فوائد شرب الماء للقلب

كتابة - آخر تحديث: ١٣:١٦ ، ١٤ يناير ٢٠٢١
فوائد شرب الماء للقلب

فوائد شرب الماء للقلب

يساعد شرب الماء على إبقاء الجسم رطباً وتسهيل عمليّة ضخ الدم من القلب عبر الأوعية الدموية إلى العضلات مما يزيد من كفاءتها، وتجدر الإشارة إلى أنَّ الجسم بحاجة للترطيب حتى في أوقات الراحة، وليس فقط أثناء ممارسة الرياضة، أو عند التعرض للشمس في الأيام شديدة الحرارة أو رطوبة الجو، كما قد يحتاج الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في القلب، وتزيد أعمارهم عن خمسين عاماً، أو يعانون من زيادة الوزن للحذر من الجفاف بشكلٍ أكبر؛ وذلك لأنّه قد يؤدي إلى العديد من المشاكل مثل تورّم الأقدام، والصداع، وحتى أنَّه قد يتسبب في مشاكل قد تهدد الحياة مثل السكتات الدماغية، وبشكلٍ عام فإنّ الماء هو أفضل المشروبات التي تُساعد على ترطيب الجسم، ومن الجدير بالذكر أنّه يُمكن الحصول عليه أيضاً من خلال تناول الأطعمة الغنيّة به مثل الخضروات، والفواكه.[١]


الفوائد العامة للماء

يستخدم الجسم الماء في جميع خلاياه، وأعضاءه، وأنسجته لتنظيم درجة الحرارة، والحفاظ على كفاءة جميع وظائفه،[٢] وفي ما يأتي أهمّ الفوائد التي يحصل عليها الجسم عند شرب الماء:[٣]

  • التخلص من المواد الضارة: حيثُ إنّ شرب الماء يساعد الجسم على التخلّص من المنتجات الثانوية الضارة الناتجة عن عملية التمثيل الغذائي، والكهارل (بالإنجليزية: Electrolytes) الزائدة عن الحاجة مثل الصوديوم والبوتاسيوم، واليوريا؛ التي تعد من المواد الضارة الناتجة عن عملية التمثيل الغذائي للبروتين.
  • ترطيب الأغشية المخاطية: كالموجودة في الرئتين، والفم.
  • الحفاظ على صحة المفاصل: بلإضافة إلى منعها من الاحتكاك.
  • تسهيل نقل المعادن والمُغذيات في الجسم: حيثُ إنّ مُعظم المعادن والمُغذيات تذوب في الماء، مما يجعلها مُتاحةً للاستخدام من أجزاء الجسم المختلفة.[٤]
  • تكوين المُخاط واللّعاب: مما يُساهم في عمليات الهضم، والحفاظ على رطوبة الفم والأنف والعيون، ومنعها من التعرض للاحتكاك، والتضرر، كما يحافظ شرب الماء على نظافة الفم.[٤]


وللاطلاع على المزيد من المعلومات حول فوائد الماء يمكن قراءة مقال فوائد شرب الماء للجسم.


حاجة الجسم من الماء

تعتمد كمية الماء التي يحتاجها الشخص على الظروف المناخية المحيطة به، والملابس التي يرتديها، ومدة التمارين الرياضية التي يُمارسها وشدّتها، كما أنّ الشخص الذي يتعرق بشدّة يحتاج إلى شُرب كميات أكبر من الماء، وبالإضافة إلى ذلك فإنّ الإصابة ببعض الأمراض مثل السكري، وأمراض القلب قد تزيد الحاجة إلى الماء،[١] وتقدر حاجة الفرد للماء بشكلٍ عام حسب الفئات العُمرية كما يأتي:[٥]

الفئة العمرية الكمية الموصى بها من الماء يوميّاً
الأطفال من عمر 4 إلى 8 سنوات 5 أكواب
الأطفال من عمر 9 إلى 13 سنة من 7 إلى 8 أكواب
الأطفال من 14 إلى 18 سنة من 8 إلى 11 كوب
الرجال من 19 سنة فأكثر 13 كوباً
النساء من 19 سنة فأكثر 9 أكواب
الحامل 10 أكواب
المرضع 13 كوب


