متى ظهرت أول صيدلية عربية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٠١ ، ٤ يونيو ٢٠١٤
متى ظهرت أول صيدلية عربية

متى ظهرت أول صيدلية عربية

إن أول صيدلية ظهرت في التاريخ العربي بشكلها الشامل والمتكامل كان زمن المنصور الخليفة العباسي , حيث كان يطلق على المستشفى اسم باريمستان وكان يوجد في كل مستشفى صيدلية وكان يطلق على المسؤول عنها شيخ العشابين ، وقد برع في مجال الصيدلة ابن البيطار والذي اسمه الكامل ضياء الدين أبو محمد عبد الله بن أحمد المالقي , حيث برع في وصف تركيبة الدواء والاستعمالات التي تختص فيه ومقدار الجرعات الواجب تناولها منه .

يبدو أن القواعد التي وضعها ابن البيطار والعرب في علم الصيدلة بقيت في أساسياتها كما هي , فقد كان صيادلة العرب وعلى رأسهم ابن البيطار يراعون الدقة والنظافة في حفظ القوارير والدواء ويراعون مذهب التجريب على كل دواء وتابعوا الحالات التي لا يجب أن يستخدم فيها دواء معين , ولاحظوا التأثيرات الجانبية لكل دواء ودونوها , ابن البيطار شرح عن ما لا يقل 1400 عقار بالتفصيل الكامل وما هي المواد التي تدخل فيه ومصدرها والحالات التي يقوم بعلاجها هذا الصنف من الدواء وعليه فيما يخص باقي الأصناف كذلك .

وقد ورد عن ابن البيطار قوله : إنّ علوم و أعمال الأقدمين والقدماء ممن سبقونا في مجال علومنا لا تعتبر كافية ويشوبها الكثير من الغموض مما يصعب علينا تقديمها كما هي لطلاب العلم لدينا ، ويجب علينا لذلك تصحيح وتنقيح وتفسير وتعديل أعمالهم ليستفيد طلبة العلم لدينا منها . لذلك فان ابن البيطار وغيره من صيادلة وأطباء وعلماء العرب انتهجوا مبدءا تجريبيا يقوم دائما على إعادة التجربة والملاحظة والمتابعة والتنقيح والتعديل على أي عمل أو علم يتابعونه ويشرفون عليه.

ومن المفيد الإشارة هنا إن علم النبات والأعشاب والصيدلة قد ازدهر واشتهر بأعظم تجلياته ً عند العرب منذ بداية القرن الرابع ووضع علماؤهم كتباً متخصصة وخاصة تشرح تركيب الأدوية واستخداماتها وقد أطلقوا عليها اسم الأقرباذين.

ولا يعتبر لغوا في الحديث هنا استشهادنا بما قاله أبو العباس القلقشندى (المتوفى سنة 812 هجرية) عن الصيدلية الملحقة بالبيمارستان واصفا لها بقوله : ( كان فيها من أنواع الأشربة والمعاجين النفيسة، والمربيات الفاخرة، وأصناف الأدوية، والعطور الفائقة التي لا توجد إلا فيها، وفيها من الآلات النفيسة والآنية الصينية من الزبادي والبراني، ما لا يقدر عليه سوى الملوك، ويقف الصيدلي بباب الصيدلية لابساً ثيابه البيضاء يصرف الدواء ومن ورائه الرفوف الممتلئة بالأدوية والقوارير) .

ملخص

في زمن المنصور الخليفة العباسي ظهرت اول صيدلية عربية ، حيث انها كانت شاملة ومتكاملة ، كما ان في ذلك العصر كان يطلق على المستشفى اسم باريمستان ، بالاضافة الى انه كان يوجد صيدلية في كل مستشفى حيث ان المسؤول عن الصيدلية في المستشفى شيخ العشابين ، حيث ان ضياء الدين ابو محمد عبد الله بن احمد المالقي اشتهر ببراعته في مجال الصيدلة وكان يطلق عليه بإبن البيطار ، كما ان ابن البيطار برع في العديد من الامور في المجلات الصيدلانية وكان ذلك في تركيبة الدواء والجرعات التي يجب تناولها بالاضافة الى استعمالاته ، وتطورت المجلات الصيدلانية واصبح هناك منتجات صناعية مطبيعية مختلفة .