مدينة قونية في تركيا

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٣١ ، ٢ أغسطس ٢٠١٦
مدينة قونية في تركيا

مدينة قونية في تركيا

قونية هي مدينة عاصمة محافظة قونية، تقع هذه المدينة في وسط جنوب تركيا، يشتهر أهلها بصناعة السجّاد المنسوج والذي يتمّ عمله في المنازل، بلغت هذه المدينة ذروة مجدها عندما كانت عاصمة للسلاجقة وذلك قبل حدوث الغزو المغولي، وتعتبر موئل بداية التاريخ التركي ومهداً للثقاقات والحضارات المختلفة، وفي يومنا هذا تعتبر مركز للإسلاميين في تركيا، ويوجد في قونية العديد من المعالم الحضارية والتاريخيّة والتي تخلق أهمية لهذه المدينة والتي تجعل منها مركزاً لجذب السيّاح حول العالم، ومن هذه المعالم متحف مولانا ومسجد علاء الدين، ومدرسة كاراتي، وحديقة العدالة، وبرج السلاجقة.


متحف مولانا

سمّي هذا المتحف بهذا الاسم؛ لأنّه يحوي ضريح جلال الدين الرومي الملقّب برومي أو مولانا، وهو مؤسس طريقة تعرف بالطريقة المولوية الصوفية، وفي هذا المتحف تتواجد الملابس والمعدات والأجواء الموسيقيّة التي كانت متبّعة لدى جلال الدين الرومي وأتباع هذا الطريق، كما يحوي المتحف مجموعة من أضرحة أقارب جلال الدين الرومي وأصدقائه من تابعي هذا المنهج، تبلغ مساحة هذا المتحف حوالي 18000م2، وهو يحتوي على مسجد بالإضافة إلى العديد من الأقسام الأخرى التي تم بناؤها في وقتٍ لاحق.


مسجد علاء الدين

في المسجد ضريح الكثير من السلاطين الذين حكموا تركيا في الفترة بين عامي ألف ومئة وستة وخمسين وألف ومئتين وثمانية وثلاثين ميلادي، وبدأ بناء هذا المسجد في عهد السلطان مسعود الأول عام خمسمئة وعشرة هجري الموافق ألف ومئة وستة عشر ميلادي، وتم إنجازه وإنهاؤه في حكم السلطان علاء الدين كيقباذ الأول عام ستمئة وخمسة وثلاثين هجرياً الموافق ألف ومئتين وسبعة وثلاثين ميلادي، ويبلغ طول هذا المسجد واحداً وسبعين متراً وعرضه ستةٌ وخمسون متراً، ويتميّز بأنّ جدرانه تحتوي على العديد من المنقوشات الخشبية القيّمة والجميلة.


حديقة العدالة

تعبتر هذه الحديقة المتنفّس الأهم للمدينة، وهي تمتد على مساحة تقارب المئة واثنين ألف متر مربع من المساحات الشاسعة الخضراء، وتحتوي هذه الحديقة على ما يقارب المئة واثنين وتسعين نوعاً مختلفاً من النباتات الخضراء المختلفة، وهي مقسمة إلى ثلاثة أقسام، قسم لألعاب الأطفال وآخر للألعاب الرياضية، وقسم للمطاعم.


برج السلاجقة

هذا البرج يشكل أكبر ناطحة سحاب موجودة في منطقة وسط الأناضول، حيث إنّ طوله يبلغ مئة وستة وثلاثين متراً، وهو مكون من اثنين وأربعين طابقاً، وفي كل من الطابقين الحادي والأربعين والثاني والأربعين توجد مطاعم تدور كل ساعة دورة كاملة في اتجاهٍ معين.