طريقة حساب احتياج الجسم للماء

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:١٣ ، ٢٦ مايو ٢٠١٩
طريقة حساب احتياج الجسم للماء

الكمية الموصى بها من الماء

يحتوي جسم الإنسان على أكثر من 60% من الماء، ويحتاج كلُّ جهازٍ في الجسم إلى الماء ليؤدي وظيفته، ولأهميته لجسم الإنسان يُوصى بشرب كميّاتٍ تكفي حاجات الجسم منه، وتختلف حاجة الجسم للماء من شخص إلى آخر حسب عدة عوامل مثل: الجنس، والعمر، ومستوى النشاط، كما أنّها تختلف بالنسبة للحامل والمرضع أيضاً، ويوصي معهد الطب (بالإنجليزية: Institute of Medicine) بشرب الماء بالكميات الآتية حسب كلّ فئةٍ عمريّة:[١][٢]

الفئة العمرية الكمية المُوصى بها يومياً
الأطفال 4-8 سنوات 5 أكواب
الأطفال 9-13 سنة 7-8 أكواب
الأطفال 14-18 سنة 8-11 كوباً
الذكور 19 سنة أو أكبر 13 كوباً
الإناث 19 سنة أو أكبر 9 أكواب
المرأة الحامل 10 أكواب
المرأة المرضع 13 كوباً


العوامل المؤثرة في احتياج الشخص للماء

هناك بعض العوامل التي تؤثر في كمية الماء التي يحتاج إليها الجسم، وتتضمن ما يأتي:[٣]

  • ممارسة التمارين الرياضية: يفقد الشخص الذي يمارس التمارين الرياضيّة السوائل عن طريق التعرّق؛ ممّا يزيد من حاجته للماء، ويُوصى بشرب الماء قبل التمارين، وخلالها، وبعدها؛ وذلك لتعويض السوائل المفقودة.
  • حالة الجو: حيث إنّ الجوّ الحار أو الرطب يزيد من التعرّق؛ ممّا يتطلب من الجسم تعويض السوائل بشكل أكبر.
  • حالة الجسم: حيث إنّ الجسم يخسر السوائل عند ارتفاع درجة حرارة الجسم، أو في حالات التقيؤ، أو الإسهال.
  • الحمل والرضاعة: حيث إنّ المرأة الحامل و المرضع تحتاج إلى كميّة أكبر من السوائل حتى لا تُصاب بالجفاف.


فوائد شرب الماء

هناك العديد من الفوائد التي يوفرها شرب الماء للجسم، ونذكر منها ما يأتي:[٢]

  • تنظيم حرارة الجسم.
  • ترطيب المفاصل والعظام.
  • حماية النخاع الشوكي والأنسجة الحساسة.
  • التخلص من الفضلات خارج الجسم.
  • تقليل خطر الإصابة بالسرطانات، وبالأخص تلك التي تصيب الجهاز البولي والهضميّ.
  • تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والتهابات الجهاز البولي.
  • تقليل خطر تكوّن حصى الكلى، والإمساك، وارتفاع ضغط الدم المرتفع.


بعض النصائح لزيادة شرب الماء

نذكر فيما يأتي بعض النصائح التي تساعد على زيادة شرب الماء:[٤]

  • حمل زجاجة الماء إلى كل مكان.
  • اختيار الماء بدلاً من العصائر والمشروبات الغازية عند تناول الوجبات.
  • إضافة شرائح الليمون، أو الليمون الأخضر، أو البرتقال إلى الماء لتحسين طعمها وبالتالي المساعدة على شرب كميّةٍ أكبر من الماء.


المراجع

  1. Ashley Marcin (02-11-2018), "How Much Water You Need to Drink"، www.healthline.com, Retrieved 04-05-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Markus MacGill (09-07-2018), "Water: Do we really need 8 glasses a day?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 04-05-2019. Edited.
  3. "Water: How much should you drink every day?", www.mayoclinic.org,06-09-2017، Retrieved 04-05-2019. Edited.
  4. "Water & Nutrition", www.cdc.gov,05-10-2016، Retrieved 04-05-2019. Edited.