كيفية علاج سرطان الغدة الدرقية

د. هشام عبد العزيز الجربوعه

تدقيق المحتوى د. هشام عبد العزيز الجربوعه، استشاري الغدد الصم والسكري - كتابة
آخر تحديث: ٠٩:٠٨ ، ٧ يوليو ٢٠٢٠

كيفية علاج سرطان الغدة الدرقية

نظرة عامة

يُصيب سرطان الغدة الدرقية (بالإنجليزية: Thyroid cancer) الغدة الدرقية التي تُعدّ إحدى الغدد الصماء في جسم الانسان، وتقع في الجزء الأمامي من الرقبة في قاعدة الحنجرة، وتشبه الفراشة في شكلها، وتتكوّن هذه الغدة من فصّين يقع كل منهما على أحد جانبي الرقبة، ويتّصلان معًا من خلال نسيج يعرف بالبرزخ (بالإنجليزية: Isthmus)، وتكمُن أهمّية الغدة الدرقية في وظيفة الهرمونات التي تنتجها، وفي هذا السياق يجدر بيان أنّ الغدة الدرقية تمتلك شكلين من الخلايا، أحدهما الخلايا الجريبية (بالإنجليزية: Follicular cells)؛ المسؤولة عن إفراز هرمونات الغدة الدرقية المحتوية على اليود، وهما هرمون الثيروكسين (بالإنجليزية: Thyroxine)، واختصاراً T4، وهرمون ثلاثي يودوثيرونين (بالإنجليزية: Triiodothyronine)، واختصاراً T3، في حين أنّ الشكل الآخر من الخلايا هو الخلايا المجاورة للجريب (بالإنجليزية: Parafollicular cells)، التي تفرز هرمون الكالسيتونين (بالإنجليزية: Calcitonin)، وأمّا بالنسبة لأهمّية هذه الهرمونات فحيقيةً ينظّم كل من T3 وT4 معدّل ضربات القلب، وضغط الدمّ، ودرجة حرارة الجسم، وعمليات الأيض الحيوي، في حين أنّ الكالسيتونين ينظم مستوى الكالسيوم في الدم، وتنفرد الغدة الدرقية في قدرتها على امتصاص وتخزين عنصر اليود اللازم لإنتاج هرمونات الدرقية، ويعدّ سرطان الغدة الدرقية أحد أقل أنواع السرطانات خطورة، ويختلف نوعه باختلاف الخلايا المصابة من الغدة، وعادة ما يتطوّر هذا النوع من السرطان بشكل بطيء.[١][٢]


وتجدر الإشارة إلى أنّه قد لا تظهر أي أعراض أو علامات تدلّ على الإصابة بسرطان الغدة الدرقية في البداية، غير أنّ من أهمّ هذه العلامات هي ظهور كتلة في الجزء الأمامي من الرقبة، حيث تكون هذه الكتلة غير مصحوبة بالشعور بالألم، ولكن في كثير من الأحيان تظهر هذه الكتلة نتيجة أسباب أخرى، مثل حالة تضخّم الغدة الدرقية (بالإنجليزية: Goiter)، وفي الحقيقة يرجّح أن تكون الكتلة سرطانية في حال ازدياد حجم الكتلة مع مرور الوقت، أو في حال عدم تحرك هذه الكتلة تحت الجلد بسهولة، أو في حال كان ملمسها صلبًا وقاسيًا، وفي جميع الحالات لا بد من مراجعة الطبيب المختّص عند ظهور أي كتلة في هذه المنطقة،[٣] وبحسب ما نشر في جمعية السرطان الأمريكية فإنّ سرطان الغدة الدرقية عادة ما يتم تشخيصه في مراحل عمرية مبكرة مقارنة بأنواع أخرى من السرطانات، كما أن نسبة انتشاره لدى الإناث أكثر بثلاثة أضعاف من نسبة انتشاره بين الذكور، وذلك بالاستناد إلى نتائج الجمعيَّة الأمريكيَّة للسرطان (بالإنجليزية: American Cancer Society،[٤] ولا بدّ من بيان أنّه معظم أنواع سرطان الغدة الدرقية تتماثل للشفاء بعد استخدام العلاج المناسب.[٥]

ولمعرفة المزيد عن سرطان الغدة الدرقية يمكن قراءة المقال الآتي: (سرطان الغدة الدرقية).


