع والترجمة، صفحة 14-16. بتصرّف.
  3. شهاب الدين المعروف بابن عبد ربه الأندلسي (1404هـ)، العقد الفريد (الطبعة الأولى)، بيروت: دار الكتب العلمية ، صفحة 22، جزء 5. بتصرّف.
  4. محمد أبو شُهبة (1427 هـ)، السيرة النبوية على ضوء القرآن والسنة (الطبعة الثامنة)، دمشق: دار القلم، صفحة 464-465، جزء 1. بتصرّف.
  5. علي محمد محمد الصلابي (2002)، فصل الخطاب في سيرة ابن الخطاب (الطبعة الأولى)، الإمارات: مكتبة الصحابة، صفحة 138-147. بتصرّف.
  6. (1983)، أخبار عمر وأخبار عبد الله بن عمر (الطبعة الثامنة)، بيروت: المكتب الإسلامي، صفحة 12-13. بتصرّف.
  7. ^ أ ب علي أبو الحسن بن عبد الحي بن فخر الدين الندوي (1425 هـ)، السيرة النبوية (الطبعة الثانية عشرة)، دمشق: دار ابن كثير، صفحة 202-205. بتصرّف.
  8. مركز قطر للتعريف بالإسلام وزارة الأوقاف والشؤون الدينية، التعريف بالإسلام، صفحة 292. بتصرّف.
  9. رواه ابن حبان، في صحيح ابن حبان، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 6896، أخرجه في صحيحه.
  10. زين الدين عبد الرحمن بن أحمد بن رجب الحنبلي (1996)، فتح الباري شرح صحيح البخاري (الطبعة الأولى)، المدينة المنورة: مكتبة الغرباء الأثرية، صفحة 93، جزء 3. بتصرّف.
  11. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عمر بن الخطاب، الصفحة أو الرقم: 4670، صحيح.
  12. محمد فؤاد بن عبد الباقي، اللؤلؤ والمرجان فيما اتفق عليه الشيخان، القاهرة: دار الحديث، صفحة 129، جزء 3. بتصرّف.
  13. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عبد الله بن عباس وعمر بن الخطاب، الصفحة أو الرقم: 1763، صحيح.
  14. عدد من المختصين بإشراف الشيخ/ صالح بن عبد الله بن حميد إمام وخطيب الحرم المكي، نضرة النعيم في مكارم أخلاق الرسول الكريم - صلى الله عليه وسلم (الطبعة الرابعة)، جدة: دار الوسيلة للنشر والتوزيع، صفحة 5504، جزء 11. بتصرّف.
  15. سورة النور، آية: 58.
  16. وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية - الكويت، الموسوعة الفقهية الكويتية (الطبعة الثانية)، الكويت: دار السلاسل، صفحة 131، جزء 34. بتصرّف.
  17. سورة النساء، آية: 43.
  18. محمد ناصر الدين الألباني، صحيح وضعيف سنن النسائي، صفحة 40، جزء 12. بتصرّف.
  19. ^ أ ب علي محمد محمد الصلابي (2002)، فصل الخطاب في سيرة ابن الخطاب (الطبعة الأولى)، الإمارات: مكتبة الصحابة، صفحة 49-62. بتصرّف.
  20. سعيد حوّى (1995)، الأساس في السنة وفقهها - السيرة النبوية (الطبعة الثالثة)، دار السلام للطباعة والنشر والتوزيع والترجمة، صفحة 1581، جزء 3. بتصرّف.
  21. مركز قطر للتعريف بالإسلام وزارة الأوقاف والشؤون الدينية، التعريف بالإسلام، صفحة 291. بتصرّف.
  22. لجنة الفتوى بالشبكة الإسلامية (2009)، فتاوى الشبكة الإسلامية، صفحة 334، جزء 8. بتصرّف.
  23. الحسَن العبّاسي الصَّفَدِي (1424 هـ - 2003 م)، كتاب نزهة المالك والمملوك في مختصر سيرة من ولي مصر من الملوك (الطبعة الأولى)، بيروت - لبنان: المكتبة العصرية للطباعة والنشر، صفحة 76، جزء 1. بتصرّف.
  24. محمد المعروف بابن الطقطقي (1997)، الفخري في الآداب السلطانية والدول الإسلامية (الطبعة الأولى)، بيروت: دار القلم العربي، صفحة 101. بتصرّف.

هل لديك أي سؤال حول هذا الموضوع؟

هل لديك سؤال؟

1223 مشاهدة
Top Down