ما هو حليب الصويا

كتابة - آخر تحديث: ١٢:١٣ ، ٣١ ديسمبر ٢٠٢٠
ما هو حليب الصويا

حليب الصويا

حليب الصويا (بالإنجليزية: Soymilk) هو مشروبٌ يُستخلصُ من فول الصويا، ويُحضّر عبر نقع حبوب فول الصويا في الماء، ومن ثمّ طحنها، وهو يتميّز بلونه الأبيض وقوامه الكريميّ، ممّا يجعله مُشابهاً لحليب البقر، ولكنّه يحتوي على كميةٍ أكبر من البروتين مقارنةً بحليب البقر، ويُمكن استخدامه كبديلٍ عن منتجات الألبان واللحوم، وهو يُعدّ خالٍ من سكر اللاكتوز، وسهل الهضم، كما أنّه المنتج الوحيد من قائمة الألبان الذي لا يحتوي على الكوليسترول، كما يتميّز باحتوائه على الأحماض الدهنيّة المُتعددة المُشبعة.[١][٢]


القيمة الغذائية لحليب الصويا

يوضّح الجدول الآتي العناصر الغذائية الموجودة في 100 غرامٍ من حليب الصويا:[٣]

العنصر الغذائي القيمة الغذائية
الماء 90.4 مليلتراً
السعرات الحرارية 43 سعرة حرارية
البروتين 2.6 غرام
الدهون الكليّة 1.47 غرام
الكربوهيدرات 4.92 غرامات
الألياف الغذائية 0.2 غرام
السكريّات 3.65 غرامات
الكالسيوم 123 مليغراماً
الحديد 0.42 مليغرام
المغنيسيوم 15 مليغراماً
الفسفور 43 مليغراماً
البوتاسيوم 122 مليغراماً
الصوديوم 47 مليغراماً
الزنك 0.26 مليغرام
النحاس 0.165 مليغرام
السيلينيوم 2.3 ميكروغرام
فيتامين ب1 0.029 مليغرام
فيتامين ب2 0.184 مليغرام
فيتامين ب3 0.425 مليغرام
فيتامين ب6 0.031 مليغرام
الفولات 9 ميكروغرامات
الكولين 23.6 مليغراماً
فيتامين ب12 0.85 ميكروغرام
فيتامين أ 55 ميكروغراماً
فيتامين هـ 0.11 مليغرام
فيتامين د 1.1 ميكروغرام
فيتامين ك 3 ميكروغرامات
الأحماض الدهنية المُشبعة 0.205 غرام
الأحماض الدهنية الأُحادية غير المُشبعة 0.382 غرام
الأحماض الدهنية المُتعددة غير المُشبعة 0.858 غرام


ويوضّح الجدول الآتي العناصر الغذائية الموجودة في 100 غرامٍ من حليب الصويا الخالي من الدسم:[٤]

العنصر الغذائي القيمة الغذائية
الماء 92.67 مليلتراً
السعرات الحرارية 28 سعرة حرارية
البروتين 2.47 غرام
الدهون الكليّة 0.04 غرام
الكربوهيدرات 4.14 غرامات
الألياف الغذائية 0.2 غرام
السكريّات 3.65 غرام
الكالسيوم 116 مليغراماً
الحديد 0.35 مليغرام
المغنيسيوم 10 مليغرامات
الفسفور 87 مليغراماً
البوتاسيوم 105 مليغراماً
الصوديوم 57 مليغراماً
الزنك 0.1 مليغرام
النحاس 0.125 مليغرام
السيلينيوم 1.8 ميكروغرام
فيتامين ب1 0.022 مليغرام
فيتامين ب2 0.174 مليغرام
فيتامين ب3 0.323 مليغرام
فيتامين ب6 0.024 مليغرام
الفولات 7 ميكروغرامات
الكولين 17.9 مليغراماً
فيتامين ب12 0.23 ميكروغرام
فيتامين أ 61 ميكروغراماً
فيتامين هـ 0.08 مليغرام
فيتامين د 1 ميكروغرام
فيتامين ك 2.3 ميكروغرام
الأحماض الدهنية المُتعددة غير المُشبعة 0.036 غرام


فوائد حليب الصويا

محتوى حليب الصويا من العناصر الغذائية

يحتوي حليب الصويا على العديد من العناصر الغذائية الضروريّة، والتي نذكرها فيما يأتي:

