تعلم صلاة التراويح

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٩ ، ٢٠ يناير ٢٠١٦
تعلم صلاة التراويح

صلاة التراويح

من المعروف أنّ المسلمين يصومون شهر رمضان مرّةً كل عام، ومن الجدي ذكره أنّ هناك مجموعة من العبادات التي يؤديها المسلمون في هذا الشهر الفضيل، مثل: قراءة القرآن، والاستغفار، وإحياء العشر الأواخر، لكن من أبرز العبادات المرتبطة بهذا الشهر هي صلاة التراويح، والتي تؤدّى بعد صلاة العشاء. لصلاة التراويح مجموعة من الآداب والقواعد، وسنتعرّف عليها من حيث عددها ووقتها ومشروعيّتها وطريقة أدائها.


سبب التسمية

هي الصلاة التي يؤديها المسلمون، وتكون في الغالب جماعةً، وتُصلّى في ليالي شهر رمضان. كلمة التراويح هي جمع ترويحة، وسبب تسميتها بذلك لأنهم كانوا في بداية صلاتها يأخذون استراحةً بين كل تسليمتين، كما تُسمّى أيضاً بقيام رمضان، وهناك بعض البلدان الإسلامية التي تتبع تقليد إعطاء موعظة أو درس ديني بين ركعات القيام، ويُلقي هذه الموعظة شخصٌ عالم بالدين، ويُذكّر المصلّين ليفهموا تعاليم وأمور دينهم.


عدد ركعات صلاة التراويح

لم يرد عن النبيّ صلى الله عليه وسلم شيء في عدد ركعاتها، إلا أنه صلّاها عليه الصلاة والسلا حتى إحدى عشرة ركعة، كما روت ذلك أم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها، حينما سألوها عن طريقة صلاة النبي في رمضان، فقالت:" ما كان رسول الله يزيد في رمضان ولا في غيره على إحدى عشرة ركعة، يُصلّي أربعًا، فلا تسأل عن حسنهنّ وطولهن، ثم يصلي أربعًا، فلا تسأل عن حسنهن وطولهن، ثم يصلي ثلاثاً "، ولكن هذا لا يعني وجوب عدد معين، لذا فتصح الزيادة .


ورد عن شيخ الإسلام ابن تيمية:" له أن يصلي عشرين ركعة، كما هو مشهور من مذهب أحمد والشافعي، وله أن يُصلّي ستاً وثلاثين كما هو مذهب مالك، وله أن يصلّي إحدى عشرة ركعة، وثلاث عشرة ركعة"، ثم دأب المسلمون بعد هذا على صلاة التراويح كما أدّاها النبي عليه السلام، وأصبحوا يؤدّونها جماعة أو فرادى، حتى قام أمير المؤمنين عمر بن الخطاب على جمعهم للصلاة خلف إمام واحد، وتعتبر هذه أول صلاة تراويح تجمع الناس في صلاة الجماعة في شهر رمضان.


كيفية أداء صلاة التراويح

نؤدّي صلاة العشاء كالمعتاد؛ حيث نصلّي أربع ركعات الفرض، ثم نؤدّي ركعتي السنة، ثم ننوي صلاة التراويح ونكبّر، ثم نبدأ بقراءة سورة الفاتحة وسورة قصيرة، بعدها نركع ونسجد سجدتين، ثمّ نقوم لأداء الركعة الثانية ونؤدّيها بذات الطريقة، ثم نجلس ونقرأ التحيات والصلاة الإبراهيمية، ونسلم عن اليمين وعن الشمال.


نستمرّ على الطريقة نفسها؛ حيث نُصلّي كل ركعتين مع بعضهما البعض، وذلك حتى نُكمل الأربع ركعات الأولى، ثمّ نستريح، وبعدها نستغفر فيها وندعو الله، ثمّ نصلّي الأربع ركعات المتبقية، ويمكن أن نصلّي ثماني ركعات أو اثنتي عشرة ركعة، أو عشرين ركعة، ثم بعد الانتهاء من صلاة التراويح نصلّي صلاة الوتر.