طريقة فطام الطفل من حليب الأم

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٢٥ ، ٢ ديسمبر ٢٠١٥
طريقة فطام الطفل من حليب الأم

فطام الطفل

ونقصد بمصطلح الفطام تحوُّل الطفل من الاعتماد على حليب الأم إلى مصادر أخرى للغذاء، وهو من العمليات التي تستدعي الصبر واستيعاب الأم لطفلها أكبر قدر ممكن، ويعتبر كلٌّ من فصليْ الشتاء والربيع من أنسب الفصول لفطام الطفل، نظراً لبقاء الأطعمة جيدة وصالحة للأكل، وليست كالأطعمة في فصل الصيف التي سرعان ما تختمر فتضر بصحة الطفل وتصيبه بالإسهال أو القيء أو بعض الالتهابات المعوية، ويستلزم حصول الطفل على حليب الأم لمدة سنتين متواصلتيْن، ما لم تستدعي الظروف فطمه في وقت أقل من هذا، كإصابة الأم أو الطفل بإحدى الأمراض.


مفهوم الفطام

كما أن مفهوم الفطام ليس كما هو شائع بإيقاف تزويد الطفل بلبن الأم، وإنما يقصد منه ثلاثةُ مفاهيم، وهي على النحو التالي:

  • تحويل الطفل من الرضاعة الطبيعية من حليب الثدي لرضاعة الحليب من الببرونة.
  • تحويل الطفل من الرضاعة الطبيعية أو الرضاعة بالببرونة إلى الشرب بالكوب.
  • أو تحويل الطفل من الرضاعة الطبيعية والببرونة إلى تناول الطعام اللين.

ولابد من مراعاة الوقت الذي يحدث فيه الفطام، والذي يجب أن يتناسب مع كل من الأم والطفل، مع اتباع الطرق المُثلى بصورة من التدرج، وعلى مدى عدة شهور تكفي لتحويل الطفل من الرضاعة من حليب الأم إلى الاعتماد الكلي على تناول الأطعمة.


أمور واجب مراعاتها قبل بدء الفطام

  • يجب أن يتمتع الطفل بصحة جيدة بعيداً عن إصابته بأي مرض.
  • يكون الفطام بشكل سريع لتجنب تعريض الطفل للنزلات المعوية.
  • الحرص الشديد على النظافة، من غسل اليدين وآنية الطعام، وحفظ الطعام بعيداً عن الجراثيم والمايكروبات التي من شأنها أن تعلق به.


نصائح لإنجاح فطام الطفل

بعض النصائح الغذائية التي تساعدكِ في فطام طفلكِ، كما ينبغي الالتفات إلى ضرورة التعامل مع الفطام على أنّ وظيفتَه أمرٌ مشترك ما بين الأم والطفل:

  • استعمال الملاعق والصحون البلاستيكية والتي يسهل تعقيمها واستخدامها بأريحية.
  • استعمال الأطعمة اللينة، والخالية من المواد الصلبة، يفضل أن يكون قوامها ليناً كالحليب.
  • إعطاء الطفل صنفاً واحداً من الأطعمة والتي لا تؤثر بظهور أي أعراض جانبية على صحة الطفل.
  • إبعاد الأطعمة المحفوظة والمشروبات والمأكولات الثلجية عن متناول الطفل.
  • تزويد الطفل بمجموعة من الفاكهة سهلة الهضم، كالكمثرى والتفاح والبرتقال.
  • تجنب إجبار الطفل على تناول الطعام حتى لا يكرهه.
  • التأني والتمهل في إطعام الطفل.
  • تجنب إضافة التوابل والبهارات للأطعمة، كما يجب الابتعاد عن زلال البيض، والعسل والأطعمة الدسمة.
  • تجنب إضافة أطعمة صلبة لزجاجة الحليب.