كيف أهتم بغذاء طفلي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٠٢ ، ١٧ سبتمبر ٢٠١٨
كيف أهتم بغذاء طفلي

طرق الاهتمام بغذاء الطفل

هناك بعض الطرق التي يمكن اتباعها للاهتمام بتغذية الأطفال، ومنها ما يلي:[١]

  • الاهتمام بإعطاء وجبة إفطار متوازنة، وصحية للطفل؛ بهدف بدء اليوم بنشاط، والتركيز على عنصر البروتين فيها.
  • الجلوس على طاولة الطعام كعائلة يعد جزءاً مهماً؛ لتأسيس عادات صحية سليمة، وفرصة لتوفير الراحة للطفل، وإحساسه بالأمان.
  • مراقبة العادات الغذائية للطفل من خلال معرفة نوع الطعام الذي يأكله في المدرسة؛ لتشجيعه على اكتساب عادات غذائية أفضل.
  • التصرف كقدوة حسنة أمام الطفل بالحرص على إعداد وتناول الوجبات الصحية.
  • طلب المساعدة من الطفل عند شراء، واختيار الأطعمة؛ حتى يتعرف على الأغذية المفيدة بالنسبة له.
  • تحويل بعض الأطعمة لما يشابهها بشكل صحي؛ فعلى سبيل المثال: يمكن استبدال الزبدة بزيت الزيتون.
  • الحد من كميات السكر التي يتناولها الطفل، وذلك بتقليل كميات الحلوى، والأطعمة المضاف إليها السكر.
  • تجنب إجبار الطفل على الأكل عند شعوره بالشبع.
  • تخصيص وجبة خفيفة يختارها الطفل بنفسه.
  • إظهار المودة للطفل، وعناقه لمكافئته بدلاً من منحه الطعام، والحلوى.
  • منع الطفل من الأكل أثناء جلوسه خلف شاشة التلفاز، أو الكمبيوتر؛ لأن ذلك يؤدي إلى تناوله لكميات أكبر من الطعام دون وعي منه.


إعطاء الطفل الأغذية المفيدة لصحة الدماغ

يجب على الوالدين عند القيام بتغذية الأطفال الاهتمام بإعطائهم الأغذية التي تدعم صحة الدماغ، ومنها:[٢]

  • البيض: حيث يساعد البروتين، والمواد المغذية الموجودة فيه الأطفال على التركيز، وفقاً لما قاله بيث سالتز الطاهي في لوس أنجلوس، ويمكن تقديمه للطفل بعد خفقه، وحشوه في خبز تورتيلا كامل الحبوب لتناوله كوجبة فطور، أو وجبة خفيفة.
  • الزبادي اليوناني: تعد الدهون مهمة جداً لصحة الدماغ، وفقاً لما قالته لورا لاغانو اختصاصية التغذية، ويمكن أن يساعد الزبادي اليوناني كامل الدسم الذي يحتوي على بروتين أكثر من أي نوع زبادي آخر في الحفاظ على خلايا الدماغ بحالة جيدة لإرسال، واستقبال المعلومات، ويمكن تقديمه للطفل بعدة طرق، مثل: مزجه مع الحبوب، والتوت.
  • الخضراوات الخضراء: حيث إنها تحتوي على نسب مرتفعة من حمض الفوليك، والفيتامينات المهمة التي تساهم في مقاومة الخرف عند الكبر، كما تحتوي على الكثير من مضادات الأكسدة فيها، والتي تساعد على نمو خلايا جديدة في الدماغ، ويمكن تقديمها للطفل عن طريق إضافتها للعجة، أو اللازانيا.


مقترحات لغذاء الأطفال

يجب على الوالدين الاهتمام بتغذية الطفل من خلال تقديم وجبات مفيدة له بشكل مناسب، ونافع لصحته عن طريق العناية بالمتطلبات الآتية:[٣]

  • الحليب: حيث يجب إعطاء الطفل الحليب كامل الدسم بين العام الأول، والعام الثاني، وبعد ذلك يجب إعطاؤه الحليب الخالي من الدهون، أو قليل الدسم (1%).
  • الفواكه أو العصير: حيث يمكن إعطاؤه العصير المبستر، ويفضل أن يكون من فاكهتي الجريب فروت، أو البرتقال، أو أي عصير معزز بفيتامين C، ويفضل عدم تقديمه أكثر من مرة في اليوم الواحد، أما بالنسبة للفواكه، والخضار فيمكن تقديمهما مع وجبة الإفطار مرتين على الأقل أسبوعياً، ويمكن استخدامهما كوجبات خفيفة من حين لآخر خلال اليوم، لما فيهما من فيتامينات مهمة، مثل: فيتامين أ، و فيتامين سي.
  • الحبوب: يمكن الحصول عليها من الخبز الذي يتم صنعه من الحبوب الكاملة، أو الدقيق، ويفضل إعطاء الطفل الخبز، أو الكعك المخصص لوجبات الإفطار، والذي يحتوي على 10 غم أو أقل من السكر لكل حصة، ويفضل أن لا يتناول حصة من القمح المحتوي على السكر أكثر من أربع حصص في الأسبوع الواحد.
  • اللحوم: حيث يجب تقديم اللحوم الحقيقية للطفل، أو اللحوم البديلة عنها مثل: المعلبة، أو المجمدة مع الاهتمام بمحتويات التصنيع الغذائي لها، ويمكن استبدال مثل هذه الوجبة بالفاصولياء الجافة، أو البازيلاء، وغيرها من الخضار التي تحتوي على نفس المكونات.


المراجع

  1. "Nutrition Tips for Kids", www.familydoctor.org,20-7-2017، Retrieved 13-9-2018. Edited.
  2. Anne Krueger, "7 Brain Foods for Kids"، www.webmd.com, Retrieved 13-9-2018. Edited.
  3. "Nutrition and Menu Planning for Children in the Child Care Food Program (CCFP) ", www.floridahealth.gov page 9, Retrieved 13-9-2018. Edited.