شكل الجنين في بداية الشهر الثامن

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٣٩ ، ١١ أكتوبر ٢٠١٦
شكل الجنين في بداية الشهر الثامن

الشهر الثامن من الحمل

يمتدّ الشهر الثامن من الحمل من الأسبوع الواحد والثلاثين إلى الأسبوع الخامس والثلاثين من الحمل، ويبدأ خلاله الجنين بالاستعداد لعملية الولادة والخروج من رحم الأم والعيش في العالم الخارجيّ، وهي من أهمّ المراحل التي يعيشها الجنين، وسنذكر في هذا المقال بعض المعلومات التي تتعلق بهذه الفترة بالنسبة للجنين والأم.


شكل الجنين في بداية الشهر الثامن

مع انتهاء الشهر السابع وبداية الشهر الثامن من عمر الجنين يكتمل نمو جميع الأعضاء باستثناء الرئتين، ممّا يعرض حياته للخطر في حال حدوث ولادةٍ اضطرارية خلال هذا الشهر، الأمر الذي قد يتسبب في وفاته، وتستمر الرئتين في النمو والتطور حتّى يكتمل نموهما بشكل نهائي مع بداية الشهر التاسع من الحمل، مع زوال الخطر عن حياة الجنين في حال حدوث الولادة.


وزن الجنين وطوله

تخزن الدهون تحت جلد الجنين ممّا يجعل وجهه أكثر استدارة، كما يبدو جسمه ممتلئاً، حيث يبدأ الجنين في الشهر الثامن من الحمل بوزن يصل إلى 1.600 غرامٍ، أما طوله فيقترب من 42 سم، ويستمر وزن الجنين وطوله بالتزايد التدريجي ليصل وزنه خلال الأسبوع الثاني من الشهر الثامن إلى 1800 غرامٍ، بينما يصل طوله إلى 43 سم، ومع نهاية الشهر الثامن يكون وزنه قد وصل إلى 2.300 غرامٍ، وطوله إلى 45 سم.


نمو الدماغ والعظام

تصبح العظام المشكلة للهيكل العظميّ أكثر قوةً وصلابةً، كما تختفي معظم الغضاريف وتحلّ العظام مكانها وتتحد وتلتحم مع بعضها البعض، باستثناء عظام الجمجمة التي تبقى متباعدةً عن بعضها البعض؛ وذلك للتسهيل من عملية الولادة وخروج الرأس من فتحة المهبل، والسماح للدماغ بالنمو والتطور بحرية.


حركة الجنين

يستمر الجنين في التحرك إلّا أنّ حركته قد تصبح قليلةً وضرباته خفيفةً؛ بسبب كبر حجمه وضيق المساحة المتوفرة له للحركة داخل الرحم، كما يمكن أن يستقرّ الجنين في أسفل الرحم موجهاً رأسه نحو الأسفل استعداداً لعملية الولادة، بالإضافة إلى أهمية هذه الوضعية في وصول كمياتٍ كافية من الدم إلى دماغ الجنين ونموه بشكلٍ سريعٍ.


تغييرات تصيب الأم

يكبر بطن الأم خلال الشهر الثامن من الحمل بشكلٍ سريعٍ، ممّا يجعل من الصعب عليها إيجاد وضعياتٍ مريحةٍ أثناء النوم أو الجلوس، كما يبدأ الجنين بالضغط على جدار المعدة والحجاب الحاجز، ممّا يتسبب في شعور الأم بشكلٍ مستمرٍ بحرقةٍ في المعدة وضيقٍ في التنفس، وقد تصاب الأم بانتفاخٍ في أطرافها وخاصّةً في القدمين، الأمر الذي يستدعي زيارة الطبيب للتأكد من عدم إصابتها بتسمّم الحمل.