ما هو عدد صمامات القلب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٦ ، ١ أغسطس ٢٠١٨
ما هو عدد صمامات القلب

عدد صمامات القلب

يحتوي القلب على أربع حجرات مختلفة، بطينين (بالإنجليزية: Ventricles)، وهما حجرتي القلب السفليتين، وأذينين (بالإنجليزية: Atria)، وهما حجرتي القلب العُلويتين، ويوجد أربع صمّامات قلبيّة (بالإنجليزية: Heart valves)، تعمل على منع عودة الدم إلى الحجرة التي تمّ ضخّ الدم منها، لضمان تحرّك الدم باتجاه واحد.[١]


أنواع صمامات القلب

لقلب الإنسان أربع أنواع مختلفة من الصمّامات لكل واحدٍ منها وظيفة محدّدة، ومع استرخاء عضلة القلب وانقباضها تفتح هذه الصمّامات وتغلق لتنظيم مرور الدم من خلالها، وفيما يلي بيان لأنواع صمّامات القلب المختلفة وطريقة عملها:[١][٢]

  • الصمّام ثلاثيّ الشرفات: يقع الصمّام ثلاثيّ الشرفات (بالإنجليزية: Tricuspid valve) بين الأُذين الأيمن، والبُطين الأيمن، ويقوم على منع خروج الدم من الأُذين الأيمن المحمّل بالدم القادم من الجسم، إلى البُطين الأيمن، وعند انقباض عضلة القلب يفتح هذا الصمّام للسماح بعبور الدم إلى البُطين الأيمن، كما يعمل على منع رجوع الدم إلى الأُذين الأيمن بعد ضخّه إلى البُطين الأيمن.
  • الصمّام الرئويّ: يقع الصمّام الرئويّ (بالإنجليزية: Pulmonary valve) بين البُطين الأيمن، والشريان الرئويّ، ويفتح الصمّام للسماح بعبور الدم إلى الرئتين عبر الشريان الرئويّ ليتمّ تحميله بالأكسجين، ويغلق الصمّام بعد عبور الدم لمنع عودته إلى البُطين الأيمن.
  • الصمّام التاجيّ: يقع الصمّام التاجيّ (بالإنجليزية: Mitral valve) بين الأُذين الأيسر، والبُطين الأيسر، حيثُ يتجمّع الدم القادم من الرئتين والمحمّل بالأكسجين داخل الأُذين الأيسر، ويفتح الصمام ليسمح بعبور الدم إلى البُطين الأيسر، ثمّ يغلق لمنع عودته بالاتجاه المعاكس.
  • الصمّام الأبهريّ: يقع الصمّام الأبهريّ (بالإنجليزية: Aortic valve) بين البُطين الأيسر والشريان الأبهريّ، ويفتح الصمّام للسماح بعبور الدم المحمّل بالأكسجين إلى باقي أنحاء الجسم، ثمّ يغلق الصمّام لمنع عودة الدم إلى البُطين الأيسر.


أمراض صمامات القلب

تحدث الإصابة بأحد أمراض صمّامات القلب نتيجة عدم عمل واحد أو مجموعة من صمّامات القلب بشكلٍ سليم، كعدم انغلاق الصمّام أو انفتاحه بشكلٍ تام، ممّا قد يؤثر في تدفّق الدم من القلب إلى باقي أنحاء الجسم، وقد تتواجد مشاكل صمّامات القلب منذ الولادة، أو قد تحدث نتيجة الإصابة بالعدوى، أو نتيجة الإصابة بأحد أمراض القلب، ويوجد عدد من الاضطرابات المختلفة التي يمكن أن تصيب صمّمات القلب، نذكر منها ما يلي:[٣]

  • الرتق: (بالإنجليزية: Atresia) تحدث هذه الحالة نتيجة عدم تشكّل الصمّام القلبيّ، حيث يتشكل مكانه نسيج صلب يمنع عبور الدم بشكلٍ طبيعيّ بين حجرات القلب.
  • التضيّق: (بالإنجليزية: Stenosis) يحدث في هذه الحالة تضيّق في مجرى الدم نتيجة زيادة سُمك وصلابة سديلة الصمّام، ممّا قد يؤدي في بعض الحالات إلى التصاق سدائل الصمّام ببعضها، ممّا يعيق عبور الدم بشكلٍ طبيعيّ عبر الصمّام.
  • الارتجاع: (بالإنجليزية: Regurgitation) تحدث هذه الحالة نتيجة عدم انغلاق فتحة الصمّام بشكلٍ تام، نتيجة حدوث تدلٍ في سديلة الصمّام، ممّا يؤدي إلى تسرّب كميّات من الدم باتجاه عكسيّ إلى حجرة القلب السابقة.


