أفضل أنواع الرجيم وأسرعها

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٢٩ ، ١١ يناير ٢٠١٦
أفضل أنواع الرجيم وأسرعها

أفضل أنواع الرجيم وأسرعها

يعاني كثير من الناس من مشاكل السمنة والوزن الزائد، وهذا الأمر يسبب الكثير من الانزعاج النفسي للشخص نفسه كما أنّه يكون عبارة عن مشكلة صحيّة تترتب عليها مجموعة من الأضرار والمشاكل الصحيّة الأخرى؛ لذلك نرى الشخص الذي يعاني منها يبحث باستمرار عن حلول وطرق تساعده على استعادة وزنه الطبيعي والتمتع بجسم مثالي، وتنتج السمنة لأسباب تتعلق باتباع أنظمة غذائية سيئة أو عدم ممارسة التمارين الرياضية وإهمالها؛ لذلك سوف نتناول هنا أفضل أنواع الريجيم وأسرعها، وتضم ما يلي:


  • نظام رجيم أتكينز: وهو أكثر أنواع الرجيم انتشاراً في الكثير من البلدان حول العالم، وكانت بدايته عام 1972م عندما قام الأمريكي أتكينز بإصدار كتاب تحت اسم ثورة نظام دكتور أتكينز الغذائي، ويتضمن هذا الكتاب التخلص من الوزن من خلال التحكم بمعدل هرمون الإنسولين في الجسم، فعندما يأكل الإنسان وجبات غذائية تحتوي على كميات كبيرة من الكربوهيدرات فإنّ ذلك يؤدي إلى رفع معدل الإنسولين في الجسم فيتخزن في الجسم على شكل طاقة ودهون، وفي المقابل لا يستطيع الإنسان أن يستهلك جميع الطاقة المخزونة، مما يؤدي إلى زيادة الوزن؛ لذلك ينصح هذا الكتاب بالحفاظ على تناول كمية من البروتينات أكبر من الكربوهيدرات.
  • رجيم التوازن الغذائي: قام بابتكاره والوصول إليه أستاذ الكيمياء الحيوية باري سيزر، بحيث يقوم على تقسيم الأطعمة إلى ثلاثة أنواع تشمل الكربوهيدرات والدهون والبروتينات، مع السيطرة على نسبة الإنسولين في الجسم أيضاً، بحيث يتم تناول الكربوهيدرات الصحيّة والدهون غير المشبعة التي يتم الحصول عليها من زيت الزيتون والأفوكادو وغيرها، وقد تمّت تجربته على مجموعة من الأشخاص وأظهر نجاحه وأبرزهم المسكيكي الذي وصل وزنه إلى حوالي 560 كيلوغراماً، وعندما اتبع هذا الرجيم وصل وزنه إلى 200 كيلوغرام.
  • الرجيم النباتي: وهو أكثرها انتشاراً بحيث يعتمد الشخص في غذائه على الأغذية النباتية ويستغني عن الحيوانية باستثناء اللبن والبيض فقط، والبعض يأكل السمك إضافةً إلى تناول الفواكه والبقوليات والدهون الصحية من الزيوت كزيت الزيتون، وحسب الكثير من الدراسات والأبحاث فإنّ الأشخاص الذين يعتمدون على المصادر النباتية في تغذيتهم يكونون أقل عرضة من غيرهم للإصابة بالأمراض.
  • رجيم البحر المتوسط: وهو من أكثر أنواع الحميات الغذائية الصحيّة انتشاراً في البلدان الواقعة على سواحل البحر الأبيض المتوسط، ومن هنا جاءت التسمّية، ويعتمد على تناول الخضار والفواكه وتحديداً الطازجة منها، إضافةً إلى الألبان وتحديداً الزبادي، واستخدام زيت الزيتون كمصدر للدهون الصحيّة التي يحتاجها الجسم.