علاج سرطان الغدة الدرقية

يتم اختيار العلاج المناسب لسرطان الغدة الدرقية اعتمادًا على عدّة عوامل أساسية، وتتضمن هذه العوامل نوع سرطان الغدة الدرقية، وحجم الكتلة الظاهرة، ومرحلة المرض، وعمر المريض، وحالته الصحيّة،[١] ومن الخيارات العلاجية التي يمكن أن يلجأ لها الطبيب ما يأتي:[٦]

  • العلاج الجراحي: حيث يتم استئصال الغدة الدرقية أو جزء منها.
  • العلاج باليودّ المشعّ: إذ يتم بلع مادة اليود المشعّ عن طريق الفم، وفي كثير من الأحيان يكون هذا العلاج الخطوة التي تلي العلاج الجراحي؛ وذلك للقضاء على أي خلايا سرطانية متبقيّة بعد استئصال الكتلة، إضافةً إلى تقليل احتمالية إعادة تطوّر الورم مرةً أخرى.
  • العلاج الاشعاعي: ويتم فيه استخدام جهاز يُصدر إشعاعًا يُوجَّه إلى المصاب، كطريقة للتخلّص ممّا تبقى من الخلايا السرطانية بعد العلاج الجراحي، وقد يستخدم في حالات يكون فيها استخدام اليود المشعّ غير ملائم أو غير فعّال.
  • العلاج الكيماوي: ويتمثل باستخدام أدوية خاصة تقتل الخلايا السرطانية، وغالباً ما تُستخدم للسيطرة على المرض وليس لغرض العلاج.
  • علاجات أخرى: مثل العلاج الموجّه والحقن بالكحول، ويأتي بيان استخدامها أدناه.[٥][٦]


العلاج الجراحي

يُعدّ الإجراء الجراحي من أكثر العلاجات استخدامًا في حالات الإصابة بسرطان الغدة الدرقية، ويتمثّل باستئصال جزء أو أكثر من الغدة، وعادةً يتمكن المصاب من مغادرة المستشفى بعد يوم من إجراء الجراحة، وقد يعاني المصاب بعد إجرائها من بعض المضاعفات مثل: ظهور بحّة في الصوت، وقد تتضرر الغدد جارات الدرقية، مما يؤدي إلى نقص مستوى عنصر الكالسيوم في الجسم، وما يترتب على ذلك من الإصابة بتشنجات عضلية، والشعور بالتنميل والخدران، ولكنّ الطبيب المختص هو الأقدر على تحديد الفوائد المجنيّة مقارنة بالمخاطر المتوقعة، فضلًا عن وجود عدد من الوسائل للسيطرة على المضاعفات أو الأعراض التي تترتب على هذه الجراحة، وتتعدّد أشكال العلاج الجراحي لسرطان الغدة الدرقية، وقد تتضمن ما يأتي:[٧][٨]

  • استئصال الفص: (بالإنجليزية: Lobectomy) ويتم فيه استئصال الفص الذي ينتشر فيه السرطان، كما قد يتم استئصال العقد الليمفاوية القريبة منه وفحصها للتأكد من عدم وجود أي علامات متعلّقة بالسرطان.
  • استئصال الغدة الدرقية شبه الكامل: (بالإنجليزية: Near-total thyroidectomy) ويتم فيه استئصال كامل الجزء المصاب من الغدة الدرقية باستثناء جزء صغير، كما قد يتم استئصال العقد الليمفاوية القريبة منه وفحصها للتأكد من عدم وجود أي علامات متعلّقة بالسرطان.
  • استئصال الغدة الدرقية الكلي: (بالإنجليزية: Total thyroidectomy) حيث يتم استئصال الغدة الدرقية كاملة، وكذلك يمكن أن يتم استئصال الغدد الليمفاوية المجاورة وفحصها للتأكد من عدم إصابتها.


