عيد الفطر المبارك

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٩ ، ١٥ مارس ٢٠١٧
عيد الفطر المبارك

عيد الفطر المبارك

يعتبر عيد الفطر المبارك عيداً من أعياد المسلمين، وهو يبدأ في اليوم الأول من شهر شوال، ويكون بعد صيام شهر رمضان وانتهائه ومن هنا جاءت تسميته بعيد الفطر، ويؤدي المسلمون في صباح العيد بعد شروق الشمس صلاة تُسمى صلاة العيد، كما يلتقي المسلمون فيه لتبادل التهاني، ويزوروا أهلهم وأقاربهم وجيرانهم تقرباً لله وصلةً للأرحام، وفي هذا اليوم يقدم العديد من المسلمين في كثير من البلدان الإسلامية كعك العيد المحشو بالتمر، أو الجوز والقرفة، والغريبة، وأنواع مختلفة من البسكويت.


الحكمة من عيد الفطر

تميَّز أول عيد فطر احتفل به المسلمون في السنة الثانية للهجرة بأنّه قربة وطاعة لله عزوجل، وفيه تعظيم لله ذكر له كالتكبير والصلاة في المسجد جماعة، وإخراج زكاة الفطر مع إظهار السرور والفرح.


يربط المسلمون أعيادهم بأمجادهم الإسلامية، ويحققون البعد الروحي للدين الإسلامي من خلال الطقوس العامة والشاملة للعيد، مما يجعل جميع الناس يشاركون ويحبِّذون تحقيق هذه المعاني ومعايشة أحداث العيد لحظة بلحظة إيماناً بالله وتقرباً له؛ لأنّ في عيد الفطر المبارك تظهر الكثير من معاني الإسلام الإنسانية والاجتماعية، ففيه تتصافى القلوب ويحل الود والحب بين أفراد المجتمع، ويتصافح الناس بعد افتراقهم، ويتصالحون بعد حقد أو ضغينة.


إنّ المعنى الإنساني الموجود في عيد الفطر المبارك هو أن يشترك عدد كبير من المسلمين بالسرور والفرح في آنٍ واحد حتى تظهر محبتهم وودهم، ويبدو تآلفهم وتكاتفهم واضحاً وجليَّاً؛ لأنّ مشاعر أبناء الأمة تتوحد على شعور مشترك هو الاحتفال بالعيد، مما يؤدي إلى تقوية الروابط الفكرية والروحية والاجتماعية فيما بينهم، لذلك يلجأ الكثير منهم للغناء واللعب والضرب بالدف بهدف إظهار السرور وتأكيده.


آداب عيد الفطر وسننه

التكبير

من السنة التكبير في عيد الفطر المبارك، أي قول وتكرار عبارة (الله أكبر الله أكبر)، وهذه الصيغة غير مرتبطة أو مقيدة بالصلوات فحسب بل من المُستحب والأفضل أن تُقال في المنازل والشوارع والمساجد والأسواق.


الاغتسال

لا بدَّ أن يستقبل المسلم عيد بالاغتسال، فهو سنة مؤكدة بحق الكبير، والصغير، والمرأة، ويجوز قبل صلاة الفجر حتى يتم الذهاب إلى صلاة الفجر والعيد في المساجد، كما يُحبَّذ أن يرتدي الإنسان في عيد الفطر المبارك أفضل الملابس لديه ويضع الطيب، وينظف جميع أجزاء جسده بما في ذلك أسنانه تطبيقاً لسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم.


الإفطار قبل الصلاة

من السنة أن يبادر المسلم إلى الإفطار قبل ذهابه إلى صلاة الفجر أو العيد، ويُفضل أن يأكل بعض التمرات وتراً اقتداءً بما كان يفعل الرسول صلى الله عليه وسلم.