فوائد أكل البصل

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٢٢ ، ٢٠ يونيو ٢٠١٩
فوائد أكل البصل

البصل

يَنتمي البصل إلى الفصيلة الزنبقيّة، واسمه العلمي Allium cepa، وهو من الخضراوات غير النشويّة، ويمتلك رائحةً فوّاحةً، ونكهةً قويةً تتراوح ما بين المُعتدلة، والحُلوة إلى الحادّة، والحارّة، وتجدُر الإشارة إلى أنّ البصل يختلف في الحجم، والشكل، واللون، ولكن أكثره شيوعاً الأبيض، والأصفر، والأحمر، ويُزرع البصل في جميع أنحاء العالم، ويمتازُ بأنّهُ مُتاح طوال السنة، ويُعدُّ ثالث أكثر الخضراوات الطازجة استهلاكاً في الولايات المتحدة، كما أنّه قليل بالسُعرات الحراريّة، والكربوهيدرات، وعندما يكون ناضجاً يُصبح شكلهُ كالبُصيلة المُنتفخة، إذّ يُمكن تناوُله، واستخدامه قبل وُصوله إلى مرحلة النُضج، ويُطلقُ عليه عندَها بصلُ الصيف، أو بصل الربيع (بالإنجليزيّة: Scallion)، ويُعدُّ البصل شائعاً في العديد من المأكولات، حيثُ يُمكن تناولهُ مسلوقاً، أو مشويّاً، أو مقليّاً، أو مسحوقاً، أو نيئاً، ومن الجدير بالذكر أنهُ يحتوي على العديد من الفوائد الصحيّة للجسم؛ بسبب مُحتواه العالي من مُضادات الأكسدة، والمُركباتٌ الأُخرى.[١][٢]


فوائد أكل البصل

يُقدِّمُ البصل العديد من الفوائد الصحيّة، ونذكُر من أهمّها ما يأتي:[٣]

  • يُحافظ على صحة القلب: حيثُ وُجد في العديد من الدراسات أنَّ النظام الغذائي الغني بالخضروات، بما فيها البصل، يرتبط بتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية؛ وذلك لأنّ البصل يُعدّ مصدر غني بمُضادات الأكسدة، والفلافونويدات، وتُشيرُ كذلك بعض الأبحاث التي أُجريت على الحيوانات إلى أنَّ البصل يُمكن أن يمنعَ من تَجلُّطِ الدم، والذي يرتبط بخطر الإصابة بأمراض القلب، والأوعية الدمويَّة، كما أنَّ المُركّبات المُحتوية على الكبريت، والموجودة في البصل قد يكون لها تأثير في تخفيض مُستويات الكوليسترول في الدم، والدُهون الثلاثيّة.
  • يُحافظ على صحة العظام: حيثُ وجدت بعض الدراسات التي أُجريت على البشرِ، والحيوانات، بأنَّ زيادة استهلاك البصل بدلاً من زيادة مُنتجات الألبان قد يُقوِّي العظام، فقد يزيدُ البصل من كثافة العظام، وبالتالي يُقلِّلُ من خطر الإصابة بهُشاشة العظام، ومن الجدير بالذكر أنَّ بعض الأبحاث أشارت إلى أنَّ استهلاك البصل بشكلٍ يوميّاً قد يُقلِّلُ من خطر الإصابة بكسر الورك لدى النساء ما بعد سنِّ اليأس.
  • يقي من مرض السرطان: إذّ يحتوي البصل على مُضادات الأكسدة التي تُحاربُ الجذور الحُرّة (بالإنجليزيّة: Free radicals)، و بالتالي تُقلِّلُ من الإجهاد التأكسُدي (بالإنجليزيّة: Oxdative stress)، ويحتوي البصل أيضاً على مُركبات كيميائيّة مثل الفلافونويد، والكبريت، وهي مُركبات تمنع نموّ الخلايا السرطانيّة، ومُضاعفتها، ومن انتشارها في الجسم،[٣] كما وجدت إحدى الأبحاث أنَّ استهلاك أكثرَ من سبعةِ حصصٍ أسبوعيَّاً من البصل يرتبطُ بانخفاضِ احتماليَّة الإصابة بسرطان القولون، والمُستقيم (بالإنجليزيَّة: Colorectal cancer).[٤]
  • يُعزِّزُ النوم والمزاج: حيثُ يحتوي البصل على الفولات؛ وهو عُنصر غذائي قد يُقلل من الإكتئاب، ويمنع من تراكم مادة الهوموسيستين؛ والتي تُعيقُ وصول الدم، والعناصر الغذائيّة إلى الدماغ، ومن الجدير بالذكر أنَّ التراكم الزائد من هذه المادة يُعارض إنتاج هرمونات السيروتونين، والدوبامين، والنورإبينفرين (بالإنجليزيّة: Norepinephrine) المسؤولة عن تنظيم المزاج، والنوم، والشهيّة.[٤]
  • يُفيد البشرة والشعر: حيثُ يحتوي البصل على فيتامين ج؛ والذي يُعدُّ ضروريَّاً لبناء مادة الكولاجين، والحفاظ عليها، فهي تُعطي الشكل، والبُنية للبشرة، والشعر.[٤]
  • يُعزز المناعة: وذلك من خلال حماية الجسم من الالتهابات البكتيريّة، والفيروسيّة، وغيرها، حيثُ يحتوي على خصائص مُضادة للميكروبات، و25 مُركباً نشطاً، مما يجعلهُ فعّالاً لتعزيز النظام المناعي، حيثُ وجدت الدراسات أنّ إضافة البصل إلى النظام الغذائي اليومي يُنشط الجهاز المناعي لتقليل الأعراض المُرتبطة بأمراض عديدة مثل: سرطان المعدة، وسرطان الدماغ، والسُكّري، وأمراض القلب، وهُشاشة العظام، والربو.[٥]