  • مصدرٌ غنيٌّ بالبروتين: يُمكن اعتماد حليب الصويا في النظام الغذائي كمصدرِِ جيد للبروتين المكوّن من مجموعةٍ من الأحماض الأمينية التي تدعم وظائف الجسم المختلفة؛ بما فيها: تجميع هذه الأحماض الأمينية لبناء بروتينات جديدة؛ تُكوّن الأجسام المضادة الضروريّة لتعزيز وظيفة الجهاز المناعي، والبروتينات الهيكليّة التي تربط أنسجة الجسم معاً، بالإضافة إلى الإنزيمات التي تساعد الخلايا على إنتاج الطاقة، وتجدر الإشارة إلى أنّ احتواء فول الصويا وعلى خِلاف مُعظم البروتينات النباتية على جميع الأحماض الأمينية الأساسية.[٥]
  • مصدرٌ غنيٌّ بمُضادات الأكسدة: يحتوي حليب الصويا على نوعِِ من مُضادات الأكسدة يُدعى الإيزوفلافون (بالإنجليزيّة: Isoflavones)، وقد لوحظ أنَّ هذا المركب يمتلك خصائص يُمكن تساعد على تقليل الالتهابات داخل الجسم.[٦]
  • مصدرٌ جيّدٌ للمعادن والفيتامينات: يختلف المحتوى الغذائي لحليب الصويا باختلاف العلامة التجارية المُصنِّعة له، ولكن بشكلٍ عام؛ يمكن القول إنّ مُعظم العلامات التجارية المشهورة الموجودة في الأسواق تكون مُدعّمة بالفيتامينات والمعادن، فعلى سبيل المثال يمكن إيجاد العديد من منتجات حليب الصويا المُدعّمة بالكالسيوم، أو بعض العناصر الغذائيّة الأُخرى؛ مثل: فيتامين د، وفيتامين أ، وفيتامين ب2، وفيتامين ب12، إضافةً إلى الفولات، والحديد، والفسفور، والبوتاسيوم، والمغنيسيوم.[٧]


وللاطّلاع على المزيد من المعلومات حول الفوائد العامّة لحليب الصويا يمكنك قراءة مقال ماهي فوائد حليب الصويا.


فوائد حليب الصويا للنساء

تختلف الدراسات والدلائل العلمية فيما بينها حول الفوائد المُثبتة لحليب الصويا لدى النساء، وقد بيّنت بعض الدراسات أنّ حليب الصويا يساهم في الحفاظ على صحّة النساء بعد انقطاع الطمث، حيث بيّنت أنّ استهلاك كوبين من حليب الصويا يومياً من شأنه أن يُقلّل من خطر حدوث فقدان العظام في العمود الفقري القطني (بالإنجليزية: Lumbar spine) عند النساء بعد سنّ انقطاع الطمث، ولكن أشار الباحثون في الدراسة إلى أنّ استهلاكه بالتزامن مع أخذ علاجاتٍ تحتوي على هرمون البروجسترون يمكن أن يؤدي إلى حدوث تفاعلٍ سلبي بين العلاجين، ممّا يُسبّب فقدان العظام، وذلك وفقاً لدراسة نُشرت في مجلّة European Journal of Nutrition عام 2004، ولذلك تُنصح النساء اللاتي يستخدمن الأدوية أو العلاجات باستشارة الطبيب قبل البدء بشرب حليب الصويا.[٨]


وقد بيّنت دراسةٌ أُخرى نُشرت في مجلّة The Journal of Clinical Endocrinology & Metabolism عام 2016 دور حليب الصويا المُحتمل في التحسين من الأعراض المُرافقة لمتلازمة تكيُّس المبايض، حيث أدّى استهلاك فول الصويا الغنيّ بالإيزوفلافون مدة 12 أسبوعاً لدى النساء اللاتي يُعانين من هذه الحالة إلى تحسُّنٍ ملحوظٍ في مؤشرات مقاومة الإنسولين، والحالة الهرمونية، بالإضافة إلى مستويات الدهون الثلاثية في الدم، والمؤشرات الحيوية للإجهاد التأكسدي.[٩]


وللاطّلاع على المزيد من المعلومات حول أضرار وفوائد حليب الصويا للنساء يمكنك قراءة مقال أضرار حليب الصويا للنساء.


