طريقة التسمين بالماش

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:١٦ ، ١٦ أبريل ٢٠١٧
طريقة التسمين بالماش

الماش

نبات الماش أو الصويا الخضراء، هو نبات شجرته تشبه إلى حدٍ كبير شجرة اللوبياء، وينتمي إلى فصيلة البقوليات، وتنتشر زراعته في اليمن، وشبه القارة الهندية، وإندونيسيا، وكمبوديا، والصين، والفلبين، وجنوب أوروبا وجنوب الولايات المتحدة الأمريكية، ويُطلق عليه عدة أسماء منها: الأقطن، والكشري الأخضر، والمج، ويُستخدم في الطهي لطعمه الطيب واحتوائه على قيمةٍ غذائيةٍ عالية، ويتم تناوله على شكل مكسرات أو يؤكل مثل الفول المدمس، كما يدخل في تحضير الشوربات.


القيمة الغذائية للماش

يحتوي الماش على مجموعة من الفيتامينات، مثل: فيتامين (ك، ج، ب12، ب8، ب6، ب5، ب3، أ)، وأوميجا9، وأوميجا6، وأوميجا3، كما يحتوي على الأملاح المعدنية، مثل: الكالسيوم، والسيلينيوم، والفوسفور، والمنغنيز، والمغنيسيوم، والبوتاسيوم، والزنك، والنحاس، والحديد، إضافةً إلى الألياف الغذائية، ومضادات الأكسدة، والبروتينات، والدهون، والسكريات، والكربوهيدرات، ومجموعة من الأحماض منها حمض الفوليك.


طريقة تسمين الجسم بالماش

  • الماش والتمر: يساهم الماش في زيادة وزن الجسم ويعالج مشكلة النحافة، وذلك من خلال استخدام خليط يتكون من الماش والتمر والذي يُعد من أفضل خلطات تسمين الجسم، حيث تُطحن خمس ملاعق كبيرة من الماش ويُخلط مع كمية مناسبة من التمر المفروم (عجوة التمر)، ثم يُضاف إلى الخليط قطعة من الزبدة ويُخلط بشكل جيد،ثمّ تُضاف كمية قليلة من السمسم ويُحرك مرةً أخرى لتتجانس المكونات مع بعضها، ويتم تناول الكمية على مدار اليوم، أو على الأقل ثلاث مرات في اليوم.
  • الماش والعسل: تُحطن حبوب الماش جيداً للحصول على بودرة ناعمة ثم تُخلط مع كمية مناسبة من العسل، ويتم تناول ملعقة كبيرة من الخليط الناتج كل يوم صباحاً وعلى معدةٍ خاوية، كما يمكن تناوله في أي وقت، لكن لضمان الحصول على نتيجةٍ فعّالة يُفضل تناوله في الصباح.


فوائد الماش العامة

  • يفيد المرأة في مرحلة النفاس باعتباره مصفٍ ومنقٍ طبيعي للدم، كما انّه ينظم الهرمونات عند السيدات، ويعالج مشاكل الرحم، ويُستخدم عن طريق عمل شوربة من مطحون الماش، كما يمكن مزج كميات متساوية من الزنجبيل والفلفل الأبيض ومطحون الماش، ويؤخذ من المزيج مقدار ملعقة صغيرة يتم إضافتها إلى كوبٍ من الحليب، ويُشرب.
  • يدخل في إنتاج خلايا الدم الحمراء.
  • يفتح البشرة وينظفها، ويُخلصها من الكلف.
  • يزيد التركيز ويقوي الذاكرة.
  • ينظم ضربات القلب.
  • يقي من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.
  • يُدر الحيض، ويُسكن الآلام الناتجة عنه.
  • يلين الصدر.
  • يقي الجنين من التشوهات.
  • يلين وينشط المعدة والأمعاء.
  • يقي من الإصابة بمرض السكر.
  • يجدد خلايا الجلد.
  • يسكن آلام العظام والظهر.
  • يقلل ظهور أعراض الشيخوخة كالتجاعيد والبقع.
  • ينشط الجهاز الهضمي ويحفزه على أداء وظائفه.
  • يمنع خطر الإصابة بمرض السرطان.
  • ينشط المخ ويحفزه على القيام بوظائفه لدى الأطفال.
  • ينظم ضغط الدم.
  • يمنع الإصابة بنزيف الدم.
  • يقوي الأعصاب.