نقصان الوزن أثناء الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٨ ، ٣ نوفمبر ٢٠١٦
نقصان الوزن أثناء الحمل

نقص الوزن أثناء الحمل

يعتبر نقص الوزن في فترة الحمل من الأمور الطبيعيّة التي تتعرض لها بعض السيدات، إلاّ أن النقص المفرط فيه يعتبر من خطراً على صحة الأم والجنين، حيث قد تُسبب لهما العديد من المشاكل الصحية كالإصابة بفقر الدم، أو ولادة طفل ضعيف البُنية؛ لذا على الحامل مراعاة العادات الغذائية السليمة لتجنّب نقص الوزن، وسنتعرّف في هذا المقال على مدى تأثير نقص الوزن على المرأة والجنين، ونقدّم بعض النصائح والإرشادات التي تساعد الحامل على زيادة وزنها.


الزيادة والنقص في وزن الحامل

تصاب المرأة الحامل في الشهور الأولى من الحمل ببعض الأعراض التي تمنع زيادة وزنها كالغثيان، والتقيؤ، والتعب والإرهاق؛ لذا فنقصه في بداية الحمل يعتبر طبيعياً، ولكن تبدأ الزيادة فيه بمجرد دخول المرأة في الشهر الرابع وبانتهاء أعراض الحمل المُتعِبة، حيثُ يبلغ معدل الزيادة في الشهور الأولى من نصف كيلوغرام إلى كيلوغرام فقط، بينما تزداد في الشهور الأخيرة لتبلغ كيلوغراماً إلى كيلوغرامين في الشهر الواحد، ولكن وفي بعض الحالات لا تكتسب الحامل الزيادة المطلوبة، على العكس من ذلك فقد تخسر بعضاً من وزنها، ويرتبط ذلك بعدّة أسباب من أهمّها عدم الحصول على الغذاء الكافي، والمتنوّع، والمتوازن.


تأثير نقص الوزن على الأم والجنين

قد يؤثر النقص في الوزن على الحامل بإصابتها بفقر الدم، وبشعورها المستمرّ بالتعب والخمول والإرهاق، وذلك لعدم حصول جسمها على الكمية الكافية من العناصر الغذائية اللازمة لها ولجنينها، أمّا تأثيرها على الجنين فقد تؤدي إلى إصابته بالتشوّهات الخلقيّة نتيجة لعدم حصوله على حمض الفوليك من الغذاء بالنسبة المطلوبة، إضافةً إلى احتمالية ولادته قبل إكماله التسعة أشهر، أو ولادة طفل ناقص الوزن يحتاج إلى رعاية صحية كبيرة.


نصائح لزيادة الوزن أثناء الحمل

  • التركيز على تناول وجبة الفطور يومياً، ويُفضّل أن تحتوي على الأجبان، والحليب، وزبدة الفستق السودانيّ.
  • تناول الأفوكادو باستمرار من خلال إضافته إلى سلطة الخضار، فهو يحتوي على سعرات حراريةّ عالية.
  • تجنّب الإكثار من المشروبات الغازية، والمنبّهات كالشاي والقهوة، واستبدالها بعصائر الفواكه الطبيعيّة.
  • الاهتمام بتناول وجبات خفيفة وصحية بين الوجبات الرئيسيّة.
  • تناول زيت الزيتون باستمرار، وكذلك الألبان، والفواكه المجفّفة.
  • إضافة الحليب المجفّف خالي الدسم إلى بعض الأطعمة كالبطاطا المهروسة، والحبوب الساخنة.
  • الحرص على تناول المكمّلات الغذائية التي يصفها الطبيب المختصّ.
  • تجنّب التدخين أو شرب الكحوليات.
  • الخلود إلى الراحة، وعدم إجهاد النفس بالأعمال المنزليّة.
  • تناول الأسماك بشكلٍ منتظم خلال الأسبوع الواحد، فهي مصدر جيد للدهون الصحيّة.
  • تجنّب ما يسبّب التوتر والضغوطات النفسيّة التي تُسبب الكآبة والتعب النفسيّ للحامل.