الطرق المستخدمة في الجراحة

يمكن اتباع العديد من الأساليب الجراحية عند إجراء استئصال الغدة الدرقية، وتتمثل هذه الطرق المتبعة بالآتي:[٩]

  • الاستئصال بالجراحة الاعتيادية: حيث يجري الطبيب شقًّا بالقرب من الجزء الأوسط أو في قاعدة الجزء الأمامي للرقبة، ممّا يتيح له إمكانية الوصول إلى الغدة الدرقية بشكل مباشر.
  • الجراحة بالمنظار: كما في الجراحة الاعتيادية، يُجري الطبيب شقًّا بسيطًا مكان العملية، إلّا أنّه بعد ذلك تتولّى عدسة المنظار التوجيه وتحديد مكان الإصابة بدلاً من التكبير بالعدسة الجراحية كما في الطرق الاعتيادية.
  • الاستئصال الروبوتي: (بالإنجليزية: Robotic thyroidectomy) حيث يجري الطبيب شقًا في مكان آخر عدا الرقبة، فقد يكون في منطقة تحت الإبط، أو في منطقة الصدر، وذلك لتفادي ظهور الندوب في منطقة الرقبة، وهذا هو سبب تسمية هذه الطريقة، وبعد ذلك يتم استئصال الجزء المصاب عن طريق أداة صغيرة مزودة بكاميرا ثلاثية الأبعاد، ويتحكم الجرّاح بهذه الأداة من خلال جهاز خارجي،[٩][١٠] ومن أشكال الاستئصال الروبوتي ما يُعرف بالاستئصال الروبوتي عن طريق الفم؛ إذ تجرى هذه الجراحة لإزالة الجزء المصاب من الغدة الدرقية عن طريق الفم وذلك لمنع ظهور الندب.[١١]


العلاج الهرموني التالي للجراحة

يُوصف دواء ليفوثيروكسين (بالإنجليزية: Levothyroxine) للمُصاب بعد إجرائه لاستئصال الغدة الدرقية، وعادة ما يُوصف للمصاب مدى الحياة، وذلك من أجل تعويض النقص الحاصل في الهرمونات التي تفرزها الغدة الدرقية في الوضع الطبيعي، كما يثبّط هذا الدواء إنتاج الهرمون المنبّه للدرقية (بالإنجليزية:Thyroid stimulating hormone)، والذي قد يؤدي ارتفاع مستواه في الجسم إلى تحفيز نمو أيّ خلايا سرطانية متبقية بعد استئصال الغدة،[٥] وفي حالات معينة أثناء عملية الاستئصال قد تتأثّر الغدد جارات الدرقية التي تتحكّم بمستوى الكالسيوم في الجسم، فيؤدي ذلك إلى نقص مؤقت في مستوياته، وعندها قد يلجأ المريض إلى استخدام مكملات الكالسيوم تحت إشراف الطبيب المختص لتعويض هذا النقص، إلى حين بدء الغدد جارات الدرقية باستعادة وضعها الطبيعي.[٦]


نصائح بعد الجراحة

تُوضع شرائط جراحية لاصقة في موضع العملية بعد إنهائها، وإن هذه الشرائط عادة ما تظل في موضعها عشرة إلى أربعة عشر يومًا، ولا داعي لوضع أي شيء إضافي على موضع العملية، ولكن يجدر التنبيه إلى ضرورة تجنب تعرض الجرح للشمس، إذ تجب تغطيته عند الخروج من المنزل أو على الأقل استخدام واقي الشمس المناسب، هذا ويجدر عدم تعرضها للماء بكمية كبيرة؛ إذ يمكن وصول كمية بسيطة من الماء إليها أي ترطيبها فقط أثناء الاستحمام، كما يجدر التنبيه إلى عدم حمل الأشياء الثقيلة التي تزن أربعة كيلوغرامات فأكثر، مع الحرص على عدم ممارسة الأنشطة الشديدة كذلك، وبالنسبة للقيادة يمكن ذلك بعد أربعة أيام من العملية في حال لم يكن المصاب يأخذ الأدوية المُسكّنة للألم، ويمكن العودة إلى العمل بعد أسبوع أو أسبوعين من الخضوع للجراحة بحسب حالة المصا، ويُنصح بتناول الغذاء الصحي والحرص على شرب كميات كافية من الماء، والالتزام بمواعيد زيارة الطبيب.[١٢]


العلاج باليود المشعّ

يمكن أن يلجأ الطبيب إلى استخدام اليود المشعّ لعلاج بعض أنواع سرطان الغدة الدرقية كإجراء تابع لاستئصال الغدة، إذ تتم إزالة أنسجة الغدة الدرقية التي لم تتم إزالتها عند إجراء الجراحة، أو لعلاج حالات بعض أنواع السرطان التي انتشرت إلى الغدد الليمفاوية أو أماكن أخرى من الجسم، في حين ما زال تأثير هذا الإجراء الطبي غير واضح في حال استخدامه لحالات سرطان الغدة الدرقية التي لم تنتشر بعد، والتي يمكن التخلّص منها بشكل كلّي عن طريق الجراحة.[١٣]


