كم لتر من الماء يجب شربه يومياً

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥١ ، ١٤ أبريل ٢٠١٦
كم لتر من الماء يجب شربه يومياً

كم لتر من الماء يجب شربه يومياً

الماء أحد أسرار بقاء الإنسان، فيستطيع الإنسان العيش بدون طعام لمدة تصل إلى أسبوع، ولكن لا يستطيع العيش بدون ماء لمدة يومين، وهذه أحد الحقائق التي نعرفها جميعاً، ويشكل الماء 65% من إجمالي جسم الإنسان، فهو الناقل الأول للطعام والمواد الغذائية والدم في الجسم، والمحافظ الأول على اعتدال درجة الحرارة في أجسامنا، وقد تختلف نسبة الماء التي يحتاجها الأطفال بالنسبة للبالغين، مقارنةً مع الشيوخ.


كم لتر يحتاجه الجسم يومياً

كل فئة عمرية تحتاج إلى معدّلٍ يومي من الماء، وهنالك مجموعة من الأحوال التي تتحكم أيضاً بكميّة الماء المطلوب للجسم، ونقصان هذه الكميّة أو زيادتها قد يؤثر بشكلٍ سلبي على الصحة العامة للجسم، ومن هذه الفئات:

  • الأطفال (من عمر سنة فأكثر): يحتاج جسم الطفل إلى الماء بشكل كبير وذلك لمروره في أهم مرحلة للنمو، فالطفل يحتاج إلى كميّة تعادل 1.4 لتر من الماء يومياً، أي ما يعادل تقريباً أربعة أكواب، ومن الجميل أن نشجع الأطفال على شرب المياه بانتظام.
  • المراهقون: مرحلة المراهقة مرحلة نمو وبنية كاملة للعضلات والعظام، وفي هذا العمر يحتاج المراهق إلى 1.6 لتر من الماء يومياً، أي ما يعادل 6 أكواب من الماء، وقد تزيد هذه الكميّة بحسب النشاط البدني للمراهق.
  • البالغون: أو الراشدون يتحكم في نسبة احتياجهم للماء كميّة النشاط والحرارة المحيطة بهم، وفي الوضع الطبيعي والطقس المعتدل يحتاج البالغ إلى حوالي 1.5-2 لتر يومياً من الماء، وهذا يعادل 8 أكواب تقريباً.
  • في حال ممارسة الرياضة: عند ممارسة الرياضة يفقد الجسم نسبة من الماء عن طريق التعرق، وبذل المجهود، فيجب تعويض الجسم بشكلٍ فوري من الماء، وينصح بشرب كوب من الماء قبل البدء بالتمارين، وشرب كوب كل 20 دقيقة، وبعد الإنتهاء من التمارين يجب تناول السوائل المختلفة، والماء.
  • في حال اتباع حمية لتخفيف الوزن: من أشهر أنواع الحمية لتخفيف الوزن هي الحمية عن طريق شرب الماء، وفي هذه الحالة يتم تعويض الجسم وتأمينه من الماء للحفاظ على حجم السوائل في الجسم، والماء من أهمّ العوامل التي تضبط الشهّية وتتحكّم بها خلال الحمية، وينصح بشرب 2-3 لتر من الماء يومياً، أي ما يعادل 8-12 كوباً.


نصيحة: نحن على أبواب فصل الصيف، ويتصف هذا الفصل بارتفاع الحرارة والرطوبة بشكلٍ كبير، فيجب أن نحرص على تأمين الكميات المناسبة والكافية لأجسامنا، من خلال تناول الماء بشكل أساسي، والعصائر الطازجة، وزيادة عدد الوجبات من الفواكه والخضار الغنية بالماء يومياً، والتي تساعد الجسم على تعويض الماء المفقود مع التعرق.