أضرار شرب القهوة بكثرة

أضرار شرب القهوة بكثرة

أضرار شرب القهوة بكثرة

درجة أمان القهوة

نذكر فيما يأتي درجة أمان اللقهوة للفئات الآتية:

  • لمعظم البالغين: تعدّ القهوة غالباً آمنة بالنسبة لمعظم البالغين الأصحّاء عند تناولها بكميّات معتدلة (حوالي 4 أكواب في اليوم)، ولكن من المحتمل عدم أمان شرب القهوة المحتوية على الكافيين فترةً طويلة، أو بجرعات عالية (أكثر من 4 أكواب في اليوم)، فقد يُسبب ذلك العديد من المشاكل الصحية.[١]
  • للحامل: إنّ من المحتمل أمان استهلاك كوبين أو أقلّ من القهوة المحتوية على الكافيين بالنسبة للنساء الحوامل، وتوفر هذه الكمية حوالي 200 مليغرام من الكافيين، حيث يرتبط شرب أكثر من هذه الكمية مع زيادة مخاطر الإجهاض، والولادة المبكرة، وانخفاض الوزن المولود، وتزداد هذه المخاطر مع زيادة كمية القهوة التي تشربها الأم أثناء الحمل.[١]
  • للمرضع: يمكن للمرضع شرب 1-2 كوب من القهوة يوميّاً، إلّا أنّ استهلاك الكافيين بكميّات أكبر من ذلك قد يؤدي إلى تهيّج الجهاز الهضمي للرضيع، بالإضافة إلى مشاكل في النوم.[٢]
  • للأطفال: قد يكون من غير الآمن للأطفال شرب القهوة المحتوية على الكافيين، وعادةً ما تكون الآثار الجانبية المرتبطة بالكافيين أكثر حدّة عند الأطفال مقارنة بالبالغين.[٣]


محاذير استخدام القهوة

يجب على الأشخاص الذين يعانون من بعض الحالات الصحية الحذر والانتباه عند استهلاك الكافيين، ونذكر من هذه الحالات ما يأتي:[٢][٤]

  • الذين يعانون من القلق: يمكن أن يزيد الكافيين الموجود في القهوة من القلق عند المصابين باضطرابات القلق.
  • المصابون بالإسهال: يمكن أن يؤدي الكافيين الموجود في القهوة إلى تفاقم الإسهال، خاصةً عند استهلاكه بكميات كبيرة.
  • المصابون بالقولون العصبي: يمكن أن يؤدي الكافيين الموجود في القهوة إلى تفاقم أعراض القولون العصبي، والإسهال المرتبط به، خاصةً عند استهلاكه بكميات كبيرة.
  • الذين يعانون من الزَّرَقُ: أو ما يُعرَف بالجلوكوما (بالإنجليزية: Glaucoma)؛ يمكن أن يؤدي شرب القهوة المحتوية على الكافيين إلى ارتفاع الضغط داخل العين، حيث يبدأ الارتفاع في غضون 30 دقيقة، ويستمر مدّة 90 دقيقة على الأقل بعد شرب القهوة.
  • الذين يعانون من الاضطرابات النزفية: هناك بعض القلق من أنّ القهوة قد تسبب زيادة سوء حالات المصابين بالاضرابات النزفية.
  • الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم: يمكن أن يسبب شرب القهوة المحتوية على الكافيين ارتفاع ضغط الدم لدى الأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم، ومع ذلك قد يكون هذا التأثير أقل بالنسبة للأشخاص الذين يشربون القهوة بانتظام.
  • الذين يعانون من ارتفاع مستويات الكوليسترول: يمكن أن يؤدي شرب القهوة المغليّة، وغير المفلترة إلى زيادة مستويات الكوليسترول، والدهون الأخرى في الدم، بالإضافة إلى ارتفاع مستويات الهوموسيستين (بالإنجليزية: Homocysteine)، وتعدّ جميع هذه العوامل مرتبطة بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب، حيث تشير بعض الأبحاث إلى وجود ارتباط بين النوبات القلبية وشرب القهوة.
  • مرضى السكري: تقترح بعض الأبحاث أنّ الكافيين الموجود في القهوة قد يغيّر طريقة تعامل أجسام المصابين بالسكري مع السكر، وبذلك فإنّه قد يسبب ارتفاعاً أو انخفاضاً في مستويات السكر في الدم، لذا يجب استخدام الكافيين بحذر، ومراقبة مستويات السكر بعناية بالنسبة للمصابين بالسكري.
  • الذين يعانون من هشاشة العظام: يمكن أن يسبّب شرب القهوة المحتوية على الكافيين زيادة كمية الكالسيوم التي يتخلص منها الجسم عن طريق البول، الأمر الذي قد يُضعِف العظام، لذا يُنصح بتخفيف استهلاك الكافيين إلى أقلّ من 300 مليغرام يومياً (حوالي 2-3 أكواب من القهوة) بالنسبة للمصابين بهشاشة العظام، وقد يساعد تناول مكمّلات الكالسيوم على تعويض الكالسيوم المفقود، ويجب على النساء بعد سن اليأس المصابات بحالة وراثية تمنع أجسامهنّ من معالجة فيتامين د بشكل طبيعي توخّي الحذر عند استخدام الكافيين.
  • مرضى النقرس: يمكن أن يسبب استهلاك كمية كبيرة من الكافيين إلى زيادة خطر الإصابة بنوبات النقرس لدى الأشخاص المصابين بهذه المرض، فقد ارتبط استهلاك ستة حصص أو أكثر من المشروبات المحتوية على الكافيين في غضون 24 ساعة مع زيادة خطر الإصابة بنوبات النقرس المتكررة بنحو أربعة أضعاف.[٥]


