كيف توقف السعال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٤٢ ، ٢٤ أكتوبر ٢٠١٨
كيف توقف السعال

السعال

تُعدّ الممرات الهوائية جزءاً من الجهاز التنفسيّ لدى الإنسان، وتكمن وظيفة هذه الممرات في تمرير الهواء من الأنف، إلى الفم، ثمّ إلى الرئتين، ويُعدّ السعال (بالإنجليزية: Cough) ردة فعل الجسم الطبيعية للتخلص من أيّ شيء عالق في هذه الممرات أو للتخلص من الشعور بتهيج أو اضطراب هذه الممرات، وفي الحقيقة يمكن أن يكون السعال فعلاً إرادياً في بعض الأحيان، وقد يكون لا إرادياً في أحيان أخرى، وعلى أية حال فقد قسّم أهل العلم والاختصاص السعال إلى نوعين رئيسيين؛ سعال حاد (بالإنجليزية: Acute Cough)، وسعال مزمن (بالإنجليزية: Chronic Cough)، وأمّا بالنسبة للأسباب الرئيسية التي تكمن وراء الإصابة بالسعال الحادّ؛ فغالباً ما تُقسم إلى أسباب مرتبطة بالعدوى، وأخرى غير مرتبطة بالعدوى، ومن الأمثلة على تلك التي ترتبط بالعدوى: حالات نزلات البرد، والتهاب الجيوب الأنفية، والتهاب القصبات الهوائية الحادّ، والالتهاب الرئويّ، والسعال الديكيّ، وأمّا السعال الحادّ غير المرتبط بالعدوى؛ فغالباً ما يحدث نتيجة زيادة بعض الأمراض المزمنة سوءاً مثل التهاب القصبات الهوائية المزمن، والرّبو، والنفاخ الرئوي (بالإنجليزية: Emphysema)، بالإضافة إلى بعض حالات الحساسية تجاه بعض المُهيّجات البيئية، وأخيراً للحديث عن السعال المزمن يجدر بيان أنّه قد تمّ تصنيفه بالاستناد إلى السبب الكامن وراءه، فهناك بعض حالات السعال المزمن التي تحدث نتيجة وجود اضطراب في الجهاز الهضميّ، وحالات أخرى بسبب وجود مشكلة في التجويف الصدري ولكن خارج الرئة، وحالات بسبب مشاكل الرئتين.[١]


كيفية إيقاف السعال

يُعدّ السعال من المشاكل الصحية المزعجة، والتي قد تُسبّب اضطراب نوم المصاب، وعدم قدرته على التركيز في أداء أنشطته اليومية، وفي الحقيقة هناك عدد من الخيارات العلاجية المنزلية والدوائية والتي يمكن اللجوء إليها للسيطرة على السعال، نذكر من هذه الخيارات العلاجية ما يأتي:[٢][٣]