فوائد حليب الصويا للأطفال

تُعدّ أنماط الحياة النباتيّة وحساسية الأطعمة من الأسباب الشائعة لعدم تناول بعض الأطفال لمُنتجات الألبان، ولذلك يُعدّ حليب الصويا من البدائل التي يُنصح بتقديمها للأطفال؛ خاصةً أنّه يحتوي على أهمّ العناصر الغذائيّة الضروريّة للأطفال؛ مثل: البروتين، والكالسيوم، وفيتامين د،[١٠] وبالنسبة للأطفال الذين يُعانون من عدم تحمُّل اللاكتوز فإنّه توجد بعض البدائل الجيّدة والمناسبة لهم؛ مثل منتجات الألبان القليلة باللاكتوز أو الخالية منه، بالإضافة إلى حليب الصويا المُدعّم.[١١]


هل حليب الصويا مفيد لخسارة الوزن

بيّنت إحدى الدراسات التي نُشرت في مجلّة International Journal of Preventive Medicine عام 2012، والتي أُجريت على مجموعةٍ من النساء اللاتي يُعانين من السُمنة أو زيادةٍ في الوزن أنّ حليب الصويا ساهم في التقليل من مقاس محيط الخصر، ولكن لم يكن له أيّ تأثيرٍ في كلٍّ من الوزن، ومؤشرات التحكُّم بمستويات سكر الدم، ومستويات إنزيمات الكبد، إضافةً إلى الفيبرينوجين (بالإنجليزيّة: Fibrinogen)‏، ومستوى ضغط الدم.[١٢]


ومن جهةٍ أُخرى بينّت دراساتٌ أُخرى عدم وجود علاقة ما بين استهلاك الصويا أو منتجاته مع انخفاض الوزن، حيث أظهرت نتائج إحدى الدراسات التي نُشرت في مجلّة Journal of Research in Medical Sciences عام 2010 أنّه لا يوجد تأثير لكلٍّ من بروتين الصويا والصويا في الوزن ومستويات هرمون اللبتين في الدم لدى النساء خلال فترة ما بعد سن انقطاع الطمث، واللاتي يُعانين من المتلازمة الأيضية (بالإنجليزيّة: Metabolic syndrome).[١٣]


وللاطّلاع على المزيد من المعلومات يمكنك قراءة مقال حليب الصويا للتنحيف.


استخدامات حليب الصويا

يُستخدم حليب الصويا من قِبَل مُعظم الناس كبديلٍ عن الحليب العادي بإضافته إلى الحبوب، ودقيق الشوفان، إضافةً إلى المشروبات المختلفة؛ كالشاي، والقهوة، والعصائر، كما يُمكن استخدامه في صُنع المخبوزات، حيث إنّه يحتوي على كميةٍ قليلةٍ من الدهون مُقارنةً بالحليب البقري، ولكن يُمكن لهذا النوع من الحليب أن يُسبّب تغييراً في قِوام الحلويات، وذلك يتطلّب زيادة كمية الحليب المُضافة.[٦]


اختيار حليب الصويا

إنّ أهمّ ما يجب أخذه بعين الاعتبار عند اختيار حليب الصويا المُناسب هو ضرورة البحث عن الأنواع غير المُحلّاة، حيث يُمكن أن تتضمّن الأنواع المُحلّاة منه ما يُقارب 5 غراماتٍ من السكر لكلّ حصّة، بالإضافة إلى ضرورة قراءة المُلصق الغذائي للتأكد من احتوائه على الكالسيوم وفيتامين د، حيث إنّ حليب الصويا لا يحتوي على الكالسيوم بشكلٍ طبيعي، وتجدر الإشارة إلى أنّ بعض العلامات التجارية تنتج حليب الصويا العضويّ، وهو مصنوعٌ من فول الصويا غير المُعدّل وراثياً، والخالي من المُبيدات الحشرية ومبيدات الأعشاب التقليدية.[١٤][١٥]


أضرار حليب الصويا

درجة أمان حليب الصويا

بشكلٍ عام؛ يُعدّ استهلاك بروتين الصويا ومنتجاته غالباً آمناً، ومن المُحتمل أمان استهلاك المكمّلات الغذائية التي تحتوي على مُستخلصات الصويا مدةً تصل إلى 6 أشهر، ولكن يُمكن للصويا أن يُسبّب بعض الآثار الجانبية الخفيفة في المعدة والأمعاء؛ مثل: الإمساك، والانتفاخ، والغثيان، أمّا بالنسبة للحامل أو المُرضع فيُعدّ الصويا غالباً آمناً في حال استُهلك بالكميات الطبيعية الموجودة في الطعام، ومع ذلك فإنّه من المُحتمل عدم أمان استخدامه بكمياتِِ كبيرةٍ خلال فترة الحمل، كما يُنصح بتوخي الحذر والالتزام بالكميات الطبيعية الموجودة في الطعام خلال فترة الرضاعة الطبيعية؛ وذلك لعدم وجود معلومات كافية وموثوقة لإثبات سلامة استخدام الصويا بكمياتِِ كبيرة خلال هذه الفترة.[١٦]