الآثار الجانبية لشرب القهوة بكثرة

نذكر فيما يأتي بعض التأثيرات الجانبية التي قد تنجم عن شرب القهوة بكميّاتٍ كبيرة:[٥]

  • زيادة اليقظة والأرَق؛ فهذا هو التأثير الرئيسي للكافيين في الجسم، وقد يسبب أعراضاً أخرى غير مريحة.
  • الاهتياج العصبي والتوتر.
  • الارتعاش.
  • النوم المتقطع.
  • سرعة ضربات القلب أو عدم انتظامها.
  • الصداع.
  • الدوخة.
  • الإصابة بالجفاف.
  • حرقة المعدة.
  • رعاش العضلات.
  • اعتماد الجسم على القهوة للاستيقاظ والحركة.


دراسات أخرى حول أضرار القهوة

أشارت بعض الدراسات إلى أنّ القهوة قد تسبب بعض الأضرار الأخرى غير التي ذكرنا سابقاً، ولكن ما زالت هناك حاجةٌ إلى دراساتٍ أخرى لتأكيد هذه التأثيرات للقهوة، ونذكر فيما يأتي بعضاً من هذه الدراسات:

  • أشارت دراسةٌ مخبريّةٌ نُشرت في مجلة British Journal of Pharmacology عام 2011 إلى أنّ الكافيين قد ييؤثر بشكلٍ سلبيّ في عمليّة انتقال البويضة داخل قناة البيض، ممّا قد يسبب تأخرّاً في حدوث الحمل، ويجدر التنبيه هنا إلى أنّ هذه الدراسة لم تجر على كائناتٍ حيّة، وإنّما على أنسجةٍ معزولة مأخوذة من الفئران، ولذلك ما زالت هناك حاجةٌ إلى دراساتٍ أخرى لتأكيد هذا التأثير.[٦]
  • أشارت دراسةٌ نُشرت نتائجها في American Urogynecologic Society's annual meeting عام 2010، وضمّت 1356 امرأةً؛ إلى أنّ شرب 329 مليغراماً من الكافيين يوميّاً، قد يسبب مشاكل في المثانة، فقد لوحظ أنّ 70% من اللاتي شرن هذه الكمية عانين من التبول اللاإرادي (بالإنجليزية: Urinary incontinence)، وقد يكون ذلك بسبب تأثير الكافيين المدرّ للبول.[٧]
  • أشارت دراسةٌ قائمةٌ على الملاحظة نُشرت في مجلة Neurology، وضمّت 206 يعانون من الصداع بشكلٍ متكرر، وقد لوحظ أنّ من الشائع بين هؤلاء الأشخاص استهلاك الكافيين قبل شعورهم بالصداع، ولذلك فقد اقترح الباحثون في الدراسة أنّه قد يكون هناك ارتباط بين استهلاك الكافيين والمعاناة من الصداع.[٨]
  • أشارت دراسةٌ قائمةٌ على الملاحظة نُشرت في مجلة Menopause عام 2015، وضمّت أكثر من 2000 امرأة في سنّ انقطاع الطمث؛ إلى أنّ هناك ارتباطاً بين استهلاك الكافيين وزيادة الأعراض الناجمة عن انقطاع الطمث.[٩]


