نقص الحديد للأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٢ ، ٢٦ ديسمبر ٢٠١٦
نقص الحديد للأطفال

الحديد

إنّ الحديد كغيره من المعادن والفيتامينات ضروري لصحّة الإنسان، ونقصه يسبّب العديد من المشاكل والأمراض التي تؤثّر في أداء ووظائف الجسم، حيث يدخل الحديد في تركيب الهيموغلوبين الموجود في كريات الدّمّ الحمراء والذي ينقل الأكسجين من الرّئتين إلى أعضاء الجسم، ويساعد كذلك على تخزين الأكسجين في عضلات الجسم واستخدامه وقت الحاجة، ويزود الجسم بالطّاقة اللّازمة للقيام بالنّشاطات اليوميّة.


نقص الحديد عند الأطفال

نظراً لسرعة نموّ الأطفال وتطوّرهم تزداد حاجتهم إلى الحديد ليتمكّن جسمهم من إنتاج كمّيات أكبر من كريات الدّم الحمراء، والتي يحتاجونها لمواكبة نموّهم، ويعدّ الأطفال من أكثر الفئات العمريّة التي تعاني من نقص الحديد، سواء أكان نقصاً للحديد الموجود في الدّم، أم نقص مخزون الحديد الموجود في الجسم، مما يعرّضهم إلى الكثير من المشاكل الصحية ويؤخّر معدّل نموّهم الجسديّ والعقليّ، ويقلّل نسبة ذكائهم.


أسباب نقص الحديد عند الأطفال

  • سوء تغذية الطّفل وتناوله طعاماً لا يحتوي على النّسب اللّازمة من الحديد، حيث يعدّ الطّعام المصدر الأساسيّ لمعدن الحديد، كما يعدّ شرب الحليب البقريّ بكثرة من أسباب نقص الحديد؛ لأنّ الحليب يقلّل نسب امتصاص الحديد من الغذاء لاحتوائه على الكالسيوم، كما يؤدي شرب كمّيات كبيرة من الحليب إلى إشعار الطّفل بالشّبع، وبالتّالي فقدانه شهيّته لتناول الأطعمة الصّحيّة الغنيّة بالحديد.
  • فقد القناة الهضميّة والأمعاء الدّقيقة على وجه الخصوص لكمّيّات قليلة من الدّم لفترات طويلة، حيث تخرج بكمّيات قليلة جدّاً ولا تلاحظها الأمّ، واستمرار هذه الحالة لفترات طويلة يقلل نسب الحديد في الجسم.
  • عدم امتصاص الحديد على الرّغم من تناول كمّيات مناسبة من الأطعمة التي تحتوي عليه؛ بسبب وجود أمراض في الأمعاء الدّقيقة، أو عارض لعمليّة جراحيّة في الجهاز الهضميّ للطّفل، وقد يكون في حالات نادرة لأسباب غير معروفة.
  • ازدياد الحاجة الملحّ إلى الحديد ونموّ الطّفل بشكل سريع جدّاً، مع أخذ كمّيّات غير متناسبة مع نسبة النّمو.


أعراض نقص الحديد عند الأطفال

  • تأخّر في النّمو العقلاني، والجسمانيّ، والاجتماعي.
  • تدهور وظائف أجهزة المناعة في جسم الطفل، وبالتّالي إصابته بالأمراض بنسبة أكبر مقارنة مع الأطفال الأصحّاء.
  • قلّة نشاطه وانخفاض مستوى حركته.
  • ضعف عامّ في جسم الطفل وفقدان ملحوظ للشّهيّة.
  • شحوب لون الجسم وتغيّر لون الأغشية المخاطيّة.
  • تغير درجة حرارة الجسم الطبيعيّة.
  • وجود مشاكل في نبض القلب والتّنفس.
  • تناول موادّ غريبة مثل الثّلج، أو الرّمل، أو النّشا لفترة تستمرّ لأكثر من شهر، وهو ما يُعرف بحالة Pica.