فوائد الخس للحامل والجنين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠١ ، ٣ نوفمبر ٢٠١٦
فوائد الخس للحامل والجنين

الخس

يُعتبر الخس من المواد الغذائيّة التي تعرّف عليها الإنسان منذ القدم، فقد كان يستخدمها بغرض تسميد التّربة، أو للأكل؛ حيث إنه يحتوي على العديد من المواد الغذائية الضرورية لصحة الإنسان مثل: الفيتامينات، والأملاح المعدنية، هذا بالإضافة إلى الألياف وغيرها، وقد ظهرت العديد من الدراسات التي تنصح بتناوله بكافة أشكاله، وخاصةً من قِبَل السيّدات الحوامل، وذلك للعديد من الأسباب التي سنعرفكم عليها في هذا المقال.


فوائد الخسّ للحامل والجنين

  • علاج مشاكل واضطرابات الجهاز الهضمي، والتي تتضمّن الإمساك، وعسر الهضم، أو الغازات التي تُعاني منها المرأة بشكلٍ كبير خلال فترة حملها، وتحديداً في الأشهر الثلاثة الأولى؛ حيث إنه يُسهِّل من حركة الطّعام في الأمعاء نتيجة احتوائِه على نسبةٍ عاليةٍ من الماء.
  • التّخلُّص من الغثيان والقيء المُستمرّ للحامل في أشهر الحمل الأولى، ولتحقيق ذلك يُفضّل مزج الخس مع الليمون، والعسل، والنّعناع في الخلّاط الكهربائيّ، وشرب العصير في الصّباح.
  • فُقدان الوزن الزّائد؛ حيث تُعتبر السُّمنة من المشاكل التي تُعاني منها غالبية الحوامل، ويكون ذلك بسبب تناول الطّعام بكثرة نتيجة التغييرات الهرمونيّة، وقد بينت الدّراسات بأن للخسِّ القدرة على الحفاظ على الوزن الطبيعيِّ ومنع زيادته، حيث إنه يُشعر الإنسانَ بالشّبع لفترة طويلة ويُقلّل من الرّغبة في تناول المزيد من الأطعمة خلال اليوم، ويعود ذلك إلى احتوائه على نسبةٍ عاليةٍ من الألياف الغذائية.
  • الوقاية من الإصابة بمرض السّكري المرتبط بالحمل، وذلك لأنّ تناول الخسِّ يُقلّل من سرعة هضم المواد السكّرية المُتناولةِ خلال اليوم، الأمر الذي من شأنه الحفاظ على نسبةٍ طبيعيةٍ للسُّكر في الدّم.
  • الوقاية من الإصابة بفقر الدّم المرتبط بالحمل؛ وذلك بسبب احتوائه على نسبةٍ عاليةٍ من الحديد، وحمض الفوليك اللذين يحافظان على عدد كريات الدم الحمراء، والهيموغلوبين في الدم، ويُشار أيضاً إلى أنّه يُقلّل من فرصة حدوث الإجهاض، وإصابة الجنين بالتّشوّهات أو الأمراض الخَلقيّة.
  • المُساعدة على إفراز الحليب في فترة الإرضاع.
  • التّحسين من صحّة الشّعر؛ وذلك بسبب احتوائه على العديد من المواد الغذائيّة المُفيدة، مثل الأملاح المعدنيّة، والفيتامينات، وبذلك فهو يحفّز عمليّة نموّ الشّعر، ويزيد من كثافته وحيويّته، وهي من المشاكل التي تؤثّر على نفسيّة الحامل.
  • التّخلُّص من الحبوب والبثور التي تظهر على الوجه أو الظهر نتيجة التّغيُّرات الهرمونيّة في الجسم، ويكون ذلك من خلال نقع أوراق الخسّ في الماء لمدة عشر دقائق، ومن ثم غسل الجسم بالخس المنقوع.
  • علاج الحالة المزاجية السّيئة التي قد تتعرض لها السيدة الحامل في بعض الأحيان والتي تتمثّل في القلق والتّوتّر والعصبيّة، بالإضافة إلى التّخلص من اضطرابات النّوم والأرق، عدا عن علاج الصّداع وآلام الرّأس، وغيرها من المشاكل الأخرى، وذلك بسبب احتواء الخسّ على مادة "ليستوكاريام" المعالجة.