أهمية علم النحو

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٦ ، ١٥ مايو ٢٠١٨
أهمية علم النحو

الإلمام باللغة العربية

يُسمّى علم النحو بعلم الإعراب، ويعتبر هذا العلم من أهم علوم اللغة العربية، حيث يُساعد في التعرف على صحة أو ضعف التراكيب العربيّة، وكذلك التعرف على الأمور المتعلقة بالألفاظ من حيث تراكيبها، ويكون الهدف من ذلك تجنب الوقوع في أخطاء التأليف، والقدرة على الإفهام،[١] ويرى ابن جني في كتابه الخصائص أنَّ النحو طريقة لمحاكاة العرب في طريقة كلامهم؛ وذلك من أجل تجنب اللحن، ولتمكين المستعربين في الوصول إلى مرتبة العربيّ في الفصاحة، وسلامة اللغة التي يتكلمها، وبالتالي يكون غرض علم النحو هو تحقيق هذين الهدفين.[٢]


التبحر في علوم الشرع

يتوقف فهم ألفاظ الأحاديث النبويّة الشريفة، وكذلك آيات القرآن الكريم على معرفة علم النحو العربيّ، وبالتالي يرتبط علم النحو ارتباطاً وثيقاً بالعلوم الشرعيّة، حيث إنَّ طالب العلم الشرعيّ يحتاج إلى التبحر في علم الفقه، وأصوله، وعلم تفسير القرآن الكريم، والتعرف على سيرة المصطفى صلّى الله عليه وسلّم، وسيرة صحابة الرسول، وفقه العبادات، والمعاملات الدنيوية، وتحصيل جميع هذه العلوم لا يكون إلّا بتحصيل وتعلم علم النحو الذي يُعدُّ أساس وسبيل الوصول إلى تلك المعرفة.[٣]


طريق لتعلم سائر العلوم

تنبع أهمية علم النحو في تميزه على غيره من العلوم؛ فلا يمكن لأحد الاستغناء عنه، ولا يوجد بديل عنه، وحقيقة الأمر أنَّ الأشخاص الذين يجهلون علم النحو تكون معرفتهم وفهمهم للعلوم الأخرى مجهول وفقير المعالم، ومن أتقن علم النحو فيكون من أصحاب الشأن الرفيع؛ وذلك لأنَّ النحو طريق للتبحر في مختلف العلوم والفنون الأخرى، حيث قال الإمام الشافعي رحمه الله: (من تبحّر في النحو اهتدى إلى كلِّ العلوم).[٤]


نشأة علم النحو

لم يظهر علم النحو حتّى النصف الأول من القرن الأول الهجريّ، ففي ذلك الوقت لم يحتاج العرب إليه ؛ وذلك بسبب تحدث العرب للغة العربيّة وعدم خطأهم أثناء تكلمهم، ولكن بعد انتشار الإسلام واتساع رقعته اندمج العرب بالأعاجم، وخاف العلماء على اللغة العربيّة من الضياع، ولذلك عمد العلماء في الحفاظ على اللغة، فلجأوا إلى تدوين الأحاديث، والخطب، والأشعار، وحاولوا استقراءها واستنباط ما فيها من قواعد، وكل ذلك من أجل تقويم الألسن للنطق الصحيح باللغة العربيّة، هذا فضلاً عن ذهاب البعض للعيش مع الأعراب الذين لم يختلطوا بالأعاجم، وكان للعلماء دور متميّز في ضبط قواعد اللغة العربيّة، حيث ألّفوا عدداً من الكتب المهمة التي اشتملت على دقائق علم النحو.[٢]


المراجع

  1. أ.د. راغب السرجاني (13-5-2010)، "ابتكار المسلمين علوم خاصة باللغة"، www.islamstory.com، اطّلع عليه بتاريخ 13-5-2018. بتصرّف.
  2. ^ أ ب محمد رشيد ناصر ذوق (10-3-2006)، "البعد الرابع في تطوير علم النحو:"، www.diwanalarab.com، اطّلع عليه بتاريخ 13-5-2018. بتصرّف.
  3. "مدى أهمية تعلم قواعد اللغة لطالب العلم الشرعي"، www.fatwa.islamweb.net، 24-5-2004، اطّلع عليه بتاريخ 13-5-2018. بتصرّف.
  4. أبو أنس أشرف بن يوسف بن حسن (9-5-2017)، "أهمية علم النحو بالنسبة لسائر علوم الشريعة"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 13-5-2018. بتصرّف.