أمراض بطانة الرحم عند النساء

كتابة - آخر تحديث: ١٩:٠٣ ، ٢٩ أبريل ٢٠١٩
أمراض بطانة الرحم عند النساء

فرط تنسّج بطانة الرحم

تُسرّع غدد بطانة الرحم من نمو أنسجة الرحم، مما يؤدي إلى الإصابة بتنسُّج بطانة الرحم (بالإنجليزية: Endometrial hyperplasia) وتضخمها، وفي بعض الحالات قد يتطور إلى سرطان الرحم، وغالباً ما تحدث هذه الحالة بعد انقطاع الدورة الشهرية عند المرأة.[١]


عُضال غُدّيّ رحميّ

يُعرّف العُضال الغُدّيّ الرحميّ (بالإنجليزية: Adenomyosis) بأنّه انغراس بطانة الرحم بالعضلات المحيطة به لتكوّن ورماً عضلياً غدياً (بالإنجليزية: Adenomyoma)، وهو ورم حميد في جدار الرحم مكون من خلايا جدار الرحم وخلايا عضلية، ولا تُسبّب غالباً أي أعراض إلا في الحالات الشديدة، حيث يحدث نزيف حاد وتقلصات أثناء الدورة الشهرية.[٢]


الألياف الرحمية

يؤدي تكوُّن الألياف الرحمية الحميدة (بالإنجليزية: Fibroids) إلى التصاقها ببطانة الرحم وجعلها تبدو أكثر سماكة، مما يُسبّب تضخماً في الرحم، وتُصيب ما يقارب 20-80% من النساء قبل بلوغهنّ الخمسين من العمر، وتكثُر بين النساء في عمر الأربعينات وأوائل الخمسينات، وقد لا يُصاحبها ظهور أي أعراض أو قد تشتكي المصابة من ألم وغزارة الدورة الشهرية، وكثرة التبول.[١][٢]


الانتباذ البطاني الرحمي

تتمثل مشكلة الانتباذ البطاني الرحمي (بالإنجليزية: Endometriosis)، التي تُعرف أيضاً بمرض بطانة الرحم المهاجرة، بنمو الأنسجة البطانة الرحمية خارج تجويف الرحم، مما يؤثر في بطانة الرحم وعملية التبويض ويؤدي إلى الإصابة بالعقم،[٣] وغالباً ما تظهر هذه الأنسجة على المبايض، أو قنوات فالوب، أو سطح الرحم، أو القولون، أو على الصفاق (بالإنجليزية: Peritoneum)، ولا تُعتبر خلايا سرطانية، ومن أكثر أعراضه شيوعاً:[٤]

  • الشعور بالألم قبل الدورة الشهرية، وتراجع شدته بعد انتهاء الحيض.
  • الشعور بالألم والمغص أثناء الجماع.
  • الشعور بالألم والمغص أثناء التبول، أو الإخراج، أو أثناء فحص الحوض.


سرطان بطانة الرحم

يبدأ سرطان بطانة الرحم في خلايا بطانة الرحم، وغالباً ما يتم الكشف عنه في المراحل المبكرة بسبب النزف المهبلي غير الطبيعي، كما يُصاحبه شعور بالألم في منطقة الحوض ونزول إفرازات مهبلية سائلة مصحوبة بالدم، ومن عوامل الخطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم:[٥]

  • تغييرات في مستوى الهرمونات الأنثوية؛ الإستروجين والبروجيستيرون.
  • زيادة عدد مرات أو تكرار الدورة الشهرية.
  • عدم الحمل.
  • كبر السن.
  • السمنة.
  • علاج سرطان الثدي بالهرمونات البديلة.


مشاكل أخرى

إضافة إلى ما سبق، توجد مجموعة من المشاكل الصحية الأخرى التي قد تُصيب بطانة الرّحم، نذكر منها ما يأتي:[١][٣]

  • سليلة بطانة الرحم: (بالإنجليزية: Endometrial polyps)، وهي اختلالات في نسيج الرحم، تؤدي إلى ظهوره بشكل أكثر سماكة في تخطيط الصدى الطبي، وغالباً ما تكون حميدة.
  • استخدام بعض الأدوية: يؤثر استخدام دواء التاموكسفين في بطانة الرحم بزيادة سُمكها أو التقليل منه.
  • ضمور بطانة الرحم: (بالأنجليزية: Endometrial atrophy)، ويحدث نتيجة نقص مستوى الإستروجين في الجسم، أو الاختلالات الهرمونية، أو اضطرابات الأكل، أو الإصابة ببعض الأمراض المناعية.
  • متلازمة آشرمان: تحدث عند تشكل التصاقات داخل الرحم بسبب توسيع وكحت الرحم المتكرر (بالأنجليزية: Dilatation and curettages)، أو الإصابة بعدوى في الحوض، أو الولادة القيصيرية، مما يزيد من خطر الأصابة بمشاكل في الحمل والإجهاض.
  • عيب الطّور الأصفري: (بالإنجليزيّة: Luteal phase defect)، ويحدث نتيجة عدم ارتفاع مستوى هرمون البروجيستيرون أو استمرار ارتفاعه لفترة كافية لانغراس البويضة المخصبة، مما يُسبّب العقم.
  • العدوى الفيروسية في بطانة الرحم: تتسبب العدوى الفيروسية بالعقم والإجهاض المتكرر، حيث وجدت دراسة أن هناك صلة محتملة بين فيروس الهربس والعقم.

المراجع

  1. ^ أ ب ت Kathryn Watson (25-6-2018), "What Is the Endometrial Stripe?"، www.healthline.com, Retrieved 31-3-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Lana Barhum (18-8-2017),"What to know about enlarged uterus"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 31-3-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Rachel Gurevich , "Endometrium Conditions & Diseases "، www.verywellfamily.com, Retrieved 31-3-2019. Edited.
  4. Melissa Conrad Stöppler (20-8-2018), "Endometriosis Symptoms, Causes, Treatments, and Prognosis"، www.medicinenet.com, Retrieved 18-4-2019. Edited.
  5. "Endometrial cancer", www.mayoclinic.org, Retrieved 18-4-2019. Edited.