نصائح تغذوية للحفاظ على صحة القلب

  • التحكم في حجم الحصص الغذائية: حيثُ إنَّ تناول كميات كبيرة من الطعام يؤثر سلباً في الصحة تماماً كما قد تفعل نوعية الطعام السيئة؛ ولذلك فإنّه يُنصح باستخدام أطباق صغيرة الحجم للتحكم بعدد السعرات الحراريّة المُتناولة يومياً، بالإضافة إلى زيادة الكميّة المُستهلكة من الأطعمة منخفضة السعرات الحرارية، وتقليل استهلاك الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية، والصوديوم المرتفع مثل الأطعمة السريعة، كما يجب الانتباه إلى عدد الحصص المُتناولة من الأطعمة المختلفة.[٦]
  • تناوُل كميات أكبر من الخضار والفواكه: حيثُ تُعد الخضار والفواكه من الأطعمة الغنية بالفيتامينات، والمعادن، والألياف ومنخفضة السعرات الحرارية، كما أنّها تحتوي على مُركبات تُساعد على تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، ومن الجدير بالذكر أنّ زيادة استهلاك الخضروات والفواكه تُقلل من الرغبة في تناول الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية، ويُنصح بالاحتفاظ بالخضار مغسولة ومقطعة في الثلاجة لسهولة تناولها، ووضع الفواكه على طاولة المطبخ لتبقى دائما في متناول اليد.[٦]
  • التقيل من تناول الدهون غير الصحية: إذ يُساعد التقليل من تناول الدهون المشبعة، والمتحولة على تقليل خطر الإصابة بأمراض الشرايين التاجيَّة، وخفض مستويات الكوليسترول في الدم، حيثُ إنّ تراكم الكوليسترول في الدم يتسبب بتكوّن اللويحات (بالإنجليزية: Plaques) مما يؤدي إلى تصلب الشرايين، الأمر الذي يزيد من خطر الإصابة بالنوبات القلبية، والسكتات الدماغية.[٦]
  • التقليل من استهلاك الملح: حيثُ يُنصح بالتقليل من استخدام الملح أثناء الطبخ، وتجنُّب تناول الوجبات السريعة قدر الإمكان، بهدف خفض كمية الصوديوم المُستهلكة يومياً إلى 1500 مليغرام أو أقل.[٧]
  • مراقبة الوزن باستمرار: إذ تؤدي زيادة الوزن إلى تعريض صحة الجسم للخطر، فكلما زاد وزن الشخص زاد مؤشر كتلة الجسم (بالإنجليزيّة: Body Mass Index) الخاص به، مما يزيد من خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم، وارتفاع مستويات السكر، والكوليسترول في الدم، ومشاكل التنفس، وأمراض الكبد والمرارة، والسرطانات، ومن جانبٍ آخر فإنَِّ فقدان ما يتراوح من 5% إلى 10% من وزن الجسم قد يُساهم في تقليل خطر الإصابة بالنوبات القلبيَّة، والسكتات الدماغيَّة.[٨]


لمحة عامة حول الماء

يُعد الماء جزءاً مهماً من أيّ نظامٍ غذائيّ صحيّ؛ وذلك لأنّ الجسم يعتمد عليه في العديد من وظائفه، حيثُ يتُشكّل نسبته ما يتراوح من 50% إلى 80% من إجمالي مكونات الجسم، مما يعني أنَّ جميع أعضاء الجسم تتكون بشكل أساسي من الماء بما فيها القلب، وبالتالي فهو يُعدّ المشروب الأفضل لصحة القلب وسلامته، كما أنّه يدخل في معظم التفاعلات التي تحدث في الجسم.[٩][١٠]


المراجع

  1. ^ أ ب "Staying Hydrated - Staying Healthy", www.heart.org,6-8-2014، Retrieved 7-7-2020. Edited.
  2. Jen Laskey (16-2-2015), "The Health Benefits of Water"، www.everydayhealth.com, Retrieved 7-7-2020. Edited.
  3. "Water – a vital nutrient", www.betterhealth.vic.gov.au,11-2019، Retrieved 7-7-2020. Edited.
  4. ^ أ ب James McIntosh (16-7-2018), "Fifteen benefits of drinking water"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 7-7-2020. Edited.
  5. Ashley Marcin (7-3-2019), "How Much Water You Need to Drink"، www.healthline.com, Retrieved 7-7-2020. Edited.
  6. ^ أ ب ت "Heart-healthy diet: 8 steps to prevent heart disease", www.mayoclinic.org,9-6-2019، Retrieved 7-7-2020. Edited.
  7. Wendy Fries (8-1-2013), "6 Simple Steps to Keep Your Heart Healthy"، www.webmd.com, Retrieved 7-7-2020. Edited.
  8. "Keeping Your Heart Healthy", www.familydoctor.org, 24-1-2017، Retrieved 7-7-2020. Edited.
  9. "Drinking water and your health", www.healthdirect.gov.au,5-2019، Retrieved 7-7-2020. Edited.
  10. "Heart-healthy drinks", www.heartfoundation.org.au, Retrieved 7-7-2020. Edited.
323 مشاهدة