عالم الحيوانات

كتابة - آخر تحديث: ١١:٤٦ ، ٧ مايو ٢٠١٨
عالم الحيوانات

المملكة الحيوانية

تعرف الحيوانات بأنها واحدة من التقسيمات الأساسية للكائنات الحية، وتتبع لمملكة (Animalia)، وهي عبارة عن كائنات متعددة الخلايا، فمنها ما يمتلك نواة حقيقية؛ أي أن خلاياها تحتوي على نويات وتكوينات تسمى عضيات (بالإنجليزية:organelles)، ومحاطة بأغشية رقيقة على عكس النباتات التي لا تحتوي خلاياها على جدران خلوية، كما تعتبر الحيوانات كائنات قادرة على تحريك جسمها استجابةً لما تشعر به في البيئة، وتتناول الحيوانات النباتات والكائنات الحية الأخرى، ويطلق على الدراسة العملية للحيوانات بعلم الحيوان (بالإنجليزية:zoology)، ويصنف علماء الحيوان وجود ما يقارب 30-35 صنفاً وعائلةً من الحيوانات، بعضها انقرضت ولا تُعرف إلا من خلال التسجيلات الأحفورية، بينما الحيوانات الأخرى تمتاز بتعدد أشكالها وأحجامها، أصغرها مرئية تحت المجهر فقط وأكبرها هو الحوت الأزرق الذي يصل ارتفاعه لثلاثين متراً ووزنه حوالي 136000 كيلوجرام، وتصنف الحيوانات إلى فقاريات أي أنها تحتوي على عظام، ولافقاريات أي أنها لا تحتوي على عظام أو عمود فقري.[١]


مجموعات الحيوانات الرئيسية

اللافقاريات

تعتبر اللافقاريات من الكائنات الحيوانية التي نشأت منذ قبل بليون سنة، وتتميز بعدم امتلاكها على عمود فقري أو هياكل عظمية داخلية، وتمتاز هذه الفئة بكونها شكلت نسبة 97% من جميع أنواع الحيوانات، وتشمل الديدان والحشرات والرخويات والأخطبوط وغيرها من العائلات التي لا يمكن حصرها.[٢]


الأسماك

تعتبر الأسماك من أول الفقاريات التي تواجدت على الأرض، وقد تطورت من اللافقاريات قبل 500 مليون سنة، وهيمنت على معظم المحيطات والبحيرات والأنهار، وتتواجد ثلاثة أنواع رئيسية من الأسماك، وهي الأسماك العظمية وتشمل أنواع معروفة كالتونة وسمك السلمون، والأسماك الغضروفية التي تشمل أسماك القرش، والأسماك التي لا تحتوي على فك مثل أسماك الهاج (بالإنجليزية:hagfish) والجلكي (بالإنجليزية:lampreys)، كما وتتنفس الأسماك عبر الخياشيم.[٢]


الثدييات

تعتبر الثدييات من أكثر أنواع الحيوانات التي تستطيع التكيف على الأرض، وتتواجد في القارات والأراضي، وتتراوح أحجامها من الصغيرة كالخفاش والنحل، إلى الكبيرة كالحيتان الرزقاء الضخمة، وتستطيع الثدييات التحرك من خلال المشي والركض والقفز والتسلق والحفر والسباحة والغوص، وعدد قليل منها يستطيع الطيران، وتمتلك نظاماً غذائياً وسلوكياً يختلف عن بعضها البعض، فالبعض آكل للحوم مثل النمور والدببة القطبية، وبعضها آكلة للأعشاب مثل الغزلان والحمار الوحشي.[٣]


البرمائيات

تمتاز البرمائيات بكونها الفقاريات الصغيرة التي تحتاج لبيئة رطبة أو للماء من أجل بقائها، وتشمل هذه المجموعة على الضفادع والسمندر والسمندل، والتي يمكنها التنفس وامتصاص الماء من خلال جلودها الرقيقة، بالإضافة إلى أن البرمائيات تحتوي على غدد جلدية تنتج البروتينات وتساعد على نقل الماء والأكسجين وثاني أكسيد الكربون من وإلى الجسم، كما يحارب بعضها البكتيريا والالتهابات الفطرية.[٤]


الزواحف

تعتبر الزواحف من العائلة الزاحفة (بالإنجليزية:Reptilia)، وهي مجموعة الفقاريات التي تتنفس الهواء وتمتلك إخصاباً داخلياً ومقاييس بشرية تغطي جزءاً أو كامل جسمها، ومن المجموعات الرئيسية التي تتبع هذا التصنيف: الأفعى والسلاحف والسحالي والثعابين والتماسيح وبعض الطيور.[٥]


الطيور

تمتلك عائلة الطيور ما يقارب 10.000 نوعاً، وهي أكثر الفقاريات التي تستطيع الطيران، وتتميز بامتلاكها طبقات من الريش، وذات دم حار، وأصوات جميلة، وقدرتها على التكيف مع مجموعة واسعة من الموائل، مثل: النعامة في السهول الأسترالية، وطيور البطريق على ساحل أناركتيكا.[٢]


المراجع

  1. "Animal", www.encyclopedia.com,18-4-2018، Retrieved 25-4-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت Bob Strauss (27-12-2017), "The 6 Basic Animal Groups"، www.thoughtco.com, Retrieved 25-4-2018. Edited.
  3. "MAMMALS", www.nationalgeographic.com, Retrieved 25-4-2018. Edited.
  4. "AMPHIBIANS", www.nationalgeographic.com, Retrieved 25-4-2018. Edited.
  5. Herndon G. Dowling George R. Zug (15-3-2018), "Reptile"، www.britannica.com, Retrieved 25-4-2018. Edited.