طرق علاج نحافة الأطفال

طرق علاج نحافة الأطفال

تعتبر النّحافة عند الأطفال مشكلةً تتطلّب التدخّل العلاجي، إذ إنّ الطّفل النّحيف وهزيل الجسم قد يكون أكثر عرضًة للإصابة بالأمراض والمشكلات الصّحية، وفي المقال سنتطرَّق إلى طرق علاج نحافة الأطفال.


طرق علاج نحافة الأطفال

قبل القيام بأيّ خطوةٍ، فلا بدّ من تحديد سبب نحافة الطفل، وإجراء التّحاليل والفحوصات اللازمة عند الاشتباه بوجود أيّة حالةٍ مَرَضية قد تكون السبب في نحافة الطفل، فإن أسفَرت النتائج عن وجود مشكلةٍ مرضية، عندئذٍ لا بدّ من علاج هذه الحالة أولاً، ومن ثمّ يتمّ التطرّق إلى العلاجات الخاصّة بالنحافة، لكن في حال عدم وجود أي مشكلةٍ مرضية، سيكون علاج نحافة الطفل بحصوله على حاجته من الطعام الصّحي، وتوفير برنامجٍ غذائي متوازن،[١] وفيما يلي توضيحٌ لذلك بحسب الفئة العمرية للطفل:


علاج نحافة الأطفال من عمر 2-5 سنوات

يعدّ توفير النّظام الغذائي السّليم والصّحي وضمان حصول الطّفل على حاجته من السّعرات الحرارية والقيم الغذائية، أفضل طريقةٍ لعلاج نحافة الطفل، ففي هذا السن سيحتاج الطّفل إلى ما يلي:[٢]

  • الأساس في وجبات الطّعام هو الخبز أو الأرز أو المعكرونة أو البطاطا، أو غيرها من الكربوهيدرات النّشوية.
  • ما لا يقلّ عن 5 أجزاءٍ من الخضراوات والفواكه المتنوِّعة.
  • البقوليات، واللحوم، والبيض، والألبان، والدّواجن، ومصادر أخرى للبروتين التي يمكن أن تتواجد في الوجبة.
  • قطعتين من السّمك أسبوعيًا، ولا بدّ أن تكون إحدى هذه القطعتين دهنية، كأسماك السالمون أو الماكريل.
  • شرب 6-8 أكواب من الماء والسوائل يوميًا.
  • تجنّب تناول الأطعمة المحتوية على الدّهون المُشبعة، أو المشروبات الغازية، أو الأطعمة السّكرية، أو الحبوب الكاملة، فقد تجعل الطفل يشعر بالشّبع على نحوٍ سريع، وذلك قبل حصوله على حاجته من السّعرات الحرارية.
  • مصادر للدهون المُشبعة، ولا بدّ أن تكون الزيوت بكميةٍ قليلة في الأطعمة المُتناولة.


علاج نحافة الأطفال من عمر 6-12 سنة

لا يزال الأطفال بعمر 6-12 سنة في مرحلة النمو، الأمر الذي يعني حاجتهم إلى السّعرات الحرارية، والطّاقة، والعناصر المُغذّية، وذلك من خلال ضمان حصولهم على نظامٍ غذائي متوازن، وهو ما نوضّحه في إرشاداتٍ عديدة كما يلي:[٣]

  • الأساس في وجبات الطّعام هو الخبز أو الأرز أو المعكرونة أو البطاطا، أو غيرها من الكربوهيدرات النّشوية، إلى جانب الحبوب الكاملة أيضًا.
  • إضافة البقوليات والحبوب والأسماك واللحوم والبيض والمصادر الأخرى للبروتين.
  • ما لا يقلّ عن 5 أجزاءٍ من الخضراوات والفواكه المتنوِّعة.
  • قطعتين من السّمك أسبوعيًا، ولا بدّ أن تكون إحدى هذه القطعتين دهنية، كأسماك السالمون أو الماكريل.
  • إضافة كمياتٍ قليلة من الزّيوت غير المُشبعة أثناء تحضير الطّعام.
  • تقليل تقديم الأطعمة والمشروبات المحتوية على نسبةٍ مرتفعة من الملح والسّكر والدهون قدر الإمكان.


متى يكون الطفل مُصابًا بالنحافة؟

يعدّ النمو الصّحي مؤشرًا على سلامة وتقييم نمو الطّفل، إذ يمكن مراقبة ذلك من قِبَل أخصائي، والذي بدوره سيتحقق من طول ووزن الطفل، ثمّ سيُقارنه مع مخطَّطٍ خاصّ بالفئة العمرية للطفل، وجنسه، وما إذا كان ضمن النّطاق الصّحي أم لا.[٤][١]


أطعمة مفيدة لنحافة الأطفال

تهدف معظم الأنظمة الغذائية وطرق علاج نحافة الأطفال إلى إضافة الدّهون الصّحية ضمن النظام الغذائي، ومن هذه الدهون ما يلي ذكره:[١]

  • زبدة الفول السوداني: إذ يمكن تشجيع الطفل على تناولها مع أعواد الكرفس أو شرائح التفاح.
  • زيت الزيتون: يمكن إضافته إلى السلطات أو خلال تحضير بعض الأطعمة.
  • حبوب المكمّلات الغذائية: والتي يمكن استخدامها بعد استشارة الطّبيب.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "A Dietitian’s Best Advice If Your Child Is Underweight", health.clevelandclinic.org, Retrieved 8/5/2022. Edited.
  2. "Underweight children aged 2 to 5", www.nhs.uk, Retrieved 8/5/2022. Edited.
  3. "Underweight children aged 6 to 12", www.nhs.uk, Retrieved 8/5/2022. Edited.
  4. "Nutrition Guidelines for Underweight Children", http://www.myhealth.gov.my/, Retrieved 8/5/2022. Edited.
174 مشاهدة
للأعلى للأسفل