ارتفاع الضغط

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٦ ، ١٢ يونيو ٢٠١٦
ارتفاع الضغط

ارتفاع الضغط

يصاب العديد من النّاس بمشاكل صحيّة مختلفة قد تكون مؤقتة، أو مزمنة تلازم الشخص طوال فترة حياته بنسب متفاوتة كارتفاع ضغط الدم، وهو من أكثر الأمراض الحديثة انتشاراً، والذي له علاقة مباشرة بأمراض القلب، والأوعية الدموية، ومن المعروف بأنّ المعدل الطبيعي لضغط الدم هو 120\80 ملم زئبق.


يكون الشخص مصاباً بارتفاع ضغط الدم، عندما يكون قياس ضغط دمه مرتفعاً عن المعدل الطبيعي، وهنالك العديد من الأسباب المؤدية إلى ارتفاع ضغط الدم كوجود خلل في وظائف بعض أجزاء الجسم كالقلب، والأوعية الدموية، والجهاز العصبي، والهرمونات والجهاز البولي.


أنواع ارتفاع ضغط الدم

لارتفاع ضغط الدم أنواع متعددة، وهي:

  • النوع الابتدائي، وليس له سبب واضح ولكن قد يكون مرتبطاً بالوراثة، والتوتر النفسي، والعادات الصحية السيئة كتناول الأغذية غير الصحية، ويسجل هذا النوع نسبة عالية من الإصابات.
  • النوع الثانوي، والّذي له علاقة مباشرة بمرض الفشل الكلوي، أو ضيق الشريان الأورطي، وكذلك الأمراض المتعلقة بالهرمونات.
  • ارتفاع الضغط المتسارع.


أسباب ارتفاع ضغط الدم

  • التعرّض للإرهاق البدني والضغط النفسي الشديد.
  • ممارسة بعض العادات غير الصحية كتناول الدهون، والسكريات، واللحوم، وكذلك عدم ممارسة الرياضة وتناول الكحوليات.
  • عدم تناول الفواكه والخضروات بشكل منتظم وكافٍ.
  • وجود تاريخ عائلي له علاقة بهذا المرض وكذلك العوامل الوراثية.
  • الإصابة ببعض الأمراض المزمنة كالسكري وأمراض القلب والأوعية الدموية، وكذلك أمراض الكلى.
  • تناول الأدوية الّتي تزيد من نسبة الدهون بالدم.


أعراض ارتفاع ضغط الدم

  • غالباً ما يكون بلا أعراض أو علامات، و يتم اكتشافه بالصدفة في بعض الحالات.
  • طنين الأذن ونزيف الأنف.
  • أعراض التهاب المجاري البولية واحمرار البول.
  • صداع، أو دوار " دوخه "، و اضطراب الرؤية، وضيق التنفس أحياناً، وقد يشعر المريض و يشكو الإحساس بالثقل والخمول.
  • أعراض هبوط أو فشل عضلة القلب و تورّم الأطراف السفلية، وسرعة خفقان القلب.


علاج ارتفاع ضغط الدم

يقوم الطبيب المعالج بعد فحص المريض بواسطة جهاز فحص الضغط بشكل دوري، على إعطائه العلاج المناسب لحالته مع الأخذ بعين الاعتبار تغيير نمط الحياة من خلال اتباع بعض النّصائح، مثل:

  • تنظيم تناول الطعام وعدم الإكثار من البروتينات والسكريات والدهون والأملاح، واستبدالها بالفواكه والخضروات الطازجة.
  • ممارسة التمارين الرياضيّة بشكل منتظم بما فيها اليوجا، والّتي تساعد على التخلّص من الضغط النفسي والاسترخاء.
  • إيقاف التدخين.
  • عدم تناول الأدوية غير المناسبة وذلك من خلال استشارة الطبيب قبل تناول أي نوع من أنواع الأدوية والمسكنات.
  • تناول الدواء الموصوف من قبل الطبيب بشكل منتظم.