أعراض نقص في الغدة الدرقية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٩ ، ٨ أبريل ٢٠١٩
أعراض نقص في الغدة الدرقية

أعراض النقص في الغدة الدرقية

تختلف شدّة الأعراض المُصاحبة للنقص في هرمونات الغدّة الدرقيّة، أو ما يُعرَف بقصور الدرقيّة (بالإنجليزية: Hypothyroidism) بحسب درجة القصور في الغدّة الدرقيّة، وقد تتطوّر هذه الحالة على فترة زمنيّة طويلة ممّا يؤدي إلى صعوبة ملاحظة الأعراض، وبسبب أهميّة هرمونات الغدّة الدرقيّة في العمليّات الاستقلابيّة تبدأ المشاكل الصحيّة والأعراض بالظهور مع زيادة انخفاض نسبة هرمونات الغدّة الدرقيّة عن المعدّل الطبيعيّ، وقد تشمل الآتي:[١][٢]

  • الإمساك.
  • ترقّق الشعر.
  • زيادة الوزن.
  • جفاف البشرة.
  • ضعف العضلات.
  • انتفاخ الوجه.
  • زيادة الحساسيّة للطقس البارد.
  • ارتفاع نسبة الكولسترول في الدم.
  • الاكتئاب.
  • انخفاض سرعة نبض القلب.
  • بحة الصوت.
  • ألم وتيبّس العضلات.
  • زيادة شدّة الدورة الشهريّة وعدم انتظامها.
  • ألم، وانتفاخ، وصلابة في المفاصل.
  • ضعف الذاكرة.
  • تضخّم الغدّة الدرقيّة.
  • الأرق (بالإنجليزية: Insomnia).
  • فقر الدم (بالإنجليزية: Anemia).
  • عدوى المسالك البوليّة المتكرّرة.
  • انخفاض نسبة التعرّق.
  • انخفاض الرغبة الجنسية.
  • اضطراب التوازن.


أسباب النقص في الغدة الدرقية

توجد العديد من الأسباب التي قد تكون مسؤولة عن النقص في الغدّة الدرقيّة، ومنها الآتي:[٣]

  • تناول بعض أنواع الأدوية.
  • التعرّض للعلاج الإشعاعيّ.
  • التهاب الغدّة الدرقيّة المزمن أو ما يُعرَف بالتهاب الدرقيّة لهاشيموتو (بالإنجليزية: Hashimoto’s disease).
  • التهاب الغدّة الدرقيّة (بالإنجليزية: Thyroiditis).
  • استئصال جزء من الغدّة الدرقيّة.
  • قصور الغدّة الدرقيّة الخلقيّ (بالإنجليزية: Congenital hypothyroidism).


علاج النقص في الغدة الدرقية

يعتمد علاج نقص أو قصور الغدّة الدرقيّة بشكلٍ أساسيّ على الحصول على هرمونات الغدّة الدرقيّة الصناعيّة من قِبَل الشخص المصاب لتعويض انخفاضها في الجسم، وفي حال كان قصور الغدّة ناجماً عن انخفاض نسبة اليود في الجسم عن المعدّل الطبيعيّ؛ وهو أحد أهمّ العناصر التي تدخل في إنتاج هرمونات الغدّة الدرقيّة، فيمكن التخلّص من مشكلة قصور الغدّة من خلال اتّباع نظام غذائيّ غنيّ باليود أو تناول مكملات اليود، وتجدر الإشارة إلى ضرورة استشارة الطبيب قبل إجراء تغيير كبير على النظام الغذائيّ لما قد يكون لذلك من تأثير في نسبة امتصاص أدوية هرمونات الغدّة البديلة، أو زيادة مشكلة قصور الغدّة في حال تناول كميّات كبيرة من اليود في حال كانت الإصابة ناجمة عن أحد أمراض المناعة الذاتيّة.[٢]


المراجع

  1. "Hypothyroidism (underactive thyroid)", www.mayoclinic.org,4-12-2018، Retrieved 18-3-2019. Edited.
  2. ^ أ ب James McIntosh (2-1-2018), "What is hypothyroidism"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 18-3-2019. Edited.
  3. "Hypothyroidism (Underactive Thyroid)", www.niddk.nih.gov, Retrieved 18-3-2019. Edited.