أنواع الصداع وأسبابه

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٥١ ، ٢٣ ديسمبر ٢٠١٥
أنواع الصداع وأسبابه

الصداع

يعتبر الصداع (Headache) ألماً أو وجعاً يصيب منطقة الرأس، أو الرقبة، أو فروة الرأس، والسبب الأساسي لجميع أنواع الصداع غير محدد، حيث إن أغلب المصابين بالصداع يستعيدون عافيتهم ويتحسنون من خلال تغيير نمط حياتهم وتناول الأدوية والاسترخاء، ويختلف الصداع في شدّة الألم من ضعيف إلى متوسط إلى شديد الألم، وقد يُصيب الصغار والكبار وفي أي وقت نهاراً أو مساءً.


الأسباب الشائعة للصداع

  • قلّة النوم.
  • العصبية والتوتر والاكتئاب.
  • التعب والإجهاد.
  • قلّة تناول السوائل والعادات الخاطئة في تناول الغذاء.
  • تناول المشروبات الروحية والمخدرات.
  • تناول بعض المواد الحافظة مثل:Tyramine، الموجودة بالشوكولاته، والمكسرات، وكذلك مادة جلوتومات الصوديوم المتواجدة في اللحوم المحفوظة.
  • تصلّب في عضلات الفكين أو الرقبة أو الكتفين.
  • نقص في مادة الكافيين لدى الأشخاص المعتادين على شرب الشاي والقهوّة.
  • التهابات في منطقة الرأس مثل: التهاب الأذن الوسطى أو العينين أو الجيوب الأنفية.
  • تسوّس الأسنان.
  • وضع الرأس بوضع ثابت لمدّة طويلة مثل: الجلوس أملم التلفاز أو الحاسوب وغيره.


أنواع الصداع

هناك أنواع متعددة من الصداع ومنها ما يلي:

الصداع التوتري

يظهر هذا النوع من الصداع في المناطق الجانبية من الرأس وغالباً ما يبدأ من الخلف ثم ينتشر، وينتج عنه تصلّب في الرقبة والفكين والكتف، ويعالج بواسطة حل المشاكل النفسية وتناول الأدوية المناسبة.


الصداع العنقودي

يعتبر هذا النوع من الأنواع غير الشائعة والنادرة، فهو يُحدث ألماً حاداً جداً، ويتكرر في اليوم عدّة مرات وقد يستمر لعدّة شهور ثم يختفي لعدّة شهور ثم يعود مرّة أخرى.


الصداع الناتج عن التهاب الجيوب الأنفية

يصيب هذا الصداع مقدمة الرأس والوجه مُحدثاً ألماً فيها خلف الأنف، والعينين، والخدين، ويكون بسبب التهابات فيروسية أو جرثومية في الجيوب الأنفية، وكلما انحنى المصاب إلى الأمام يزيد الألم أو في الصباح وساعات النهار، ويُمكن علاج مثل هذا النوع من خلال: الاستحمام بالماء الدافئ، وتناول العقاقير والمهدئات.


الصداع المُلّح

وهو من الأنواع التي لا تزول بسرعة بل تستمر لفترات طويلة، وتكون ناتجة عن مرض معين، لذلك لا بد من علاج المرض أولاً.


صداع العين

ينتج هذا النوع بسبب إجهاد العينين، ويكون غير حاد، حيث يأتي بعد القراءة عندما يكون الضوء ضعيفاً، ويكون الألم بمقدمة الرأس، ومؤخرة العين، ويحدث ثقل في الجفن.


صداع الإعياء

ينتج هذا النوع بسبب التعب الشديد، وغالباً ما يظهر في نصف النهار ثم يزيد، ويكون الألم كحلقة حول الرأس.


صداع الإمساك

ينتج بسبب الإمساك وهو من أنواع الصداع الشائعة بشكل كبير، حيث يبدأ من الصباح، وهو غير حاد، ويصاحبه اختلال في المزاج، ورغبة في الإخراج.

641 مشاهدة