تحضير المريض لليود المشعّ

حقيقة لا يمكن استخدام اليود المشعّ لعلاج سرطان الغدة الدرقية في حالات الحمل وذلك لعدم أمان هذا الإجراء خلال فترة الحمل، مع وجوب وجود فترة زمنية فاصلة بين العلاج باليود والحمل بعده، والتي تبلغ 6 أشهر للمرأة المصابة في حين تكون 4 أشهر للرجل المصاب، أمّا في حالات الرضاعة فيُوصى بتوقف المرأة عن ذلك قبل بضعة أسابيع من بدء العلاج، ويُطلب من المصاب قبل استخدام اليود المشعّ لعلاج سرطان الغدة الدرقية الامتناع عن تناول الأطعمة التي تحتوي على اليود لمدة أسبوع إلى أسبوعين، لذلك يجدر بالمصاب اتباع النصائح والإرشادات التالية:[٦]

  • تجنّب تناول المأكولات البحرية.
  • التقليل من تناول الألبان ومشتقاتها.
  • الامتناع عن استخدام أدوية السعال لإمكانية احتوائها على عنصر اليود.
  • الحرص على تناول المنتجات الطازجة من اللحوم والخضراوات والفواكه، بالإضافة إلى تناول الأرز.
  • سؤال الطبيب المختص حول الأدوية التي يجدر أخذها أو التوقف عن تناولها قبل الخضوع لهذا الإجراء، مع الحرص على الالتزام بتعليماته.


كيفية العلاج

يُجرى العلاج باليود من خلال بلع المُصاب لمادة اليود المشعّ عن طريق الفم، إذ تكون على شكل مادة سائلة أو كبسولات، وبعد ذلك ينتقل اليود المشعّ عبر الدم ويقضي على الخلايا السرطانية في الجسم إلى البقاء في المستشفى معزولًا عن الآخرين لفترة بعد العلاج باليود إلى حين انخفاض مستوى الإشعاع لديه.[٦]


نصائح بعد العلاج

يحتاج المصاب إلى البقاء في المستشفى معزولًا عن الآخرين لفترة بعد العلاج باليود إلى حين انخفاض مستوى الإشعاع لديه، ويجدر التنويه إلى احتمالية ظهور بعض الآثار الجانبية بعد الخضوع لهذا الإجراء، ومن هذه الآثار: الغثيان والتقيؤ، والشعور بطعم غير مستساغ في الفم، إضافة إلى جفاف الفم وانتفاخ الرقبة وألمها، ويُنصح بمضغ اللبان أو مصّ أقراص الحلوى لحل مشاكل جفاف الفم والطعم غير المستساغ، ولأنّ اليود المُشعّ قد يُسبب جفافًا في العينين كذلك فإنّه يُنصح بسؤال الطبيب حول الفترة التي يجدر تجنب استعمال العدسات اللاصقة فيها.[١٣][٦]


العلاج الاشعاعي بالإشعاع الخارجي

يُستخدم العلاج الاشعاعي بالإشعاع الخارجي (بالإنجليزية: External Beam Radiation) للقضاء على الخلايا السرطانية التي لا تستجيب للعلاج باليود المشع، كما ويمكن استخدامها للتخلص من الخلايا السرطانية المتبقية بعد العلاج الجراحي، وفي بعض حالات انتشار السرطان إلى العظم، ويمكن أن يساهم العلاج الإشعاعي في إبطاء نمو الخلايا السرطانية، وكذلك قد يساهم استخدام هذا الإجراء في تقليل فرصة الإصابة بالسرطان مرة أخرى بعد الإجراء الجراحي.[١] وقد تظهر بعض المضاعفات والآثار على المصابين الذين استخدموا العلاج الإشعاعي، مثل: تغيّرات في الجلد، كظهور بقع تشبه آثار الحروق، والشعور بجفاف في الفم، وصعوبة في البلع، وبحّة في الصوت، والشعور بالإرهاق والتعب العامّ.[١٤]