القيمة الغذائيّة للبصل

يُبيِّنُ الجدول الآتي أهم العناصر الغذائيّة التي تتوفر في 100 غرامٍ من البصل غير المطبوخ:[٦]

العُنصر الغذائي الكميّة
الماء 89.11 مليليتراتٍ
السُعرات الحراريّة 40 سُعرةً حراريّةً
الكربوهيدرات 9.34 غراماتٍ
البروتين 1.10 غرام
الدُهون 0.10 غرام
الألياف 1.7 غرام
البوتاسيوم 146 مليغراماً
المغنيسيوم 10 مليغراماتٍ
الكالسيوم 23 مليغراماً
الفسفور 29 مليغراماً
الحديد 0.21 مليغراماً
الزنك 0.17 مليغرام
الصوديوم 4 مليغراماتٍ
فيتامين ج 7.4 مليغراماتٍ
الفولات 19 ميكروغراماً


محاذير أكل البصل

يُعدّ البصل آمناً لدى أغلب الأشخاص عند تناوُله بالكميات الموجودة في الطعام، أو عند وضع مُستخلصِه على البشرة، وتناوله من خلال الفم، ومن الجدير بالذكر أنَّه من المُمكن أن تظهرَ أعراضٌ جانبيّةٌ لتناولِه، مثل: تهيُّج البشرة، أو الإكزيما بعد ملامسة البصل للجلد، ودموع العينين عند شمّ رائحته، وألم في المعدة بعد تناوله، ولكن تُوجد بعض المحاذير التي يجب اتّباعها لفئاتٍ مُعيّنة عند تناولهم البصل، ونذكر منها ما يأتي:[٧]

  • النساء الحوامل والمُرضعات: حيثُ يُفضّل تجنُّب استهلاك البصل بكميّةٍ أكبر من المُعتاد، أو بالكميّات الدوائيّة، وذلك بسبب عدم وجود معلومات كافية لتوثّق سلامة استهلاك البصل خلال مرحلتيّ الحمل، والرضاعة.
  • اضطرابات النزيف: حيثُ يُمكن أن يزيدُ خطر النزيف عند تناوُل البصل بالكميّات الدوائيّة؛ وذلك لأنَّ البصل قد يُبطِئ من تَجلُّطِ الدم، لذلك يُنصح بعدم استخدام البصل، أو مُستخلصاتِه بالكميّات الدوائية من قِبَلِ هذه الفئة.
  • الحساسيّة: حيثُ قد يُعاني الأشخاص من حساسيّة البصل إذا كانت لديهم حساسيّةً من عُشبة الشيح، والكرفس، لذا يُنصح بعدم استخدام البصل بالكميات الطبيّة لدى هذه الفئة.
  • السُكّري: إذ إنّ البصل قد يُخفِّضُ من نسبة السُكّر في الدم، لذلك يُنصح بمُراقبةِ نسبة السُكّر في الدم لدى مرضى السُكّري عند استخدامهم الكميَّاتِ العلاجيّة منه.
  • عُسر الهضم: حيثُ إنّ تناول البصل قد يزيد من أعراض عُسر الهضم لدى الأشخاص الذين يُعانون منه، لذلك يُنصح بتجنُّب تناوُل كمياتٍ كبيرةٍ من البصل في هذه الحالة.


المراجع

  1. Adda Bjarnadottir (8-5-2019), "Onions 101: Nutrition Facts and Health Effects"، www.healthline.com, Retrieved 30-5-2019. Edited.
  2. Barbie Cervoni (31-5-2019), "Onion Nutrition Facts"، www.verywellfit.com, Retrieved 31-5-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Holly Klamer, "6 Great Health Benefits of Onions"، www.caloriesecrets.net, Retrieved 31-5-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت Megan Ware (19-12-2017), "Health benefits and risks of onions"، medicalnewstoday, Retrieved 31-5-2019. Edited.
  5. Sneha Sadhwani Sewlani (21-1-2017), "Health Benefits of Onion"، www.medindia.net, Retrieved 31-5-2019. Edited.
  6. "Basic Report: 11282, Onions, raw", www.ndb.nal.usda.gov, Retrieved 31-5-2019. Edited.
  7. "ONION", www.webmd.com, Retrieved 31-5-2019. Edited.