جزيرة ماكاو

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٩ ، ١٨ يوليو ٢٠١٨
جزيرة ماكاو

جزيرة ماكاو

تعتبر جزيرة ماكاو منطقة إدارية خاصة، وهي تقع على الساحل الجنوبي للصين، في الجزء الجنوبي الغربي من مصب نهر تشيو، ومصب نهر تشو تشيانغ على رأسها ميناء قوانغتشو، وهي مقابل منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة ، التي تبعد حوالي 60 كم على الجانب الشرقي من المصب.[١]


جغرافية جزيرة ماكاو

تشكلت شبه جزيرة ماكاو بشكل تدريجي نتيجةً لمصبات نهر اللؤلؤ والنهر الغربي، واستصلاح الأراضي، وتعتبر الجزيرة مسطحة في معظم أجزائها، لكنها تحتوي على مناطق قليلة مرتفعة، وتقع بعض التلال شديدة الانحدار في جزيرة كولوان، وعلى طول الساحل الجنوبي لجزيرة تايبا، ويعتبر ألتو كولواني أعلى نقطة في الجزيرة بارتفاع يبلغ حوالي 173 متر، ولا تحتوي ماكاو على أنهار أو بحيرات رئيسية.[٢]


تاريخ جزيرة ماكاو

يعود تاريخ ماكاو إلى إنشاء التجار البرتغاليون للتجارة في ماكاو في القرن السادس عشر، خصيصاً من حوالي 1535م، وقاموا ببناء المستوطنات فيها بحلول عام 1557، وفُتح المجال أمام البرتغاليين في حوالي 1583 بتشكيل حكومة في ماكاو لمعالجة مشاكلهم والتعامل مع شؤونهم تحت إشراف صيني، ووافقت أسرة تشينغ، وهي السلالة الأخيرة من الصين، بالسماح للبرتغاليين بالاستمرار في حكم البرتغال في ماكاو في معاهدة الصداقة الصينية البرتغالية، ولكن ألغت جمهورية الصين الشعبية هذا الاتفاق بعد سقوط سلالة كينغ.[٣]


وقعت جمهورية الصين الشعبية في عام 1987على الإعلان الصيني - البرتغالي المشترك، الذي جعل من ماكاو منطقة إدارية خاصة، بدءاً من تاريخ 20 كانون الأول عام 1999، وأن يستمر هذا التغيير حتى 50 سنة بعد بدء سريان مفعوله، ولم تعلن الصين عما سيحدث للمنطقة بعد هذه الفترة، ولا تتمتع ماكاو بالاستقلال عن الصين بموجب هذه الاتفاقية، ولكنها تستطيع الحفاظ على نظامها الرأسمالي الخاص، وتبقى ماكاو مستقلة إلى حد ما عن الصين، رغم أن معظم سكانها صينيون.[٣]


مواقع جذب في ماكاو

يوجد عدد كبير من الشوارع الجميلة التي يمكن التنزه بها في ماكاو، وتضم ساحة لارغو دو سينادو على بعض أهم المباني البرتغالية في المدينة، مثل مبنى ليل سينادو وبيت الرحمة المقدسة، وتقع الساحة بجانب الطريق الرئيسي ألميندا ريبيرو، وتوجد آثار مذهلة لساو باولو إلى الشمال من الساحة، التي كانت أكبر كنيسة في آسيا، ودمرت حريق الكنيسة في عام 1835، ولكن واجهتها المدهشة وسلالمها ما زالت تجعلها تستحق التسلق.[٤]


المراجع

  1. "Macau", www.britannica.com,16-5-2018، Retrieved 12-7-2018. Edited.
  2. "Macao Geography", www.worldatlas.com, Retrieved 12-7-2018. Edited.
  3. ^ أ ب "Macau Facts", www.mapsofworld.com,6-10-2017، Retrieved 12-7-2018. Edited.
  4. RORY BOLAND (30-5-2018), "What to See and Do in Macau"، www.tripsavvy.com, Retrieved 12-7-2018. Edited.