العلاج الكيماوي

يتم استخدام بعض أنواع الأدوية التي تستهدف الخلايا سريعة الانقسام كما هو الحال مع الخلايا السرطانية، إذ تُوقف هذه الأدوية نمو الخلايا السرطانية، وذلك إمّا عن طريق القضاء على الخلايا السرطانية، وإمّا بتثبيط انقسامها وتكاثرها،[٨] وغالبًا ما يفيد هذا العلاج الكيماوي في معظم أنواع سرطان الدرقية، وقد يتم استخدامه كعلاج مساند في بعض الحالات، أو قد يستخدم في حال كانت الإصابة بالسرطان متقدمة ولم تستجب للعلاجات الأخرى، وتجدر الإشارة إلى وجود خلايا أخرى سريعة الانقسام في الجسم، لذلك فإنّ هذه الخلايا قد تتأثر بهذه الأدوية، لذلك قد تظهر بعض الأعراض والعلامات على المصاب بعد العلاج الكيماوي؛ فقد يؤدي هذا العلاج إلى زيادة احتمالية حدوث الالتهابات نتيجة لانخفاض عدد الكريات البيضاء، إضافة إلى الشعور بالتعب نتيجة لانخفاض أعداد كريات الدم الحمراء، وتساقط الشعر، وظهور قرح الفم وغير ذلك، ومن الأمثلة على هذه الأدوية ما يأتي:[١٥]

  • داكاربازين (بالإنجليزية: Dacarbazine).
  • فينكريستين (بالإنجليزية: Vincristine).
  • سيكلوفوسفاميد (بالإنجليزية: Cyclophosphamide).
  • دوكسوروبيسين (بالإنجليزية: Doxorubicin).
  • ستربتوزوتوسين (بالإنجليزية: Streptozocin).
  • فلورويوراسيل (بالإنجليزية: Fluorouracil).
  • باكليتاكسل (بالإنجليزية: Paclitaxel).
  • دوكسيتاكسل (بالإنجليزية: Docetaxel).
  • كاربوبلاتين (بالإنجليزية: Carboplatin).


العلاج الموجّه

يُستخدم العلاج الموجّه (بالإنجليزية: Targeted therapy) أو العلاج الموجّه الجزيئي (بالإنجليزية: Molecularly targeted therapy) لعلاج العديد من أنواع سرطان الغدة الدرقية، ويمتاز بأنّه يستهدف الخلايا السرطانية بحدّ ذاتها دون التأثير في الخلايا السليمة، على عكس العلاج الكيماوي، ممّا يساهم في التقليل من الآثار والمضاعفات المترتبة على استخدامه، ويلجأ الطبيب لاستخدام هذا النوع في حال انتشار السرطان إلى أجزاء أخرى من الجسم ولم يستجب للعلاج باليود المشعّ، حيث يرتبط بجزيئات معينة في الجسم لها دور في انقسام وتكاثر الخلايا، فتؤدي إلى تثبيط هذه العملية، وبذلك يتوقف نمو وانتشار السرطان في الجسم.[٦][١٦]


ومن الخيارات العلاجية التي تندرج تحت مُسمّى العلاج المُوجّه ما يأتي:[٨]

  • مثبط التيروسين كيناز: (بالإنجليزية: Tyrosine kinase inhibitor) يثبط هذا النوع إرسال الإشارات العصبية التي تمكّن الورم من النمو، ومن الأمثلة على مثبطات التيروسين كيناز: دواء سورافينيب (بالإنجليزية: Sorafenib)، ودواء ليفاتانيب (بالإنجليزية: Lenvatinib)، ودواء فانديتانيب (بالإنجليزية: Vandetanib)، ودوار كاربوزانتيب (بالإنجليزية: Cabozantinib).
  • مثبط بروتين كيناز: (بالإنجليزية: Protein kinase inhibitor) الذي يثبط إنتاج البروتينات اللازمة لنمو الخلايا السرطانية، ويمكن أن يلعب دورًا في القضاء على الخلايا السرطانية، ومن الأمثلة عليه: دواء دابرافينيب (بالإنجليزية: Dabrafenib)، ودواء تراميتينيب (بالإنجليزية: Trametinib).