وعلاوةً على ذلك يُعدّ استهلاك فول الصويا من قِبَل الأطفال غالباً آمناً إذا كان بالكميات الطبيعية الموجودة في الطعام أو تركيبات حليب الأطفال، ولم يُثبت حتى الآن تسبّب فول الصويا بحدوث مشاكل صحية في المراحل اللاحقة من حياة الطفل، ومع ذلك لا ينبغي استخدام حليب الصويا غير المُخصّص للرُضّع كبديلٍ لحليب الأطفال؛ حيث يمكن أن يتسبّب ذلك في حدوث نقصٍ في العناصر الغذائية لدى الطفل، كما تجدر الإشارة إلى أنّه من المُحتمل عدم أمان استخدام فول الصويا كبديلٍ عن حليب الأبقار لدى الأطفال الذين يُعانون من حساسيةٍ تجاه حليب البقر، ولذلك يُنصح بعدم إعطاء الصويا للأطفال بكمياتٍ تتجاوز الكميات الطبيعية الموجودة في الطعام؛ حيث إنّه لا توجد معلومات موثوقة حول ما إن كان فول الصويا آمناً للأطفال بجرعاتٍ عالية أم لا.[١٧]


محاذير استخدام حليب الصويا

هناك بعض الحالات التي يجب الحذر فيها عند استهلاك حليب الصويا؛ والتي نذكر منها ما يأتي:

  • الأشخاص الذين يُعانون من حساسية تجاه منتجات الصويا: يُمكن أن تحدث حساسية الصويا لدى بعض الأشخاص بسبب ردّ فعلٍ تجاه بروتين الصويا، ممّا يتسبّب في تفاعل الجهاز المناعي بشكلٍ غير طبيعي، والتي تكون أكثر شيوعاً لدى الرُضّع والأطفال، وتشمل أعراضها ما يأتي:[١٨]
    • الحكّة.
    • الشعور بوخزٍ في الفم والشفتين.
    • احمرار الجلد.
    • الغثيان.
    • الإسهال.
    • الصفير عند التنفُّس وضيقٍ فيه.
    • الشرى (بالإنجليزيّة: Hives).
    • الشعور بالدوار.
  • المصابون بحمّى القش: (بالإنجليزيّة: Hay fever) أو التهاب الأنف التحسُّسي (بالإنجليزيّة: Allergic rhinitis)، حيث يُعدّ الأشخاص المُصابون بحمّى القش الأكثر عُرضةً للإصابة بالحساسية تجاه قشور الصويا.[١٩]
  • الذين يعانون من الربو: يُعدّ الأشخاص المُصابون بالربو الأكثر عُرضةً للإصابة بالحساسية تجاه قشور الصويا، ولذلك يُنصح هؤلاء الأشخاص بتجنُّب استخدام منتجات الصويا.[١٩]
  • قصور الغدة الدرقية: يمكن لاتسهلاك الصويا أن يزيد من سوء هذه الحالة.[١٩]
  • مرضى التليُّف الكيسي: (بالإنجليزيّة: Cystic fibrosis)، يُنصح بعدم إعطاء الأطفال الذين يُعانون من مرض التليُّف الكيسي أيٍّ من منتجات الصويا.[١٩]
  • مرضى السكري: يُمكن لتناول الصويا أن يزيد من خطر حدوث انخفاضٍ كبيرٍ في مستويات سكر الدم لدى مرضى السكري الذين يستخدمون أدوية السكري.[١٦]
  • الذين يعانون من الفشل الكلوي: يُنصح من يُعاني من الفشل الكلوي بتجنُّب منتجات الصويا؛ وذلك لاحتوائها على نسبةٍ عاليةٍ من مادةٍ كيميائيةٍ تُسمّى الإستروجين النباتي (بالإنجليزيّة: Phytoestrogens)، وقد تكون هذه المادة ضارّةً لهم.[١٦]
  • المصابون بسرطان المثانة: يمكن لاستهلاك منتجات الصويا أن يزيد من خطر الإصابة بسرطان المثانة، ولذلك يُنصح بتجنُّب تناول أطعمة الصويا لدى من يُعاني من هذه الحالة، أو الأشخاص الأكثر عُرضةً لخطر الإصابة بها؛ أي أنّهم يمتلكون تاريخاً عائليّاً للإصابة بسرطان المثانة.[١٦]


التداخلات الدوائية مع الصويا

يُمكن لاستهلاك منتجات الصويا أن يؤدي إلى حدوث بعض التفاعلات أو التداخلات مع بعض أنواع الأدوية؛ والتي نذكر منها ما يأتي:[١٧]