الكميات التي يمكن استهلاكها من القهوة

يعدّ الاستهلاك اليومي المعتدل للكافيين في حدود 300-400 مليغرام، أو حوالي 3-4 أكواب بسعة 263 مليلتراً من القهوة المخمّرة منزليّاً.[١٠]


ووفقاً لإدارة الغذاء والدواء الأمريكية، والهيئة الأوروبية لسلامة الأغذية، ووزارة الصحة الكندية فإنَّ استهلاك الكافيين الذي يصل إلى 400 مليغرام يومياً لا يرتبط بآثار صحية ضارّة بالنسبة لمعظم الأشخاص الأصحّاء من البالغين.[١٠]


أمَّا بالنسبة للمراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 12-18 عاماً؛ فيجب الحدّ من استهلاكهم للكافيين إلى 100 مليغرامٍ يوميّاً، أو حوالي كوب واحد من القهوة.[١١]


القيمة الغذائية للقهوة

يوضّح الجدول الآتي العناصر الغذائية المتوفّرة في 100 غرام من القهوة التركية،[١٢] والقهوة المخمرة أو المفلترة،[١٣] وقهوة الإسبريسو:[١٤]

العنصر الغذائي القهوة التركية القهوة المخمرة أو المفلترة قهوة الإسبريسو
الماء (غرام) 92.9 99.39 97.8
السعرات الحرارية 26 1 9
البروتين (غرام) 0.11 0.12 0.12
الدهون (غرام) 0.04 0.02 0.18
الكربوهيدرات (غرام) 6.47 0 1.67
الكافيين (مليغرام) 37 40 212
البوتاسيوم (مليغرام) 46 49 115
المغنيسيوم (مليغرام) 3 3 80
الكالسيوم (مليغرام) 2 2 2
الفسفور (مليغرام) 3 3 7
الصوديوم (مليغرام) 2 2 14
الحديد (مليغرام) 0.01 0.01 0.13
الزنك (مليغرام) 0.02 0.02 0.05
النحاس (مليغرام) 0.002 0.002 0.05
فيتامين ج (مليغرام) 0 0 0.2
فيتامين ب1 (مليغرام) 0.013 0.014 0.001
فيتامين ب2 (مليغرام) 0.072 0.076 0.177
فيتامين ب3 (مليغرام) 0.179 0.191 5.207
فيتامين ب6 (مليغرام) 0.001 0.001 0.002
الفولات (ميكروغرام) 2 2 1
فيتامين هـ (مليغرام) 0.01 0.01 0.01
فيتامين ك (ميكروغرام) 0.1 0.1 0.1
الكولين (مليغرام) 2.4 2.6 2.6


الفوائد العامة للقهوة

نكر فيما ياتي بعض الفوائد العامة للقهوة:

  • مصدر للكافيين: تتمّيز القهوة بأنّها أحد مصادر الكافيين الذي يعدّ منبّهاً طبيعيّاً، ويمكن أن يساعد على زيادة الشعور بالنشاط، وتحسين الذاكرة، والمزاج، والوظائف العقلية، كما يمكن للكافيين تحسين القدرة على التحمل والأداء أثناء التمارين الرياضية.[١٥]
  • مصدر لمضادات الأكسدة: تُعدّ القهوة من أهمّ المصادر لمضادات الأكسدة في النظام الغذائي.[١٦] وتُعرَّف مضادات الأكسدة على أنّها مركبات تقلل الضرر الناجم عن التعرّض لموادّ ضارّة سريعة التفاعل، ويعدّ حمض الكلوروجينيك (بالإنجليزية: Chlorogenic acid) أحد مضادات الأكسدة الرئيسية في القهوة، وقد أظهرت بعض الدراسات أنه قد يقلّل امتصاص الغلوكوز في الجهاز الهضمي، ويقلل ارتفاع مستويات الإنسولين.[١٧]


وللاطلاع على مزيدٍ من المعلومات حول فوائد القهوة يمكنك قراءة مقال ما فوائد القهوة وأضرارها.