العلاج بحقن الكحول

يُعد العلاج بحقن الكحول (بالإنجليزية: Alcohol ablation)، والمعروف أيضًا باسم حقن الإيثانول عن طريق الجلد الموجه بالموجات فوق الصوتية (بالإنجليزية: Ultrasound-guided percutaneous ethanol injection) أحد الخيارات المُتبعة لعلاج سرطان الغدة الدرقية المتكرر، حيث يتم فيه حقن محلول كحولي مركز في الرقبة باستخدام التصوير بالموجات فوق الصوتية لضمان التخلص الدقيق من الخلايا السرطانية، ويُعدّ هذا الإجراء الحل الأنسب للمرضى الذين يعانون من عودة سرطان الغدة الدرقية بشكل متكرر، وخاصة إذا وصل إلى الغدد الليمفاوية المُجاورة، بشرط ألا يكون عدد الغدد المتأثرة كبيرًا، ومن الجدير بالذكر أنّ معظم المرضى يقضون ليلة واحدة في المستشفى بعد العلاج بحقن الكحول، وغالباً ما يتمكن المريض من العودة إلى ممارسة أنشطته العادية عند العودة إلى المنزل، كما قد يُحدد الطبيب موعدًا للمتابعة لتقييم مدى فعالية العلاج وتحديد إذا كان المريض بحاجة إلى جلسة علاج أخرى.[١٧]


علاج سرطان الدرقية عند الحامل

كما ذكرنا سابقًا، يعدّ سرطان الغدة الدرقية من أكثر أنواع سرطانات الغدد الصماء شيوعًا، وبحسب الدراسة التي نشرت في عام 2011 والتي أجريت من قبل أطباء في المعهد الأوروبي لعلم الأورام في ميلانو إيطاليا، فإنّ سرطان الغدة الدرقية عادةً ما يصيب الإناث صغيرات السن أثناء فترة خصوبتهن؛ إذ إنّ 10% من حالات إصابة الإناث يتم تشخيصها للنساء خلال فترة الحمل أو في فترة ما بعد الولادة المبكرة،[١٨] وتتشابه أنواع سرطان الغدة الدرقية التي يمكن أن تُصاب بها المرأة الحامل عن غيرها من الأفراد، ولكن تختلف الخيارات العلاجية التي يمكن استخدامها لعلاج سرطان الغدة الدرقية لدى المرأة الحامل؛ إذ يُعدّ العلاج الكيماوي غير فعال، كما أنّه يتم تجنّب العلاج باليود المشعّ أثناء الحمل لأنه قد ينتقل من الأم إلى الجنين عبر المشيمة مؤدّيًا إلى حدوث العديد من الاضطرابات كما أسلفنا، لذلك يبقى العلاج الجراحي هو الخيار العلاجي الوحيد أثناء هذه الفترة، وينصح بتأجيل إجراء الجراحة إلى حين بدء الثلث الثاني من الحمل، وذلك لتقليل خطر العملية الجراحية والتخدير على الجنين، وفي بعض الحالات قد يتم تأجيله إلى ما بعد الولادة.[١٩]


نصائح عامة لمرضى سرطان الدرقية

المتابعة بعد العلاج

يحتاج المصاب بسرطان الغدة الدرقية بعد إتمامه للعلاج إلى المراجعة الدورية لأخصائي الرعاية الطبية لمدة تقارب عشر سنوات على الأقل، وذلك لإجراء الفحوصات الدورية اللازمة لمتابعة الحالة الصحية للمصاب،[٢٠] مع الحرص على مراقبة ظهور أي آثار جانبية جراء العلاج، والتأكد من عدم الإصابة بالسرطان مرة أخرى، وذلك من خلال إجراء العديد من الفحوصات التي تتضمن ما يأتي:[٢١]

