ضغط الدم و أسبابه

كتابة - آخر تحديث: ١١:٠٢ ، ١٥ يوليو ٢٠١٥
ضغط الدم و أسبابه

مرض ضغط الدم

من الأمراض الخطيرة المنتشرة في العالم والتي تؤثر على صحّة الإنسان بشكل غير مباشر، وذلك بسبب عدم ظهور أعراض تجعل المصاب يعرف حالته المرضيّة، وقد أكّدت منظّمة الصحّة العالميّة وبحسب دراسات دوريّة أنّ حوالي نصف سكّان العالم البالغين مصابون بمرض ضغط الدّم الشّريانيّ، وهو مرض مزمن يرافق المصاب طوال الحياة، ومن الممكن أن يؤدّي الى حدوث النّوبات القلبيّة، وفشل عمل عضلة القلب، والسّكتات الدّماغيّة.


تعريف المرض

مرض ضغط الدّم Hypertension هو حالة الدّم في الشّرايين والأوردة الدّمويّة، وهو الضّغط المُشكَّل بفعل زيادة كميّات الدّم التي تضغط على جدران الأوعية الدّمويّة وخصوصاً الشّرايين، وهو من الأمراض التي ترافق المريض دون ظهور أيّ علامات تدلّ على وجوده، لذا يطلق عليه اسم المرض الصّامت، كما يشكّل خطورةً بالغةً على حياة المصابين به كونه يلازمهم طوال فترة الحياة ولا يظهر نفسه إلّا بحدوث مضاعفات عامّة في الجسم. يتمّ قياس ضغط الدّم بجهاز الضّغط الذي يقيس الضّغط الانقباضيّ والضّغط الانبساطيّ، ويحدّد من خلاله وجود المرض أو عدم وجوده، كما يمكن تشخيص وجود المرض من خلال اختبارات مخبريّة مثل تحليل مخبريّ للبول والدّم يكشف وجود المرض.


أقسام ضغط الدّم

  • الضّغط الانقباضيّ: وتكون القراءة الطّبيعيّة مابين 110-120ملم.
  • الضّغط الانبساطيّ: وتكون القراءة الطّبيعيّة مابين 65-80 ملم.

إن كان ضغط الدّم بقياس 100-140ملم أو 60-90 ملم لا يعتبر حالةً مرضيّةً.


الأسباب

  • ترسّب المواد الدّهنيّة على جدران الأوعية الدّمويّة.
  • العامل الوراثيّ.
  • تناول الكثير من مركّبات الصّوديوم والملح في النّمط الغذائيّ اليوميّ.
  • وجود خلل في وظائف الكلى ممّا يؤدّي إلى تراكم السّوائل في الجسم وارتفاع ضغط الدّم.
  • خلل في الإفرزات وخاصّةً الغدّة الدّرقيّة وفوق الكلويّة (الكظريّة).
  • التّدخين وشرب الكحول بكثرة.
  • السّمنة المفرطة، وزيادة نسبة الكولسترول في الدّم.
  • الحالة النّفسيّة السيّئة، وما يرافقها من قلق وتوتّر.
  • عيوب خلقيّة في الشّرايين والأوردة.


الأعراض

لايوجد أعراض عامّة للمرض إلّا ببضع علامات قد تدلّ على وجوده مثل الإغماء المفاجئ، والصّداع والدّوار، وطنين الأذن، وضعف البصر، واحمرار الوجه، وتراكم السّوائل في الأطراف وخصوصاً القدمَين.


العلاج

  • اتّباع نمط غذائيّ صحيّ بعيداً عن تناول الأططعمة التي تحتوي على مركّبات الصّوديوم والمواد الحافظة والملوّنة.
  • ممارسة الرّياضة قدر الإمكان فهي تنشّط الدّورة الدّمويّة وتمنع الخلل في ضغط الدّم.
  • تناول الأدوية المخصّصة للعلاج والتي تستمرّ مدى الحياة، والابتعاد عن أسباب حدوث المرض التي ذكرت سابقاً، فالوقاية خير من قنطار علاج.