علاج السعال عند الرضع

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٧ ، ١٣ ديسمبر ٢٠١٥
علاج السعال عند الرضع

السعال عند الرضع

يتعرّض الأطفال وتحديداً المولودين حديثاً أو الرضع إلى العديد من الاضطرابات والمشاكل الصحيّة المختلفة، وإحدى أبرز هذه المشاكل وأكثرها انتشاراً هي السعال أو ما يعرف بالكحّة والتي تصيب أعداداً كبيرة من الأطفال نتيجةً لتعرّضهم لتيارات هوائية وتحديداً الباردة، إضافةً إلى الأسباب المتعلّقة بالإصابة بأمراض مختلفة كنزلات البرد أو الزكام؛ لأنّ الإفرازات المخاطية الموجودة في الأنف تسبب تهيجات للمرات الهوائية التنفسية، والإصابة بالالتهابات الشعبية الحادة التي تسبب السعال المرافق للبلغم، وعندما يكون الطفل مصاب بالربو أيضاً يكون أكثر تعرضاً للإصابة بالسعال نتيجةً للحساسية من بعض أنواع العطور أو جميعها، إضافةً إلى ارتفاع معدل الحموضة في المعدة ممّا يؤدّي إلى تهيّج الجهاز التنفسي والإصابة بالحكة أو السعال؛ لذلك سوف نتناول هنا أهم العلاجات التي تستخدم في علاج السعال عند الأطفال وأبرزها ما يلي:


علاج السعال عند الرضع

  • تدليك الصدر: أولاً ينصح بأن يتمّ تدليك المنطقة الصدرية لدى الطفل بزيت طبيعي دافئ كزيت الزيتون وتحديداً الدافئ، في حال كان السعال جاف وعندما يكون سعاله مصاحباً لكمية من البلغم فينصح بغعطاءه كمية من زيت الزيتون في الصباح، بما يعادل الملعقة؛ لأنه يساعد على طرد البلغم خارج الجسم.
  • عشبة العرقسوس: وهي من أبرز الأعشاب التي تستخدم في علاج السعال؛ لأنّه يخفّف من احتقان الأنف كما أنّه يقلّل من تهيّج الحلق وقنوات الجهاز التنفسي ككل.
  • مشروب الزعتر: بحيث يتم التخلص من السعال والحكة من خلال غلي كمية من أوراق الزعتر واستنشاق بخارها؛ لأنّه يخفّف من احتقان الأنف وبالتالي التخفيف من تهيّج الجهاز التنفسي والقضاء على السعال.
  • مشروب الزنجبيل: وهو من أكثر العلاجات الطبيعية التي تستخدم في التخلص من السعال، بحيث يتمّ غلي كمية من الزنجبيل في الماء، وإعطاء الطفل كمية قليلة منها.
  • العسل والليمون: وتحديداً إذا تمّ مزجه بكميّة من الماء الدافئ، وتناوله ما يتراوح ما بين مرتين إلى ثلاث مرات يومياً، بحيث يعمل على التخلّص من السعال، ولكن يجب إعطاء الطفل كميّات معقولة منه.
  • أوراق الجوافة: بحيث يتم غلي أوراقها ومن ثم إعطاء الطفل كمية منها؛ لأنّها تحتوي على مجموعة من المواد المضادة للحساسية وبالتالي تخفّف من تهيّجات الجهاز التنفسي وتساعد على علاج الكحة.
  • التوجه للطبيب: وعندما يعاني الطفل من سعال حاد ومزمن، يجب الذهاب به للمشفى فوراً وتحديداً عندما يواجه صعوبة في التنفس واختناق، أو قيء وتغيّر ملحوظ في لون الشفتين.