  • الفحص البدني والمخبري: يتضمن إجراء الفحص البدني الدوري للمصاب أو إجراء فحوصات طبية دورية له أو كليهما، وتتراوح الفترة الزمنية الدورية ما بين الفحص والآخر ستة أشهر إلى سنة، وتتضمن الفحوصات الطبية: فحص الدم لقياس نسبة مواد معينة في الجسم يدل وجودها فيه على عودة سرطان الغدة الدرقية مرة أخرى للمصاب، كما تساهم هذه الفحوصات في تحديد الجرعة الصحيحة من الهرمونات البديلة لهرمونات الغدة الدرقية والتي ستوصف للمصاب كعلاج في بعض الحالات، والتي يمكن أن يتم تعديلها مع تقدم المصاب في العمر،[٢١] كذلك الحال قد يُجرى فحص الثيروجلوبيولين (بالإنجليزية: Thyroglobulin) بهدف الاستدلال من مستوياته على مدى نجاح علاجات سرطان الدرقية.[٢٢]
  • فحوصات أخرى: مثل التصوير بالأشعة السينية، أو التصوير بالموجات فوق الصوتية (بالإنجليزية: Ultrasound) لمنطقة الرقبة أو الجسم كاملاً، أو غيرها من اختبارات التصوير، وتجدر الإشارة إلى أنّه في حال أوصى الطبيب بإجراء يتم فيه استخدام اليود المشعّ فإنّ المريض قد يُوصى بالتوقف عن استخدام أدوية الغدة الدرقية لفترة 6 أسابيع وكذلك قد يوصى باتّباع حمية غذائية لمدة أسبوعين تنخفض فيها نسبة اليود وذلك إلى حين إنهاء هذا الإجراء.


يجدر التنويه إلى أنّ كثيرًا من الحالات تُشفى تمامًا من سرطان الغدة الدرقية، في حين قد يعود السرطان من جديد للمصاب ليصيب الغدة الدرقية مرة أخرى أو قد تصاب أجزاء أخرى من الجسم،[٢٣] ويعتمد العلاج الذي يتم استخدامه في هذه الحالة على عدة عوامل، مثل: مكان السرطان، والعلاجات التي م استخدامها في المرة السابقة، والحالة الصحية العامة للمصاب، ورغبة المصاب، وغالبًا ما تتضمن هذه العلاجات: الجراحة، أو العلاج الإشعاعي، أو العلاج الكيماوي، أو العلاج الموجّه، ومن الممكن استخدام أكثر من نوع علاجي في آنٍ واحد.[٢٤]


متابعة الأعراض طويلة الأمد

قد يعاني المصاب من ظهور العديد من الأعراض الجانبية جراء علاج سرطان الغدة الدرقية، وقد تستمر هذه الأعراض لفترة طويلة بعد العلاج، أو قد يتأخر ظهورها بعد فترة زمنية تتراوح ما بين عدة شهور إلى عدة سنوات من انتهاء العلاج، وقد تتضمن هذه الآثار تغيرات بدنية وعاطفية، وتتعدد هذه الأعراض تبعاً لحالة المصاب، ونوع السرطان الذي أصيب به، والخطة العلاجية المتّبعة، لذلك يمكن أن يوصي الطبيب بإجراء بعض الفحوصات اللازمة للمساهمة في إدارة هذه الأعراض والتعامل معها.[٢١]


تغييرات نمط الحياة

في الحقيقة لا يوجد دليل يوضح أنّ تحسين وتغيير نمط حياة المصاب يؤدي إلى انخفاض احتمالية تكرار الإصابة بسرطان الغدة الدرقية، إلّا أنّه قد يحسن من الصحة العامة والحالة النفسية للمصاب، ويمكن أن تتضمن هذه التغييرات ما يأتي:[٢٥]

  • الإقلاع عن التدخين.
  • اتباع نظام غذائي صحي.
  • ممارسة النشاط البدني.
  • تجنب التوتر.


مآل سرطان الغدة الدرقية

كما ذكرنا سابقًا، يُعدّ سرطان الغدة الدرقية أحد أنواع السرطانات التي يمكن التعافي منها وعلاجها بنجاح في معظم الحالات إذا تم استخدام العلاج المناسب،[٢٦] ويعتمد مآل سرطان الغدة الدرقية والعلاج المستخدم فيه على نوع الورم والمرحلة التي تم تشخيصه فيها، وبناء على الدراسة التي نشرت في شهر أيار من عام 2015 م والتي أجراها العديد من الأطباء في جامعة تورو نيفادا في كلية الطب التقويمي (بالإنجليزية: Touro University Nevada College of Osteopathic Medicine)، تبين أنّ معظم حالات الإصابة بسرطان الغدة الدرقية تكون مستقرة وغير منتشرة، كما أنّ تزايد الخيارات العلاجية التي يمكن استخدامها لعلاج سرطان الغدة الدرقية ساهم في تقليل معدل الوفيات للمصابين بهذا السرطان، بما في ذلك العلاجات التي تمت الموافقة عليها مؤخرًا من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، بالإضافة إلى أن الاكتشاف المبكر للإصابة بالسرطان يساهم في ذلك أيضًا.[٢٧]


