طريقة استخدام جنين القمح للتخسيس

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٠٨ ، ٢٢ سبتمبر ٢٠١٦
طريقة استخدام جنين القمح للتخسيس

جنين القمح

يعد جنين القمح أو كما يُطلق عليه في اللغة الإنجليزية اسم (Wheat germ) واحداً من العناصر الطبيعيّة الأساسية التي تستخدم في العديد من المجالات الحياتية، على رأسها كل من المجال الغذائي والصّحي والتجميلي، وذلك بفضل تركيبته الطبيعيّة ذات الخصائص العلاجيّة المُذهلة والمفيدة لجسم الإنسان.


علماً أنّ جنين القمح هو واحد من أنواع الحبوب الموجودة في نواة القمح، ويتمّ تحضيره عند إعداد القمح بهدف طحنه لتحويله إلى دقيق أبيض، ويطلق عليه العديد من التسميات على رأسها الرشيم، وفي هذا المقال سنخصص الحديث عن فوائده للتخسيس.


فوائد جنين القمح للتخسيس

هناك فوائد عديدة لجنين القمح للتخسيس ومنها ما يأتي:

  • يساعد على التخلص من الدهون المتراكمة في مناطق مختلفة من الجسم، وذلك عن طريق حرقها، ومنع تراكمها مجدداً.
  • يزيد الشعور بالشبع.
  • يساعد على طرد السموم المتراكمة في الجسم.


طريقة استخدام جنين القمح للتخسيس

هناك العديد من الطُرق التي يمكن من خلالها تحقيق الاستفادة القصوى من استخدام جنين القمح لغرض التخلص من الوزن الزائد، على رأسها كل من:

  • رش ملعقتين صغيرتين من حبوبه على حبوب الإفطار بأنواعها المختلفة، والتي تعد من الوجبات الأساسيّة المفضلة لدى فئة كبيرة من الناس صباحاً.
  • إضافة مسحوقه إلى السلطات المختلفة.
  • إضافته كذلك إلى المشروبات الطبيعيّة المُختلفة، وخاصة إلى كل من الحليب واللبن الرائب الخالي من الدسم، وكذلك إلى العصائر الحمضيّة المختلفة، كعصير البرتقال والليمون.
  • استخدامه في صناعة الخبز والكعك والفطائر.
  • يعد عنصراً رئيسيّاً في الخلطات والوصفات الشعبيّة والطبيعيّة الخاصة بعلاج مشكلة السمنة، وذلك عن طريق تناوله كأحد أنواع الشاي، أو نقع ملعقة من مسحوقه في كوبين من الماء لمدة لا تقل عن عشرين دقيقة.
ملاحظة: يدخل جنين القمح في الوصفات الخاصة بعلاج المشكلات الجماليّة الأخرى، على رأسها البشرة الجافة، وذلك باستخدام ما يُسمى بزيت جنين القمح المرطب، والذي بدوره يدخل أيضاً في صناعة مستحضرات التجميل المختلفة.


الفوائد العامّة لجنين القمح

  • يعزز من قوّة الجهاز المناعي.
  • يزيد من القدرة على الإنجاب، ويقلّل من احتماليّة الإجهاض.
  • يضبط مستوى الكولسترول الضار في الجسم، ممّا يحسّن من قوة القلب والشرايين والأوعية الدموية.
  • يقوّي الجهاز العصبي.
  • يقضي على الجراثيم الناتجة عن الاتصال الجنسي.
  • يحسّن الحالة المزاجيّة، ويقي من الاكتئاب ويعالج القلق.
  • يقوّي البصر ويغذي شرايين العين.
  • يساعد على التئام الجروح خلال وقت قياسي.
  • يعالج مرض السكري.
  • يقاوم الشوارد الحُرّة، والتي بدورها تعتبر من المُسببات الرئيسيّة لمرض السرطان.