مصادر فيتامين د الطبيعية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٤٧ ، ١ سبتمبر ٢٠١٦
مصادر فيتامين د الطبيعية

فيتامين د

هو عبارة عن مجموعة مركبة من السكوسترويد التي تذوب في الدّهون، وهو فريد من نوعه، ويمكن تناوله على أنّه (كوليكالسيفيرول)، كما أنّ الجسم قادر على تصنيعه تلقائياً من الكولسترول، وهو بذلك مركب عضوي يطلق عليه فيتامين من الناحية العلميّة فقط عند عدم القدرة على توليفه بكميّات كافية في جسم الكائن الحي.


عمليّة اكتشاف هذا الفيتامين كانت أثناء محاولة الحصول على مادة غذائيّة نقصانها في الجسم يسبّب أمراضاً معينّة، كالكساح، وتليّن العظام، وهو موجود فعليّاً في العديد من المصادر الطبيعيّة، والتي سنذكرها لكم في هذا المقال.


مصادر فيتامين د الطبيعيّة

  • زيت كبد سمك القد: يحتوي على نسبة عالية من فيتامين أ وفيتامين د.
  • السمك بانواعه: يحتوي السمك على نسبة مرتفعة من فيتامين د، وترتفع نسبته أكثر عندما يكون نيّئاً.
  • المحار: هو مصدر غني جداً بفيتامين ب 12، وفيتامين د، والعديد من المعادن المهمّة للجسم، كالزنك، والحديد، والمنغنيز، والسيلينيوم، والنحاس، كما ويحتوي على نسبة عالية من الكولسترول؛ لذلك يجب تناوله باعتدال حتى لا يتسبب بأمراض القلب، وتصلّب الشرايين.
  • الصويا: جميع منتجات الصويا تحتوي على نسبة جيّدة من فيتامين د.
  • منتجات الألبان: على الرغم من ارتفاع نسبة الكالسيوم فيها، إلّا أنّها تحتوي على مخزون عالٍ من فيتامين د، خصوصاً الجبن، والحليب.
  • البيض: يحتوي البيض على نسبة عالية من فيتامين ب12، وفيتامين د، وعنصر البروتين، كما وترتفع نسبة فيتامين د في البيض عند قليه.
  • الفطر: يحتوي الفطر على نسبة عالية من فيتامين د، وفيتامين ب5، وحمض البانتوثينيك، وعنصر النحاس، ممّا يجعله مفيداً جداً، ومهمّاً لصحّة الجسم.
  • لحوم البقر وكبدها.
  • الكافيار الأحمر، والأسمر.


أعراض نقص فيتامين د

  • الاكتئاب: أكّدت العديد من الدراسات والأبحاث على ارتباط نقص فيتامين د بارتفاع مستوى الاكتئاب عند الأشخاص؛ وتبيّن أنّ الأقراص المتناولة في علاج الاكتئاب، تحتوي على نسبة من فيتامين د.
  • تراكم الدهون وزيادة الوزن: يؤدّي نقص فيتامين د إلى زيادة فرصة تراكم الدهون في الجسم، والتي تؤدّي لحدوث التجلّطات والسكتات القلبية، وإلى زيادة الوزن عن الحد الطبيعي.
  • زيادة نسبة التأخر الإدراكي الذي يصيب كبار السن.
  • زيادة الإصابة بأمراض القلب.
  • ضعف المناعة، وسهولة العدوى بأمراض الجهاز التنفسي، البكتيريّة، والفيروسية.
  • زيادة فرصة الإصابة بمرض الربو، خصوصاً عند الأطفال.
  • الإصابة بمرض الكساح، وتليّن العظام، وهشاشتها، كما ذكرنا سابقاً.


علاج نقص فيتامين د

يكون علاج نقص فيتامين د بتناول المكمّلات الغذائية، والإكثار من مصادره الطبيعيّة، والتعرّض بشكل مكثف لأشعة الشمس، وذلك تحت إشراف الطبيب، بعد أن يقرّر فيما لو كان هناك نقصاً فعليّاً أم لا؛ لأنّ زيادة هذا الفيتامين في الجسم قد تؤدّي لحدوث تسمم.