لمحة عامة حول القهوة

تمتلك شجرة القهوة أوراقاً تنمو مقابل بعضها البعض في أزواج، وتنمو حبوب البنّ على طول الفروع، وعادةً ما تُقلّم أشجار القهوة بشكل قصير للحفاظ على قوتها، وتسهيل حصادها، ونظراً لأنَّها تنمو في دورة مستمرة فيمكن رؤية الزهور، والثمار الخضراء، والثمار الناضجة في وقتٍ واحدٍ على شجرة واحدة، وتستغرق الثمار ما يقارب عاماً بعد الإزهار الأول، وحوالي 5 سنوات من النموّ للوصول إلى الإنتاج الكامل للثمرة.[١٨]


وهناك العديد من أنواع مشروبات القهوة، منها: القهوة السوداء المخمرة دون كريمة أو سكر، وهي تقدّم ساخنة، كما تتوفر القهوة السوداء المحتوية على الكافيين، ومنزوعة الكافيين، بالإضافة إلى الكابتشينو، والموكا، والقهوة الإيرلندية، والقهوة المثلجة، واللاتيه، وقهوة مكياتو.[١٩]


المراجع

  1. ^ أ ب "Coffee", www.webmd.com, Retrieved 10-3-2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Coffee", www.emedicinehealth.com, Retrieved 10-3-2021. Edited.
  3. "COFFEE", www.rxlist.com, Retrieved 10-3-2021. Edited.
  4. "Coffee", www.medicinenet.com, Retrieved 10-3-2021. Edited.
  5. ^ أ ب Hannah Nichols (16-10-2017), "What does caffeine do to your body?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 10-3-2021. Edited.
  6. RE Dixon, SJ Hwang, FC Britton, and others (2011), "Inhibitory effect of caffeine on pacemaker activity in the oviduct is mediated by cAMP‐regulated conductances", British Journal of Pharmacology, Issue 4, Folder 163, Page 745-754. Edited.
  7. "Caffeine intake linked to urinary incontinence", www.uab.edu, Retrieved 25-3-2010. Edited.
  8. Ann I Scher , Walter F Stewart, Richard B Lipton (2004), "Caffeine as a risk factor for chronic daily headache: a population-based study", Neurology, Issue 11, Folder 63, Page 2022-2027. Edited.
  9. Stephanie S Faubion, Richa Sood, Jacqueline M Thielen, Lynne T Shuster (2015), "Caffeine and menopausal symptoms: what is the association?", Menopause, Issue 2, Folder 22, Page 155-158. Edited.
  10. ^ أ ب "How much caffeine do people consume each day, on average?", www.foodinsight.org, Retrieved 10-3-2021. Edited.
  11. Valencia Higuera (12-7-2019), "Coffee A–Z: A Guide to the History, Types, Benefits, and Risks of the Buzzy Drink"، www.everydayhealth.com, Retrieved 10-3-2021. Edited.
  12. "Coffee, Turkish", www.fdc.nal.usda.gov, Retrieved 10-3-2021. Edited.
  13. "Coffee, brewed", www.fdc.nal.usda.gov, Retrieved 10-3-2021. Edited.
  14. "Coffee, espresso", www.fdc.nal.usda.gov, Retrieved 10-3-2021. Edited.
  15. "The Health Benefits of Coffee", www.health.clevelandclinic.org, Retrieved 10-3-2021. Edited.
  16. Kris Gunnars (20-9-2018), "13 Health Benefits of Coffee, Based on Science"، www.healthline.com, Retrieved 10-3-2021. Edited.
  17. "What is it about coffee?", www.health.harvard.edu,2012، Retrieved 10-3-2021. Edited.
  18. "What is Coffee?", www.ncausa.org, Retrieved 10-3-2021. Edited.
  19. Valencia Higuera (12-7-2019), "Coffee A–Z: A Guide to the History, Types, Benefits, and Risks of the Buzzy Drink"، www.everydayhealth.com, Retrieved 10-3-2021. Edited.
72 مشاهدة
للأعلى للأسفل