ما أثر موت جميع أنواع الطحالب على الكائنات الحية الأخرى

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٣٩ ، ٢٠ يناير ٢٠١٦
ما أثر موت جميع أنواع الطحالب على الكائنات الحية الأخرى

الطحالب

تعرف الطحالب بكونها متعضيات حية تمتلك القدرة على امتصاص طاقة الضوء عبر عملية خاصة بها تعرف بالتخليق الضوئي، والتي تستطيع من خلالها على تحويل المادة اللاعضوية كثاني أكسيد الكربون، وذرات المياه إلى مادة أخرى عضوية تحتوي على الكثير من الطاقة بداخلها، والتي غالباً ما تكون على شكل سكر، وتضمّ الطحالب مجموعة كبيرة من النبات المتنوّع والذي يصنّف إلى ما يزيد عن 25.000 صنف مختلف من حيث شكلها وحجمها وأماكن تكاثرها، إلّا أنّها جميعاً تشترك في الصفات التالية:


خصائص الطحالب

  • تخلو الطحال من أجزاء النبتة المعروفة كالساق أو الجذور أو الأوراق، وتقتصر على كونها عدد من الخلايا المتراصة بجانب بعضها البعض.
  • تعيش معظم أنواع الطحالب في المياه العذبة والبحار أو تطفو أعلى سطحها.
  • تحتوي الطحالب على الخيضور وهي المادة المساعدة في توفير الغذاء للطحالب ونموها.


أثر موت الطحالب على الكائنات الحية

يظهر الأثر السلبي لموت جميع أنواع الطحالب على الكائنات الحية الأخرى في انعدام الفائدة التي تقدمها الطحالب لهذه الكائنات، وخاصةً الكائنات المائية والأسماك والتي تعتمد على أنواع الطحالب المختلفة وأعدادها الكبيرة في الماء لضمان غذائها واستمرار عيشها، والتي يمكن أن تتسبّب في انقراض الحياة البحرية والمائية تماماً في حال موت الطحالب جميعها، والتي تتمثّل أهميتها في التالي:

  • توقّف استمرار السلسلة الغذائية، تعرف الطحالب باحتلالها المرتبة الأولى ضمن الهرم الغذائي لكافة الكائنات الحية التي تعيش في المياه وتتغذّى على الأحياء البحرية المختلفة الموجودة فيه، حيث تعتمد العديد من السمك الصغير والكائنات الدقيقة والعوالق على الطحالب بكونها الغذاء الأساسي والأهم لبقائها وتكاثرها، والتي بدورها تمثل الغذاء الرئيسي للأسماك والكائنات البحرية الأكبر حجماً والأكثر شراسة.
  • انعدام الأكسجين الذائب في الماء، تمتلك الطحالب قدرة ذاتية على القيام بالبناء الضوئي، وتحويل ثاني أكسيد الكربون إلى الأكسجين، الذي ينبعث منها إلى الماء المحيط بها ليذوب فيه ويوفر بدوره الأكسجين اللازم لتنفس الأسماك والنباتات والكائنات المختلفة التي تعيش تحت سطح الماء، كما يمنع تعفن الماء، وتكاثر البكتيريا الهوائية في الماء ومنع تكاثر البكتيريا اللاهوائية فيه.
  • انعدام بعض المصادر الغذائية للإنسان، يتوفر حول العالم 70 صنف مختلف من الطحالب الصالحة لتكون غذاء مناسب للإنسان، والتي يكثر تناولها في اليابان ومناطق الشرق أوسطية، كما تعتبر مصدر رئيسي لاستخلاص الكثير من المعادن والفيتامين والكربوهيدرات.
  • انعدام بعض مصادر غذاء للدواجن، تستخدم بعض الطحالب بعد تجفيفها وطحنها كغذاء مناسب لتسمين الدواجن.
  • انعدام بعض أنواع سماد للأرض، تستغل بعض أنواع الطحالب كنوع من السماد الطبيعي المناسب لتغذية الأراضي والمزروعات، وخاصةً مزروعات البطاطس.