المراجع

  1. ^ أ ب ت MD Anderson Cancer Center staff, "Thyroid cancer"، www.mdanderson.org, Retrieved Dec 13, 2019. Edited.
  2. "The Thyroid Gland", www.hopkinsmedicine.org, Retrieved Dec 13, 2019. Edited.
  3. NHS staff (28-8-2019), "Thyroid cancer"، www.nhs.uk, Retrieved Dec 13, 2019. Edited.
  4. (American Cancer Society medical staff (March 14, 2019), "Key Statistics for Thyroid Cancer"، www.cancer.org, Retrieved Dec 13, 2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت Mayo clinic staff (March, 14, 2019), "Thyroid cancer"، www.mayoclinic.org, Retrieved Dec 14, 2019. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث ج ح خ NHS Staff (28 August 2019), "Thyroid cancer"، www.nhs.uk, Retrieved Dec 13, 2019. Edited.
  7. "Surgery for Thyroid Cancer", www.cancer.org,March 14, 2019، Retrieved Dec 13, 2019. Edited.
  8. ^ أ ب ت "Thyroid Cancer Treatment", www.cancer.gov,May 16, 2019، Retrieved Dec 13, 2019. Edited.
  9. ^ أ ب Cancer.Net Editorial Board (03/2019), "Thyroid Cancer: Types of Treatment"، www.cancer.net, Retrieved Dec 13, 2019. Edited.
  10. "Robotic Thyroidectomy", www.endocrineweb.com, Retrieved Dec 13, 2019. Edited.
  11. "Thyroidectomy", www.mayoclinic.org, Retrieved Dec 13, 2019. Edited.
  12. "Thyroidectomy", endocrinesurgery.ucsf.edu, Retrieved Dec 13, 2019. Edited.
  13. ^ أ ب "Radioactive Iodine (Radioiodine) Therapy for Thyroid Cancer", www.cancer.org,March 14, 2019، Retrieved Dec 14, 2019. Edited.
  14. "External Beam Radiation Therapy for Thyroid Cancer"، www.cancer.org، ,March 14, 2019، Retrieved Dec 14, 2019. Edited.
  15. "Chemotherapy for Thyroid Cancer", www.cancer.org,March 14, 2019، Retrieved Dec 16, 2019. Edited.
  16. Canadian cancer society staff, "Thyroid cancer"، www.cancer.ca, Retrieved Dec 16, 2019. Edited.
  17. "Alcohol Ablation", www.mercy.com, Retrieved Dec 16, 2019. Edited.
  18. B. GIBELLI, P. ZAMPERINI, M. PROH, and ( 2011 Dec), "Management and follow-up of thyroid cancer in pregnant women"، www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved Dec 16, 2019. Edited.
  19. "Thyroid cancer", www.cancerinpregnancy.org, Retrieved Dec 16, 2019. Edited.
  20. "Treatments for thyroid cancer", www.cancer.ca, Retrieved Dec 16, 2019. Edited.
  21. ^ أ ب ت Cancer.Net Editorial Board ( 03/2019), "Thyroid Cancer: Follow-Up Care"، www.cancer.net, Retrieved Dec 16, 2019. Edited.
  22. O. James Garden‏, Rowan W Parks‏، Principles and Practice of Surgery E-Book, Page 358. Edited.
  23. "Thyroid Cancer Treatment (Adult) (PDQ®)–Patient Version", www.cancer.gov, May 16, 2019، Retrieved Dec 16, 2019.
  24. "Living as a Thyroid Cancer Survivor", www.cancer.org,March 14, 2019، Retrieved Dec 16, 2019.
  25. Mary Shomon (July 17, 2019), "Coping With Thyroid Cancer"، www.verywellhealth.com, Retrieved Dec 16, 2019. Edited.
  26. Gary Clayman ( 05/14/19), "Thyroid Cancer"، www.endocrineweb.com, Retrieved Dec 16, 2019. Edited.
  27. Quang T. Nguyen (2015 Feb), "Diagnosis and Treatment of Patients with Thyroid Cancer"، www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved Dec 16, 2019. Edited.