  • الشاي الأخضر: لطالما عُرف الشاي الساخن بتأثيره الإيجابي في السيطرة على السعال، وفي الحديث عن الشاي الأخضر بالتحديد يجدر بيان أنّه يمتلك موادّ مضادة للأكسدة، الأمر الذي يساعد على الوقاية من العدوى الفيروسية والبكتيرية، وعليه فإنّ الشاي الأخضر الساخن خيار فعال للغاية لإيقاف السعال.
  • العسل: يُعتبر العسل من العلاجات الطبيعية التي اشتُهرت منذ القدم للسيطرة على السعال، وقد أثبتت العديد من الدراسات أنّ فاعلية العسل في علاج السعال تُشبه إلى حدّ كبير بعض الأدوية المستخدمة في علاج السعال مثل مُثبّطات السعال (بالإنجليزية: Cough Suppressants)، وقد تبيّن كذلك أنّ العسل فعّال للغاية في السيطرة على السعال لدى الأطفال أثناء الليل، ولكن يجدر التنبيه إلى عدم إعطاء العسل للأطفال الذين تقل أعمارهم عن عامٍ واحد، وذلك لاحتمالية إصابتهم بالتسمم السُجقِّيّ أو التسمم الممباري (بالإنجليزية: Botulism).
  • رفع رأس السرير عند الاستلقاء أو النوم: فذلك يساعد بشكلٍ واضح في حالات السعال الناجمة عن المعاناة من الارتجاع المعديّ المريئيّ (بالإنجليزية: Gastroesophageal Reflux Disease)، أو التنقيط الأنفي الخلفي (بالإنجليزية: Post-nasal drip).
  • جهاز الترطيب: يمكن أن يُساعد هذا الجهاز على ترطيب الهواء الموجود في الغرفة، الأمر الذي يُساعد على ترطيب الممرات الهوائية لدى المصاب، وهذا ما يلعب دوراً جلياً في علاج السعال الجافّ، وإنّ هذه الطريقة تلعب دوراً مهمّا في علاج السعال أثناء اليوم وخلال الليل.
  • علاج الارتجاع المعدي المريئيّ: يجدر اتباع النصائح الخاصة بحالات الارتجاع المعديّ المريئيّ للسيطرة على أعراضه عامة، بما فيها السعال، ويمكن تعريف هذه الحالة على أنّه ارتجاع أحماض المعدة إلى المريء، ممّا يُسبّب الشعور بالحرقة، ومن الأعراض المرافقة لهذه الحالة السعال أيضاً، وخاصة أثناء الليل، ومن النصائح المقدمة للسيطرة على هذه الحالة:
    • تجنّب تناول الأطعمة التي تُحفّز ظهور أعراض الارتجاع، ويمكن تصميم قائمة وتسجيل الأطعمة عليها لتجنّبها باستمرار.
    • تجنّب الاستلقاء بعد تناول الطعام بما لا يقل عن ساعتين ونصف.
    • رفع رأس السرير.
  • علاج التهاب الجيوب الأنفية: يمكن أن يُسبّب التهاب الجيوب الأنفية السعال، وخاصة أثناء الليل، ولذلك لا بُدّ من مراجعة الطبيب المختص لتلقّي العلاج الملائم لمثل هذه الحالات، ويجدر بيان أنّ هذه المشكلة الصحية غالباً ما تتطلب صرف بعض أنواع المضادات الحيوية.
  • علاج الرّبو: غالباً ما تُسبّّب مشكلة الرّبو السعال للمصاب، وخاصة السعال الجاف، وعليه لا بُدّ من تلقّي العلاج الملائم والذي غالباً ما يعتمد على مبدأ استخدام البخاخات.
  • تناول الأدوية الخاصة بالسعال: هناك بعض العلاجات الدوائية والتي تُباع دون وصفة طبية (بالإنجليزية: Over The Counter) مُخصّصة لعلاج السعال، منها:
    • مثبطات السعال: مثل ديكستروميتورفان (بالإنجليزية: Dextromethorphan).
    • المُقشّعات: (بالإنجليزية: Expectorants)، مثل غايفينيسين (بالإنجليزية: Guaifenesin)، وتساعد هذه الأدوية على التخلص من البلغم، وبالتالي تخفيف السعال.
  • الإقلاع عن التدخين: يُسبّب التدخين السعال المزمن، فضلاً عن إلحاقه الضرر بأجهزة الجسم عامة، وفي حال مواجهة صعوبة في الإقلاع عن التدخين، يمكن طلب المساعدة الطبية لتحقيق هذا الهدف.
  • نصائح أخرى: إضافة إلى ما سبق، يُنصح الأشخاص الذين يعانون من السعال بأخذ قسطٍ كافٍ من الراحة، والحرص على تناول السوائل بكميات كبيرة وخاصة الماء، وتناول شوربة الدجاج، وإنّ هذه النصائح أكثر ما تُقدّم في حال المعاناة من السعال نتيجة الإصابة بنزلات البرد.


أسباب استمرار السعال

هناك بعض الحالات التي تستمر فيها معاناة المصاب من السعال لفترة زمينة طويلة، ويمكن بيان بعض الأسباب الكامنة وراء هذه الحالات فيما يأتي:[٤]

  • التعرّض للتوتر والضغوط النفسية، فهذا من شأنه أن يتسبب بزيادة فترة المعاناة من العديد من مُسبّبات السعال، بما فيها نزلات البرد.
  • فرط استعمال الأدوية المعروفة بمضادات الاحتقان (بالإنجليزية: Decongestants).
  • الوجود في أماكن يكون فيها الهواء إمّا جافاً أو رطباً للغاية.
  • الإصابة بعدوى بكتيرية.
  • تناول بعض أنواع الأدوية المستخدمة في علاج ارتفاع ضغط الدم، فمنها ما يُسبّب السعال كأحد الآثار الجانبية.


المراجع

  1. "Coughs (Acute, Chronic) Symptoms, Causes, Home Treatments", www.emedicinehealth.com, Retrieved October 23, 2018.
  2. "10 Tips for Day and Night Cough Relief", www.everydayhealth.com, Retrieved October 23, 2018. Edited.
  3. "How to Stop Coughing at Night", www.healthline.com, Retrieved October 23, 2018. Edited.
  4. "8 Reasons Your Cough Is Not Improving", www.webmd.com, Retrieved October 23, 2018. Edited.
238 مشاهدة