ما هي مصادر فيتامين د

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٥٨ ، ٥ أكتوبر ٢٠١٦
ما هي مصادر فيتامين د

فيتامين د

تتعدّد أنواع الفيتامينات التي تتواجد في شتّى أنواع الأغذية، والتي تتنوّع فوائدها، وتُفيد الجسم لممارسة شتى أنواع الأنشطة الضرورية اللازمة لعملية نموه، ومن أهم هذه الفيتامينات فيتامين د الذي يسهّل من عملية امتصاص الكالسيوم في الجسم، ويُعتبر أساسيّاً ليمارس الجسم نشاطه الهرموني الكالسيفيرول.


ينتمي فيتامين د لمجموعة السيكوسترويد التي تذوب في الدهن، ويُطلق عليه لقب فيتامين الشمس لإمكانية الحصول عليه من خلالها فلا يقتصر مصدر هذا الفيتامين على أشعة الشمس فحسب بل تتعدّد مصادره.


مصادر فيتامين د

  • أشعّة الشمس؛ حيث تُعتبر المصدر الأساسي لفيتامين د، فينصح بالتعرّض لها في ساعات الصباح، لتجنّب درجات الحرارة العالية والإصابة بحروق الشمس.
  • البيض؛ ويتركّز تواجده في صفار البيض.
  • المنتجات الحيوانية كالكبد.
  • مشتقات الألبان والأجبان؛ كالحليب، والزبادي.
  • المنتجات البحرية؛ كالسردين، والتونة، وسمك السلمون، والرنجة، وزيت السمك.
  • المنتجات المضاف إليها فيتامين د؛ كبعض أنواع حبوب الإفطار والعصائر.
  • الفطر.
  • المكملات الغذائية؛ تتوافر في الصيدليّات مكمّلات غذائية على شكل حبوب والتي تُؤخذ بوصفةٍ طبية.


فوائد فيتامين د

  • يُكافح من السرطانات؛ كسرطان الثدي، والقولون، والبروستاتا، والمبيض وغيرها.
  • يُخفّض ارتفاع ضغط الدم.
  • يقي من الإصابة بمشاكل القلب المختلفة؛ كالسكتات القلبية، والجلطات، والنوبات.
  • يُكافح السكتة الدماغية.
  • يفيد العظام، وألم المفاصل، ويَقي من الروماتيزم، وهَشاشة العظام.
  • يكسب البشرة الحيوية، والنّضارة، والنعومة، ويُوحّد من لونها، ويُكافح من البثور، والحبوب كحب الشباب.
  • يزيد من القدرة على التّركيز ويقي من النسيان.
  • يَقي من الإصابة بمرض السكري؛ حيث يُنظّم من نسبة الإنسولين المتركّز بالدم.
  • يُفيد الشعر، ويحدّ من تساقطه، ويمنحه الكثافة، والقوة، والحيوية.
  • يَحمي الجنين من الأمراض التي قد تصيبه؛ كالربو، وضيق التنفس، ويكون بتناول المرأة الحامل للأغذية الغنيّة بفيتامين د.
  • يُعزّز من القدرة الجنسيّة للرّجال ويزيد من تدفق الدم في الأعضاء التناسلية.
  • يُعزّز من قدرة الجهاز المناعي لمقاومة الأمراض.
  • يحارب الاكتئاب.


أعراض نقص فيتامين د

  • ضغف في العضلات.
  • تغير في المزاج، واضطرابات نفسية، وقلق، وتوتر.
  • ألم في العظام والمفاصل.
  • التعب والإعياء في الجسم بشكل عام.
  • تأخّر قدرة الطفل على الحركة، والمشي، والجلوس وقد يؤدي لإصابته بالكساح.
  • الإصابة بلين العظام، وخاصّةً عند كبار السن.
  • ضعف في قدرة الجهاز المناعي لمقاومة الأمراض.
  • الأرق.
  • العصبيّة وسرعة الانفعال.
  • الإسهال المتكرر.
  • تسوس الأسنان.
  • بروز أمراض جلدية مختلفة؛ كالفطريات، والصدفية.
  • التهابات في الجيوب الأنفية.
  • ضعف الشعر.


أسباب نقص فيتامين د

  • عدم كفاية الحصول على فيتامين د من الشمس.
  • اتّباع نظام غذائي يخلو من فيتامين د.
  • مشاكل في الجهاز الهضمي؛ كسوء الامتصاص، والتليف الكيسي، والسيلياك، والداء الزلاقي، ومرض كرون.
  • اضطرابات بالكلى.
  • الاعتماد على حليب الأم الذي ينقص فيه تركز هذا الفيتامين.
  • السمنة الزائدة التي تؤدي لتخزين الفيتامين في الأنسجة الدهنية.
  • التقدم في السن يجعل عمليّة امتصاص فيتامين د أقل.
  • استعمال بعض الأدوية يؤدّي لنقص هذا الفيتامين؛ كالأدوية المضادة للاختلاج، وأدوية مرض الإيدز.