  • أدوية الاكتئاب (MAOIs).
  • بعض المُضادات الحيوية.
  • الإستروجين (بالإنجليزيّة: Estrogens).
  • الليفوثيروكسين (بالإنجليزيّة: Levothyroxine).
  • أدوية السكري.
  • أدوية ارتفاع ضغط الدم.
  • البروجسترون (بالإنجليزيّة: Progesterone).
  • التاموكسيفين (بالإنجليزيّة: Tamoxifen).
  • الوارفارين (بالإنجليزيّة: Warfarin).
  • الأدوية المُدرّة للبول.
  • الأدوية التي يتغيّر تركيبها داخل الكبد.


المراجع

  1. Deepika Kohli, Sanjay Kumar, Shuchi Upadhyay, and others (11-2017), "Preservation and processing of soymilk: A review ", International Journal of Food Science and Nutrition, Issue 6, Folder 2, Page 66-70. Edited.
  2. Ayushi Arora, Anush Dogra, Ayush Dogra, and others (10-2018), "Production of Soymilk and Comparative Analysis with Cow Milk", Research Journal of Pharmacy and Technology, Issue 10, Folder 11, Page 4515-4520. Edited.
  3. "Soy milk", www.fdc.nal.usda.gov, 30-10-2020، Retrieved 6-12-2020. Edited.
  4. "Soy milk, nonfat", www.fdc.nal.usda.gov, 30-10-2020، Retrieved 6-12-2020. Edited.
  5. Kelly Plowe (16-3-2020), "4 Solid Benefits of Soy Milk — and 2 Drawbacks to Consider"، www.livestrong.com, Retrieved 3-12-2020. Edited.
  6. ^ أ ب Jessica Caporuscio (19-3-2019), "Almond milk vs. soy milk: Which is better?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 3-12-2020. Edited.
  7. Laura Dolson (27-9-2020), "Soymilk Nutrition Facts and Health Benefits"، www.verywellfit.com, Retrieved 3-12-2020. Edited.
  8. E. Lydeking–Olsen, J. Beck-Jensen, K. Setchell, and others (14-4-2004), "Soymilk or progesterone for prevention of bone loss", European Journal of Nutrition, Issue 4, Folder 43, Page 246-257. Edited.
  9. Mehri Jamilian and Zatollah Asemi (1-9-2016), "The Effects of Soy Isoflavones on Metabolic Status of Patients With Polycystic Ovary Syndrome ", The Journal of Clinical Endocrinology & Metabolism, Issue 9, Folder 101, Page 3386-3394. Edited.
  10. Andrea Johnson and Karen Ansel (26-11-2019), "Dairy Alternatives for Kids Who Won't – or Can't – Drink Milk"، www.eatright.org, Retrieved 3-12-2020. Edited.
  11. Marilyn Tanner (18-9-2006), "Children need calcium from the start"، www.source.wustl.edu, Retrieved 3-12-2020. Edited.
  12. Seyed Ali Keshavarz, Zeinab Nourieh, Mohammad Attar, and others (11-2012), "Effect of Soymilk Consumption on Waist Circumference and Cardiovascular Risks among Overweight and Obese Female Adults", International Journal of Preventive Medicine, Issue 11, Folder 3, Page 798-805. Edited.
  13. Leila Azadbakht and Ahmad Esmaillzadeh (2010), "A cross-over trial on soy intake and serum leptin levels in women with metabolic syndrome", Journal of Research in Medical Sciences : The Official Journal of Isfahan University of Medical Sciences, Issue 6, Folder 15, Page 317-323. Edited.
  14. Jessica Migala (21-5-2019), "All About Soy Milk: Nutrition, Benefits, Risks, and How It Compares With Other Milks"، www.everydayhealth.com, Retrieved 3-12-2020. Edited.
  15. Anne Danahy (12-11-2019), "The 7 Healthiest Milk Options"، www.healthline.com, Retrieved 3-12-2020. Edited.
  16. ^ أ ب ت ث "SOY", www.webmd.com, Retrieved 3-12-2020. Edited.
  17. ^ أ ب "SOY", www.rxlist.com, 17-9-2019، Retrieved 3-12-2020. Edited.
  18. "Soybeans and soy foods", www.betterhealth.vic.gov.au, 6-2020، Retrieved 3-12-2020. Edited.
  19. ^ أ ب ت ث supplements.htm "Soy", www.emedicinehealth.com, 17-9-2019، Retrieved 3-12-2020. Edited.