أعراض أمراض صمامات القلب

قد لا تظهر أيّ أعراض واضحة على الشخص المصاب بأحد أمراض صمّامات القلب لسنوات عديدة، وتجدر مراجعة الطبيب في حال ظهور أحد الأعراض المختلفة التي تدلّ على وجود مرض في أحد صمّامات القلب، ومن الأعراض والعلامات التي قد تظهر على المريض ما يلي:[٣]

  • عدم انتظام دقات القلب.
  • الشعور بالدوخة، أو الإغماء.
  • سماع صوت غريب من القلب عند استخدام السمّاعة الطبيّة يُعرف بالنفخة القَلبيّة (بالإنجليزية: Heart murmur).
  • الشعور بالتعب والإعياء.
  • انتفاخ القدمين والكاحلين.
  • الشعور بضيق في التنفّس، خصوصاً عند الاستلقاء، أو بعد القيام ببعض الأنشطة.


تشخيص الإصابة بأمراض صمامات القلب

يمكن تشخيص وجود مشكلة صحيّة في صمّامات القلب من خلال قيام الطبيب بعمل فحص سريريّ للمريض، وملاحظة الأعراض والعلامات الظاهرة على المريض، كما يقوم الطبيب باستخدام السمّاعة الطبيّة للكشف عن وجود صوت النفخة القَلبيّة، وهناك العديد من الاختبارات التشخيصيّة الأخرى التي يمكن القيام بها للمساعدة على تشخيص أمراض صمّامات القلب، نذكر منها ما يلي:[٤]

  • التصوير بالأشعة السينيّة: (بالإنجليزية: X-ray) يمكن من خلال تصوير منطقة الصدر باستخدام الأشعة السينيّة الكشف عن أمراض صمّامات القلب التي تؤدي إلى حدوث تضخّم في عضلة القلب، كما يمكن من خلال هذه الطريقة الكشف عن وجود مشكلة صحيّة في الرئتين.
  • التصوير بالرنين المغناطيسيّ: (بالإنجليزية: MRI) يمكن من خلال تصوير عضلة القلب باستخدام تقنيّة التصوير بالرنين المغناطيسيّ الحصول على صورة دقيقة للقلب، لتحديد شدّة الحالة.
  • تخطيط صدى القلب: (بالإنجليزية: Echocardiography) يقوم هذا الاختبار في مبدئه على إرسال موجات صوتيّة إلى عضلة القلب، لإنتاج صور متحرّكة لعضلة القلب يمكن من خلالها تقييم صمّامات القلب، وهيكليّة القلب، وطريقة تدفق الدم خلال القلب، ويوجد أنواع أخرى من هذا الاختبار مثل تخطيط صدى القلب ثلاثيّ الأبعاد، وتخطيط صدى القلب عبر المريء.
  • تخطيط كهربائيّة القلب: (بالإنجليزية: Electrocardiogram) يتمّ عن طريق هذا الاختبار قياس كهربائيّة القلب من خلال وصل بعض الأقطاب الكهربائيّة إلى صدر الشخص المريض للكشف عن معدّل النبضات الكهربائيّة للقلب، ويمكن من خلال هذا الاختبار الكشف عن وجود خلال في نظم القلب، أو الإصابة بأحد أمراض القلب، أو وجود تضخّم في أحد حجرات القلب.
  • اختبار إجهاد القلب: يتمّ خلال هذا الاختبار الطلب من المريض القيام ببعض التمارين أو الأنشطة التي تؤدي إلى إجهاد القلب، لمراقبة طريقة استجابة القلب للإجهاد.
  • القسطرة القلبيّة: (بالإنجليزية: Cardiac catheterization) يتمّ اللجوء إلى هذه الطريقة في حال عدم القدرة على تشخيص الحالة، أو تحديد شدّتها باستخدام طرق التشخيص الأخرى.


المراجع

  1. ^ أ ب "Anatomy and Function of the Heart Valves", www.hopkinsmedicine.org, Retrieved 27-6-2018. Edited.
  2. "Roles of Your Four Heart Valves", www.heart.org, Retrieved 27-6-2018. Edited.
  3. ^ أ ب "Heart valve disease", www.mayoclinic.org,6-3-2018، Retrieved 27-6-2018. Edited.
  4. "Heart valve disease Diagnosis & treatment", www.mayoclinic.org,6-3-2018، Retrieved 27-6-2018. Edited.