علاج مرض السكر

كتابة - آخر تحديث: ١١:٤٩ ، ١٣ يوليو ٢٠١٥
علاج مرض السكر

مرض السكّري

يعتبر مرض السكّري من الأمراض المزمنة التي تصيب الإنسان بسبب اختلال في هرمون الأنسولين أو بسبب عدم تقبّل الأنسجة له، وكلاهما يؤدّيان إلى ارتفاع أو انخفاض مفاجئ لنسبة السكّر في الدم، كما أنّ مرض السكري يصيب الحوامل في بعض الأحيان، ولكنّه يزول مباشرةً بعد الولادة، وفي هذه الحالة يكون ناتجاً عن اختلالٍ هرمونيّ في جسد الحامل، وأثّر بذلك على جميع الوظائف العضويّة في جسمها.


هنالك أعراض كثيرة تظهر على الفرد المصاب بالسكري ومنها: كثرة العطش، وتناول الماء، وكثرة التبول، والدوار، والصداع، وعدم التركيز بما يحدث أمامه، وأحياناً اختلال في النظر.الجدير بالذّكر بأن مرض السكري من الأمراض التي لا يتوافر لها علاج كامل؛ بل مجموعة من الأدوية التي تسبّب توازن مستوى السكر في الدم، كما أنّ هناك مجموعة من الحميات الغذائية التي يتوجّب على المريض اتّباعها والعمل بها، وسنذكر أسباب الإصابة به ومضاعفاته وطرق علاجه.


أسباب الإصابة بمرض السكري

  • العامل الوراثي: فهو من الأمراض الّتي تنتقل عبر الجينات من جيل لآخر من نفس العائلة.
  • زيادة الوزن؛ فالبدانة تزيد من تراكم الدهون في الجسم ممّا يؤثّر على عمل كافة الأعضاء سلباً ومنها البنكرياس الذي يُفرز كميّاتٍ أقل من الأنسولين.
  • التقدم في العمر؛ فكلّما زاد العمر انخفضت قدرة الأعضاء على العمل؛ وذلك يؤدّي إلى قلة إفراز الهرمونات منها: هرمون الأنسولين المُفرز من البنكرياس.
  • قلة ممارسة الرياضة وجعل الجسم بحالةٍ من الخمول والكسل الدائمين.
  • تناول مجموعةٍ من الأغذية غير الصحيّة بشكل كبير؛ كالحلويات، والمشروبات الغازية، واللحوم ذات الدهون.


مضاعفات مرض السكري

  • الإصابة بارتفاع ضغط الدم أو انخفاضه بشكلٍ مفاجئ؛ فالضغط ومرض السكّري من أكثر الأمراض التي تتزامن مع بعضها البعض.
  • تلف شبكية العين وذلك إذا استمر ارتفاع السكر بالدم بشكل يومي من دون السيطرة عليه.
  • التأثير على الجهاز العصبي، فيجعل الجسم متوتّراً ومرتجفاً.
  • بعض الاضطرابات في الجهاز الهضمي؛ كالقيء، والإمساك، وأحياناً حدوث آلامٍ في المعدة.
  • التعرّض للغيبوبة: وهي من أخطر الحالات التي يتعرّض لها مريض السكري، والغيبوبة تنتج عن انخفاض كبير أو ارتفاع كبير في مستوى السكر.


طرق معالجة مرض السكري

  • تناول الأقراص الدوائية الصيدلانية، ويتمّ تناولها عن طريق الفم لتتحلّل بالمعدة، وتزيد من نسبة الأنسولين في الدم.
  • حُقن الأنسولين، ويتم حقنها بعضلات الفخذ، أو البطن، أو الأكتاف، ويُستخدم هذا النوع من العلاج عند عدم قدرة الجسم على الاستفادة من الحبوب.
  • زراعة خلايا البنكرياس: وهي من أحدث الطرق المبتكرة في الولايات المتّحدة الأمريكية؛ وذلك بأخذ مجموعةٍ من خلايا البنكرياس من شخص متوفٍّ حديثاً، ومن ثمّ وضعها بكبسولة طبية وزراعتها داخل الشخص المصاب بالسكّري ليصبح بعد ذلك طبيعيّاً ولا يعاني من المرض، وأثبتت هذه الطريقة نجاحها بنسبة 80%.